الجيش اليمني يتصدى لتعزيزات حوثية إلى الجوف

الجيش اليمني يتصدى لتعزيزات حوثية إلى الجوف

إبطال عبوة زرعتها الميليشيات في طريق رئيسي بالحديدة
الثلاثاء - 2 رجب 1441 هـ - 25 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15064]
خبراء مشروع «مسام» السعودي ينزعون ألغاماً زرعها الحوثيون في مدينة المخا اليمنية (إ.ب.أ)
تعز: «الشرق الأوسط»

تصدّت قوات الجيش الوطني لتعزيزات أرسلتها الميليشيات الحوثية من صنعاء باتجاه جبهات القتل في الجوف في شمال البلاد، وذلك تزامناً مع إعلان القوات المشتركة التابعة للجيش الوطني إبطال عبوة ناسفة زرعتها في طريق رئيسي بجنوب الحديدة (غرب البلاد)، وإحباط محاولة تسلل حوثية لمواقع تابعة للقوات المشتركة شرق الحديدة.

وأفادت قوات «ألوية العمالقة» الحكومية، المرابطة في جبهة الساحل الغربي، بأن «الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة، أبطلت (أمس) الاثنين مفعول عبوة ناسفة زرعتها الميليشيات بجانب الطريق الرابط بين مديريتي حيس والخوخة في محافظة الحديدة». وأضافت أن مواطنين عثروا على العبوة وأبلغوا فريق نزع الألغام عنها. وتابعت أن «عناصر تابعة للميليشيات تسللت عبر المزارع المحاذية للطريق حيث زرعت العبوة بجانب الطريق الرابط بين المديريتين»، مشددة على أن الميليشيات «تواصل زرع الألغام والعبوات الناسفة في الطرقات الفرعية والعامة في محاولة منها لإلحاق مزيد من الأضرار في صفوف المدنيين».

كذلك، أكدت مصادر عسكرية أن القوات المشتركة أحبطت محاولة تسلل للميليشيات إلى مواقعها في مدينة الصالح شرق مدينة الحديدة. وقالت المصادر إن «ميليشيات الحوثي حاولت التسلل والتقدم نحو مواقع القوات المشتركة بعد أن شنت قصفاً مكثفاً على المواقع لكن القوات تصدت لها وكبدتها خسائر فادحة بالعتاد والأرواح». وذكرت المصادر أن «ميليشيات الحوثي حاولت التسلل في منطقة تقع في إطار مراقبة نقطة الارتباط للجنة المشتركة الثانية شرق مدينة الصالح لكنها منيت بخسارة فادحة في عدتها وعتادها».

وفي الجوف، اندلعت معارك عنيفة بين الجيش الوطني والميليشيات الحوثية، أمس، في جبال المحزمات ومحيط جبال الساقية، فيما تشهد بقية الجبهات هدوءا حذرا، وفق ما أفاد به مصدر أكد إفشال محاولات تقدم الانقلابيين إلى مواقع الجيش الوطني المسنود من التحالف. واستهدفت مقاتلات التحالف آليات وتجمعات ومخازن أسلحة للانقلابيين في عدد من الجبهات، وتعزيزات للانقلابيين كانت قادمة من صنعاء باتجاه مواقع الانقلابيين في محافظة الجوف. وشنت مقاتلات التحالف، أول من أمس، غارات استهدفت مواقع وثكنات وتعزيزات تابعة لميليشيات الحوثي غرب محافظة الجوف، وخاصة في جبهات المصلوب والغيل والمحزمات، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات وتدمير مخازن أسلحة وآليات. وفي نهم، البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء، تحدثت مصادر عن سقوط قتلى وجرحى وأسرى من عناصر الحوثي، في معارك شهدتها ميسرة نهم، أول من أمس، ودكت مدفعية الجيش أوكار الميليشيات في الجبهة.

وبالانتقال إلى الضالع، أفشلت وحدات القوات المشتركة محاولة تسلل حوثية في جبهة الفاخر الاستراتيجية شمال غربي المحافظة. وبحسب مصدر ميداني، نقل عنه المركز الإعلامي لمحافظة الضالع، فإن «مسلحين حوثيين حاولوا التسلل صوب مواقع القوات الجنوبية المرابطة في حبيل الكلب وعدد من نقاط القتال المحورية بالفاخر»، وأن «اشتباكات عنيفة اندلعت هناك بين القوات الجنوبية وعناصر الميليشيات استخدمت فيها أسلحة الدروع والأسلحة الرشاشة». وقال إن مقاتلي القوات «تمكنوا من إفشال تسلل عناصر الميليشيات وإجبارهم على التراجع صوب ثكناتهم السابقة». وذكر المركز أن «جبهات القتال بالضالع تشهد وتيرة تصعيدات ميدانية جديدة بعد استقدام الميليشيات الحوثية لتعزيزات جديدة من ميليشيات ما يسمى (لواء الصماد) ومجاميع من المسلحين القبليين من المحافظات التي تسيطر عليها الميليشيات شمال وسط اليمن».

في سياق متصل، أعلنت الفرق الهندسية الاختصاصية العاملة ضمن المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن «مسام» الذي ينفذه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، نزع 12304 ألغام وذخائر غير منفجرة منذ بداية فبراير (شباط) الجاري، وتحرير منطقة قطابة في الخوخة، جنوب الحديدة في الساحل الغربي، من قيد الألغام، ومواصلة خبراء «مسام» زياراتهم الميدانية للفرق في المخأ، غرب تعز بالساحل الغربي.

وقال مدير عام المشروع، أسامة القصيبي، إن «فرق المشروع نزعت منذ بداية هذا الشهر ولغاية يوم 20 منه 12304 ألغام وذخائر غير منفجرة». وأضاف، وفقاً لما نقل عنه الموقع الإلكتروني للمشروع، أن «فرق المشروع الهندسية نزعت خلال الأسبوع الثالث من فبراير (شباط) 5528 لغماً وذخيرة غير منفجرة، ونزعت خلال الأسبوع ذاته 5228 ذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة واحدة». وذكر أن «الفرق نزعت خلال الأسبوع الماضي 288 لغماً مضادا للدبابات و11 لغما مضادا للأفراد»، مشيراً إلى أن «مجموع ما نزعته فرق مسام منذ انطلاقة المشروع أواخر يونيو (حزيران) 2018 وحتى يوم 20 فبراير الجاري بلغ 139787 تنوعت بين ألغام، ذخائر غير منفجرة وعبوات ناسفة».

كذلك، تواصل فرق «مسام» عملها في سبيل تطبيع الحياة في منطقة قطابة بمديرية الخوخة وهزيمة مشروع الموت الذي زرعته الميليشيات في تلك المنطقة، التي تعد إحدى المناطق الزراعية والسكنية التابعة لمديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، وشهدت هي الأخرى موجة نزوح قسري لسكانها، ولوثت مزارعها، وقراها وممرات الطرق فيها بآلاف الألغام، والعبوات الناسفة التي تفننت ميليشيا الحوثي في زراعتها وتمويهها لكي تفتك بالمدنيين العائدين من أبناء المنطقة.

ونقل الموقع الإلكتروني للمشروع عن المهندس سامي سعيد، وهو عضو في الفريق 26 مسام، قوله: «نشعر بالسعادة بما حققناه في هذه الفترة القصيرة، تمكنا فيها من تأمين العديد من المناطق في مديرية الخوخة، ومكنا المواطنين من العودة إلى منازلهم، ومزارعهم بسلام». وأضاف أن «فريقه تمكن منذ بدء عمله في مشروع مسام من نزع 2022 لغماً، وعبوة ناسفة، وقذيفة غير منفجرة، من 13 حقلا، ومنطقة ملغومة ابتداء من منطقة الموشي، وصولاً إلى منطقة الحيمة في مديرية الخوخة». وأكد «استمرار فريقه في مهمته الإنسانية حتى يتم تأمين اليمن من خطر الألغام التي زرعت بهدف قتل المدنيين، وإعاقتهم من العودة إلى منازلهم، ومزارعهم».

ويقول علي إبراهيم الأهدل، وهو من أبناء منطقة قطابة: «عانينا الويلات بعد تحرير منطقتنا بسبب كثافة الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي في كل مكان في الطرقات، والأزقة، والمزارع، والبيوت»، مضيفا أن «الألغام قتلت 4 سيدات من أسرتي وأصابت 3 آخرين أنا واحد منهم». وتابع: «كنا لا نستطيع الحركة وظلت منازلنا مهجورة ومزارعنا قاحلة خوفا من الألغام حتى، وصلت الفرق الهندسية التابعة لمشروع (مسام) ونزعت الألغام وأمنوا المنطقة ومكنونا من العودة بأمان». موجها «رسالة شكر لمشروع مسام وفرقه الهندسية لمساعدتهم، والأخذ بيدهم وتمكينهم من العودة لمنازلهم ومزارعهم».

كما يواصل خبراء مشروع مسام زياراتهم الميدانية لفرق نزع الألغام في مديرات الساحل الغربي ضمن برنامج عمل ينفذه خبراء المشروع للإشراف المباشر على أداء النازعين، ومساعدتهم في تنفيذ المهام الموكلة إليهم، حيث الزيارة التي نفذها الخبراء برئاسة خبير الألغام الدولي الدكتور زوبع الرواي الفريقين الـ17 و20 في منطقة جبل النار بمديرية المخا.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة