أرشيف ماركيز في جامعة تكساس الأميركية

يحتوي على 27 ألف صورة رقمية

ماركيز
ماركيز
TT

أرشيف ماركيز في جامعة تكساس الأميركية

ماركيز
ماركيز

كان غابرييل غارسيا ماركيز يقول إنه اعتاد منذ سن السابعة عشرة على أن يستيقظ كل يوم باكراً ليجلس وراء طاولة خشبيّة ضيّقة يملأ الصفحات البيض المكدّسة فوقها، في مواظبة نادراً ما أخلّ بها. ومن ذلك الطقس اليومي الذي كان «غابو» يمارسه «بخشوع جنائزي وإدمان لذيذ»، كما جاء في مذكراته، تحتفظ العائلة بآلة الكتابة، وبعض الصور بالأسود والأبيض التي يظهر فيها صاحب «مائة عام من الوحدة» حافي القدمين في غرفة شبه خالية.
وفي العاشر من أكتوبر (تشرين الأول) 1982، كان ماركيز يرشف فنجان قهوة، برفقة زوجته ونجله الثاني رودريغو، في المنزل الذي كانت العائلة تسكنه في مكسيكو، عندما اتصل به موظف من الأكاديمية السويدية ليبلغه بفوزه بجائزة نوبل للآداب. وبعد تلقيه الخبر، دنت منه زوجته مرسيديس برشا، التي كان قد كشف لي في أول مقابلة معه قبل ذلك بعامين في منتجع كنكون المكسيكي أنها تنحدر من عائلة هاجرت من بلاد الشام إلى مصر حيث استقرت في مدينة بور سعيد قبل أن تهاجر مجدداً إلى كولومبيا، وطبعت على وجنته قبلة خلدها رودريغو في إحدى الصور التي كان يهوى التقاطها قبل أن ينصرف إلى الإخراج السينمائي.
تلك الصور هي من الآلاف التي يضمها أرشيف ماركيز الذي جمعه مركز هاري رانسون التابع لجامعة تكساس الأميركية في مدينة أوستين، وفيه أيضاً 577 برقية تهنئة بمناسبة حصوله على جائزة نوبل، أرسلها له ناشرون ورؤساء وكتاب وطلاب، إضافة إلى 27 ألف صورة رقمية يمكن تحميلها من موقع المركز.
وبمناسبة افتتاح هذا الأرشيف الضخم، نظم المركز المذكور مؤخراً معرضاً بعنوان «غابرييل غارسيا ماركيز... إبداع كاتب عالمي»، يحكي مسرى الطفل الذي تربى في كنف جدّته وجدّه في قرية آراكاتاكا المطلّة على البحر الكاريبي في كولومبيا، وكيف أصبح كاتباً عالمي الشهرة.
ويُفرِد المعرض قسماً خاصاً لعلاقة ماركيز المديدة الوطيدة بالمكسيك التي وصلها من غير أوراق ثبوتيّة مع أسرته في عام 1961، حيث انصرف إلى كتابة السيناريوهات السينمائية، ونشر مجلّات شعبية لكسب رزقه. وفي المكسيك، تعرّف ماركيز على عدد من عمالقة الأدب الأميركي اللاتيني، مثل ماريو فارغاس يوسا وكارلوس فوينتيس وخوليو كورتازار، وأقام صداقة مع المخرج الشهير لويس بونويل الذي كان منفياً هناك بعد الحرب الأهلية الإسبانية.
لكن القسم الأهمّ في هذا المعرض الذي سيجول قريباً على مكسيكو ومدريد، ثم على برشلونة حيث كانت تقيم ناشرة روائعه كارمن بلاسيلز، مخصّص لصيرورة ماركيز الأدبية من خلال روايته الكبرى «مائة عام من الوحدة» التي أكّد مراراً في مذكراته وأحاديثه الصحافية أنه وضعها في 18 شهراً بين عام 1965 وتاريخ نشرها في عام 1967. ويكشف هذا القسم أن فكرة هذه الرواية راودت ماركيز للمرة الأولى في عام 1950، لكنه لم يقرّر التفرّغ لكتابتها إلا بعد مرور سنوات، كان خلالها يدوّن ملاحظات، ويجمع أفكاراً حولها، ما دفع بأحد مؤرخيه الكاتب آلفارو سانتانا إلى القول: «وضع (غابو) روايته الكبرى حول الوحدة، لكن برفقة كثيرين».
وفي المعرض أيضاً محفوظات ثمينة نادرة من مخطوطات مصحّحة ومعدّلة بيد ماركيز لأعماله الكبرى، مثل «خريف البطريرك» و«وقائع موت معلن» و«الحب في زمن الكوليرا»، يتبيّن منها مزاج الكاتب عندما كانت تعترضه الصعاب في منتصف الحدث فيتوقف السرد، أو عندما يكون مندفعاً فيقبل على الكتابة من غير أن يتوقف عند الأخطاء اللغوية أو الإملائية.
وثمّة قسم آخر في المعرض يتناول جانباً من اهتمامات ماركيز لم تسلّط عليه الأضواء بالقدر الكافي، وهو شغفه بالعمل السينمائي الذي باشره بكتابة السيناريوهات في المكسيك، وانتهى به الأمر في عام 1985 بإنشاء «مدرسة العوالم الثلاثة» للسينما في هافانا، بدعم من صديقه الزعيم الكوبي الراحل فيديل كاسترو. وتعد هذه المدرسة اليوم من أهم المعاهد العالمية للسينما، تخرّجت منها كوكبة من كبار المخرجين الأميركيين اللاتينيين الذين لمعوا في المشهد السينمائي العالمي.
وكان ماركيز يكرّر أن «السينما، بعد الكتابة، هي شغفي الثاني»، واستمرّ يحاضر ويشرف على ندوات تدريبية وورش عمل في المدرسة حتى عام 2009، ويجهد لمدّها بالمساعدات من جهات عدة، مثل منظمة اليونيسكو والمكسيك وإسبانيا. وبفضله، استضافت عدداً من كبار المخرجين العالميين، مثل فرنسيس فورد كوبولا وروبرت ردفورد وجورة لوكاس والفرنسي كوستا غافراس.
وبداية علاقة ماركيز «المهنية» بالفن السابع كانت عام 1963 في المكسيك، وعن طريق صديقه الحميم ومواطنه آلفارو موتيس الذي ساعده في مراحل عدة من حياته، ووضع مؤلفات قيّمة عن أعماله، عندما كُلّف بكتابة النص الحواري لفيلم بعنوان يستند إلى رواية قصيرة لخوان رولفو بعنوان «الديك الذهبي»، لم تنشر إلا في عام 1980، وتدور حول الفاجعة وحسن الطالع، من خلال تجوال امرأة ومشاركتها في أعياد شعبية مكسيكية.
وعُرض الفيلم للمرة الأولى عام 1964، وفيه يظهر اسم غارسيا ماركيز كواضع للنصّ الحواري، إلى جانب الكاتب المكسيكي كارلوس فونتيس، لكن يميل الاختصاصيون إلى الاعتقاد بأن النصّ هو لماركيز وحده، خاصة أن فيه إيحاءات كثيرة لرواية غابو الثانية «ليس للكولونيل من يكاتبه» التي صدرت في ذلك العام، ويتمتع بطلها بقدرات خارقة للطبيعة، ويعيش برفقة ديك، على غرار الشخصية الرئيسية في رواية خوان رولفو.
وكان ماركيز شديد الإعجاب بخوان رولفو، وخاصة برائعته «بيدرو بارامو» التي يجمع كثير من النقّاد على أنها من عيون الأدب العالمي، ومن أهمّ 5 روايات في القرن العشرين. وفي نص مخطوط بيد ماركيز، محفوظ في الأرشيف المذكور، يقول: «منذ تلك الليلة الليلاء التي قرأت فيها... لكافكا، لم أشعر بمثل ما تملّكني عندما قرأت رواية (بيدرو بارامو) لخوان رولفو»، ثم يضيف: «كان بوسعي أن أتلو الرواية غيباً، ومن دون خطأ تقريباً، وكنت قادراً على تحديد موقع كل مقطع، وملماً بكل سمات وطبائع شخصياتها».



«المهرجان السينمائي الخليجي» يختتم أعماله ويوزع جوائزه في الرياض

تتويج الفائزين بجوائز «المهرجان الخليجي السينمائي» في دورته الرابعة بالرياض (تصوير: بشير صالح)
تتويج الفائزين بجوائز «المهرجان الخليجي السينمائي» في دورته الرابعة بالرياض (تصوير: بشير صالح)
TT

«المهرجان السينمائي الخليجي» يختتم أعماله ويوزع جوائزه في الرياض

تتويج الفائزين بجوائز «المهرجان الخليجي السينمائي» في دورته الرابعة بالرياض (تصوير: بشير صالح)
تتويج الفائزين بجوائز «المهرجان الخليجي السينمائي» في دورته الرابعة بالرياض (تصوير: بشير صالح)

اختتم «المهرجان الخليجي السينمائي»، الخميس، دورته الرابعة التي أقيمت في مدينة الرياض، وجمعت على مدى خمسة أيام حشداً من الفنانين الخليجيين الرواد وجيلاً من الشباب الذي ينهض بمستقبل الصناعة.

وقال عبد الله آل عياف الرئيس التنفيذي لهيئة الأفلام السعودية، إن المهرجان يعكس الالتزام المشترك لدعم قطاع الأفلام والسينما في المنطقة، ومد جسور الأفلام القصص والسينما بين دول الخليج ومجتمعاتها.

ووجّه آل عياف التحية لكل سينمائي وسينمائية أبدعوا في شق دروب الإبداع في الخليج العربي، وسطروا أعمالاً وتجارب باهرة في السابق، وزرعوا حديقة السينما الخليجية والعربية بورود تفرش الطريق وتمهد لشباب وشابات يحملون شعلة السينما في مستقبلها المشرق.

عبد الله آل عياف الرئيس التنفيذي لهيئة الأفلام يتحدث في ختام المهرجان (تصوير: بشير صالح)

وأضاف: «نقطع عهداً نحن السينمائيين على ألا ينضب نهر القصص، ونحولها إلى أفلام تحمل الخليج بحكاياته إلى العالم الذي سيزداد جمالاً بقصصنا ورواياتنا»، مرحّباً بالمشاركين في المهرجان الذي شهد قائمة ندوات تخصصية وعروض أفلام مميزة، عكست مستقبلاً واعداً ينهض به جيل جديد من نجوم القطاع.

ومنحت لجنة التحكيم، المؤلّفة من الفنان إبراهيم الحساوي من السعودية، وبسام الذوادي (البحرين)، وروضة آل ثاني (قطر)، والفنان خالد أمين (الكويت)، ونجوم الغانم (الإمارات)، وإبراهيم الزدجالي (عُمان)، جوائز الدورة الرابعة للمهرجان، حيث ذهبت جائزة أفضل موسيقى تصويرية (أصلية) لخالد الكمار مؤلف موسيقى فيلم «حوجن»، وأفضل سيناريو لزياد الحسيني من الكويت عن فيلم «شايبني هني»، وأفضل تصوير لجيري فاستبنتر عن الفيلم السعودي «هجّان».

وفازت مريم زيمان من البحرين بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «ماي ورد»، والسعودي عمر العطوي «أفضل ممثل» عن دوره في فيلم «هجّان»، أما «أفضل إخراج» للكويتي زياد الحسيني عن عمله «شايبني هني»، و«أفضل وثائقي في المهرجان» للفيلم الإماراتي «سباحة 62»، و«أفضل فيلم قصير» للفيلم العماني «غيوم» لمزنة المسافر، و«أفضل فيلم طويل» للفيلم السعودي «هجان» للمخرج أبو بكر شوقي.

الفنان إبراهيم الحساوي رئيس لجنة التحكيم ثمّن خطوة إعادة إحياء المهرجان (تصوير: بشير صالح)

وثمّن الفنان إبراهيم الحساوي رئيس لجنة التحكيم، للمنظمين وللهيئة الأفلام خطوة إعادة إحياء المهرجان، شاكراً جميع السينمائيين على صناعاتهم الإبداعية التي كانت مادة هذا الحدث، ومصدر سرور الجمهور والمشاركين.

وشهدت الأيام الخمسة للمهرجان عرض 29 فيلماً مختلفاً لمنتجين خليجيين بارزين، تتوزع عبر عدة فئات، منها الروائية الطويلة، والروائية القصيرة، والوثائقية، إضافة إلى ندوات حوارية وورش تدريبية مختلفة ومتكاملة جمعت بين مُختلف جوانب الإنتاج الإبداعي، والفن السينمائي، تحت أضواء التجربة وأمام منصات المتحدثين.


التشهير يردع المتحرشين في السعودية

كشفت وزارة الداخلية هذا الأسبوع عن أسماء 3 مدانين بقضايا تحرش (الأمن العام)
كشفت وزارة الداخلية هذا الأسبوع عن أسماء 3 مدانين بقضايا تحرش (الأمن العام)
TT

التشهير يردع المتحرشين في السعودية

كشفت وزارة الداخلية هذا الأسبوع عن أسماء 3 مدانين بقضايا تحرش (الأمن العام)
كشفت وزارة الداخلية هذا الأسبوع عن أسماء 3 مدانين بقضايا تحرش (الأمن العام)

شهّرت الجهات المختصة في السعودية مؤخراً بعدد من مرتكبي جرائم التحرش، تطبيقاً للنظام المعني الذي أقره مجلس الوزراء عام 2018، حيث أعلنت عن مدانين بتلك القضايا في ثلاث مدن.

وكشفت وزارة الداخلية، هذا الأسبوع، عن أسماء ثلاثة متورطين بقضايا تحرش بسيدات، وهم مواطن ومقيمان اثنان من الجنسية اليمنية والمصرية في مكة المكرمة وجدة وعسير، حيث جرى إيقافهم واتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم وإحالتهم للنيابة العامة.

من جانبها، رأت المحامية الجوهرة العريني لـ«الشرق الأوسط»، أن التشهير بالمتحرشين «رادع ومفيد»، وقالت: «بالنظر للمادة الثالثة لنظام مكافحة التحرش نجد أن غاية المشرع وهدفه من سنّه هو مكافحة هذه الجريمة، والحيلولة دون وقوعها، وتطبيق العقوبة على مرتكبيها، وحماية المجني عليه، صيانةً لخصوصية الفرد وكرامته وحريته الشخصية التي كفلتها أحكام الشريعة الإسلامية والنظام».

وتضيف العريني أن «التشهير يعد من أكثر العقوبات التي تحقق غاية المُشرع، وتتوافق مع أهداف النظام، ولكنها في الوقت ذاته سُلطة تقديرية للقاضي حسب وقائع الدعوى وحال المتهم، لكون النظام أجاز في مادته السادسة تضمين الحكم الصادر ضد المتحرش بنشر ملخصه على نفقة المحكوم عليه (المتحرش) في صحيفة أو أكثر من الصحف المحلية، على أن يكون النشر بعد اكتساب الحكم الصفة القطعية، وذلك إعمالاً للنظام الأساسي للحكم الذي قد قضى في مادته (الثامنة والثلاثين) بأنه لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص نظامي».

وأشارت إلى أن التحرش هنا فعل مجرم نظاماً، والتشهير عقوبة جوازية نص عليها النظام بسلطة تقديرية للقاضي، وليست مُقيدة؛ لكون نص النظام جاء بكلمة (يجوز) وليس (يجب) لما في وقائع الدعوى، وحال المتهم من ظروف تخفيفية يؤخذ بها لتقدير الحد الأدنى للعقوبة كخلو سجله من السوابق، وغيرها من الظروف التي تؤخذ بعين الاعتبار عند إصدار الحكم».

وأكدت العريني أن السياسة الجنائية التي يتبعها المشرع بالسعودية للحفاظ على أمن شعبها من كل ما يهدده ويحفظ له كرامته، ويسعى لمعاقبة المجرم بعقوبات ذات طابع إصلاحي؛ حتى لا يعود لتكرار ما بدر منه.

وإضافة للتشهير، ينص النظام على معاقبة كل من ارتكب جريمة تحرش، بالسجن مدة لا تزيد على سنتين، وبغرامة مالية لا تزيد على 100 ألف ريال، أو بإحداهما. كما تشدد العقوبة إلى السجن لمدة لا تزيد على 5 سنوات، وبغرامة مالية لا تزيد على 300 ألف ريال، أو بإحداهما، في حالة العود أو حالات أخرى مثل ارتكابها بمكان عام أو ضد طفل أو أحد ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويعاقب النظام كل من يحرض أو يتفق أو يساعد على ارتكاب جريمة تحرش بالعقوبة المقررة لها، وكل من شرع بها، بما لا يتجاوز نص الحد الأعلى للعقوبة، كذلك كل من قدم بلاغاً كيدياً عنها أو ادعى بتعرضه لها.


مشروع سعودي لتأمين الأصول الثقافية

يهدف المشروع لحماية الأعمال الفنية والمباني التاريخية (واس)
يهدف المشروع لحماية الأعمال الفنية والمباني التاريخية (واس)
TT

مشروع سعودي لتأمين الأصول الثقافية

يهدف المشروع لحماية الأعمال الفنية والمباني التاريخية (واس)
يهدف المشروع لحماية الأعمال الفنية والمباني التاريخية (واس)

كشف الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الثقافة السعودي، الخميس، عن مشروع جديد يُمكّن ملّاك الأعمال الفنية والمباني التاريخية في البلاد من التأمين عليها.

وقال وزير الثقافة، في منشور عبر حسابه على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي، إن هذا المشروع يأتي بتعاون بين وزارة الثقافة وهيئة التأمين، عادّاً إياه خطوة مهمة لحماية الأصول الثقافية.

وينطلق المشروع من حرص الوزارة على صون الإرث الثقافي السعودي، وتطوير البنية التحتية، وتأهيل المواقع التاريخية، والعناية بالأعمال الفنية، ودعم الاقتصاد الإبداعي، بما يحقق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للقطاع المتماشية مع طموحات «رؤية 2030».

وأكد الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، في تصريح سابق، أن الوزارة تعمل جاهدة لتطوير الثقافة السعودية بكل أبعادها المادية والمعنوية، مشيراً إلى أن المباني التاريخية ستحظى بعناية خاصة لضمان استمرارها في حالة ممتازة وبقائها كشواهد راسخة على العمق الحضاري للبلاد.


مصر تحتفل باليوم العالمي للتراث بمعارض أثرية وورش فنية

متحف الإسكندرية القومي يحتفل باليوم العالمي للتراث (متحف الإسكندرية القومي)
متحف الإسكندرية القومي يحتفل باليوم العالمي للتراث (متحف الإسكندرية القومي)
TT

مصر تحتفل باليوم العالمي للتراث بمعارض أثرية وورش فنية

متحف الإسكندرية القومي يحتفل باليوم العالمي للتراث (متحف الإسكندرية القومي)
متحف الإسكندرية القومي يحتفل باليوم العالمي للتراث (متحف الإسكندرية القومي)

«من أسوان إلى الإسكندرية»، كان عنوان الاحتفالية التي أعلن المتحف القومي في مدينة الإسكندرية تنظيمها بمناسبة اليوم العالمي للتراث الذي يحل في 18 أبريل (نيسان) من كل عام.

وتضمنت الاحتفالية ندوات وورش حكي في العادات والتقاليد والأزياء والمهن التراثية بالمدن المصرية من أسوان (أقصى جنوب مصر) إلى الإسكندرية (أقصى الشمال)، بالإضافة إلى أشهر المأكولات والملابس المميزة للمدن التي تحمل الطابع التراثي.

وذكرت الدكتورة أماني كرورة، العميدة السابقة لكلية الآثار في جامعة أسوان، أن «التراث الثقافي له مكانة مهمة بين الأمم، فهو السجل الذي يحفظ للأمم والشعوب تاريخها وحضارتها».

إحدى اللوحات ذات الطابع التراثي في المتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية (وزارة السياحة والآثار)

وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أن «مصر تفتخر بما لديها من تراث ثقافي يدلّ على عبقرية المصري القديم في شتى مجالات الحياة»، ولفتت إلى أن «كل جوانب التراث الإنساني يجب أن تنال الاهتمام، لا سيما أننا في عصر التقدم العلمي والتكنولوجي الذي لا بد من الاستفادة بإمكاناته في الحفاظ على تراث الشعوب والأمم السابقة».

وتتابعت الفعاليات التي نظمتها وزارة السياحة والآثار المصرية، حيث

شهد أكثر من متحف معارض أثرية، احتفالاً بهذا اليوم، ومن بينها المتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية الذي عرض مجموعة من القطع الأثرية، ومتحف الشرطة في قلعة صلاح الدين الأيوبي الذي عرض معالم القاهرة التاريخية.

بالإضافة إلى ذلك عرض «متحف جاير أندرسون» في السيدة زينب والمركبات الملكية ببولاق أبو العلا عدداً من الأدوات التراثية القديمة مثل «الغرامافون، والراديو، والتليفون، والمكواة اليدوية، والبروجيكتور، والتلغراف».

إحدى القطع الأثرية المعروضة في يوم التراث العالمي (وزارة السياحة والآثار)

وأشارت عميدة كلية الآثار في أسوان إلى مواثيق عدّة دولية للحفاظ على التراث الإنساني والثقافي، من بينها «ميثاق أثينا 1931 الذي ينص على استخدام التكنولوجيا الحديثة لكشف ماهية التراث الثقافي، وميثاق إيطاليا 1948 الذي ينصّ على إحياء مواقع التراث الإنساني، وميثاق لاهاي 1954 الذي ينص على ضرورة اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية التراث الإنساني والثقافي بالتوثيق والتسجيل العلمي الدقيق».

وكان المجلس الدّولي للمعالم والمواقع قد حدد يوم التراث العالمي في 18 أبريل 1982، ووافقت عليه الجمعية العامة «لليونيسكو» في 1983، لتعزيز الوعي بأهمية التراث الثقافي للبشرية، والعمل على حماية هذا التراث.

وفي السياق، نظمت وزارة الثقافة المصرية عدة فعاليات احتفالاً باليوم العالمي للتراث، من بينها احتفالية «التراث السمع بصري في مائة عام» وحفل للسيرة الهلالية في بيت السحيمي بمصاحبة فرقة النيل للآلات الشعبية، يواكبه معرض لفنون الخط العربي. كما نُظّمت معارض للمخطوطات والكتب التراثية، بالإضافة لندوة تحت عنوان «جهود الدولة في حفظ ونشر التراث القومي» بدار الكتب والوثائق القومية.

وبينما أشارت وزيرة الثقافة المصرية نيفين الكيلاني إلى استراتيجية الدولة للحفاظ على الفنون التراثية وضمانة استدامتها للأجيال المقبلة، لصون الهوية الثقافية، يواصل الجهاز القومي للتنسيق الحضاري برئاسة المهندس محمد أبو سعدة إتاحة العرض البانورامي الإلكتروني لمعرض «مآذن وقباب من القاهرة المحروسة»، متضمناً نحو 110 صور فوتوغرافية تستعرض فكرة وفلسفة بناء المآذن في المساجد، وكأنها أيادٍ مرفوعة للسماء بالدعاء.

جانب من معرض قباب ومآذن (الجهاز القومي المصري للتنسيق الحضاري)

وبينما وصفت الخبيرة الآثارية الدكتورة مونيكا حنا الفعاليات التي نُظّمت في مصر بمناسبة اليوم العالمي للتراث بـ«الجيدة»، قالت لـ«الشرق الأوسط»: إننا «نحتاج إلى مزيد من هذه الفعاليات، وأن تنتشر في مصر كلها وألا تقتصر على العاصمة».


«أنا الاتحاد»... أول نادٍ في السعودية يُسجّل هدفاً في شباك السينما

«بوستر» دعائي لفيلم «أنا الاتحاد» الذي يُعرض في صالات السعودية
«بوستر» دعائي لفيلم «أنا الاتحاد» الذي يُعرض في صالات السعودية
TT

«أنا الاتحاد»... أول نادٍ في السعودية يُسجّل هدفاً في شباك السينما

«بوستر» دعائي لفيلم «أنا الاتحاد» الذي يُعرض في صالات السعودية
«بوستر» دعائي لفيلم «أنا الاتحاد» الذي يُعرض في صالات السعودية

يتمتّع «نادي الاتحاد الرياضي» في مدينة جدة بقاعدة جماهيرية واسعة وولاء مشهود له من مشجّعيه. هذا الارتباط العاطفي المتين بينه وبين جماهيره لم يعزّز نجاحه فحسب، بل حفظ إرثه وبداية انطلاقه، إلى أنْ وصل به الأمر لتوثيق تاريخه ببصمة سينمائية تتجلّى في فيلم «أنا الاتحاد»؛ ليسجّل بذلك أول نادٍ رياضي سعودي هدفاً سينمائياً في شباك تذاكر دور العرض السينمائية.

يستعيد العمل الذي بدأ عرضه بصالات المملكة في 18 أبريل (نيسان) الحالي، السنوات الـ50 الأولى من تاريخ النادي العريق، ويتناول أهم اللاعبين والإنجازات والبطولات التي فاز بها، من خلال رجل مُسنٍّ يروي قصة ناديه المفضّل لشاب. الفيلم من إنتاج أحد كبار منتجي هوليوود، تيد فيلد، وإخراج حمزة طرزان، وتمثيل خالد الفراج، وياسر السقاف، وخالد يسلم، وسناء بكر يونس.

خالد يسلم في أثناء العرض الخاص للفيلم (حسابه الشخصي)

بدوره، يقول الفنان خالد يسلم الذي يجسّد دور أحد الأعضاء المؤسِّسين للنادي، عبد الرزاق العجلان، لـ«الشرق الأوسط»: «يتحدّث الفيلم عن مراحل مهمّة في تاريخ الاتحاد، من بداية التأسيس عام 1927 إلى مرحلة الثمانينات، ويتناول كثيراً من الأحداث الشيّقة التي لا يعلمها سوى قلة»، مضيفاً: «رغم تشجيعي له، لم أعرف مثلاً ظروف الفريق وأحوال ولادة النادي. ينتقل الفيلم من التأسيس، وصولاً إلى محطّات في تاريخه، وإدارته، ومواجهته التحدّيات».

اللافت أنّ الممثّلين ليسوا جميعهم من مشجّعي النادي، كما يؤكد يسلم؛ مثنياً على الروح الرياضية العالية التي يتحلّى بها مشجّعو الأندية في المملكة، ومضيفاً: «شهد العرض الخاص في 16 أبريل حضور عدد من مشجّعي الأندية المختلفة، فأشادوا بالعمل، وأكّدوا أنّ الفيلم ساهم في توثيق تاريخ الرياضة السعودية».

ورغم تعدُّد أعمال يسلم وتأديته شخصيات متنوّعة، يصف شخصية العجلان في «أنا الاتحاد» بالأصعب في مسيرته: «هي تاريخية معاصرة، ولدى صاحبها من الأحفاد مَن قد لا يناسبهم الأداء وقد يتعرّضون له بالنقد». هذه المسؤولية جعلت مِن يسلم باحثاً مجتهداً لمعرفة أبعاد الشخصية، وملامحها وأسلوبها وسلوكها. ورغم خوفه من الأصداء، أشاد أحد أحفاد العجلان بأدائه للشخصية في أثناء مشاهدته العرض الخاص للفيلم، واستغرب معرفته بملامح جده، وإلمامه بتفاصيل كانت معروفة لدى عائلته المقرَّبة فقط، منها شدّته وحزمه في اتّخاذ القرارات.

ووفق يسلم، «أنا الاتحاد» يريد إيصال رسالة إلى المُشاهد مفادُها أنّ «النادي منذ نشأته كان يرفض العنصرية والطبقية وشاء ضمَّ الجميع. ومن هنا جاءت تسميته بـ(الاتحاد الرياضي) لرغبته في أن يتّحد الناس»، مشدداً على رغبة فريق العمل في أن يستفيد المجتمع السعودي من هذه القيم العليا التي تأسَّس عليها النادي، «فجميع الأندية السعودية تحت غطاء وطني عنوانه لا للتعصُّب الرياضي».


حضور مصري لافت في مهرجان هوليوود للفيلم العربي

إلهام شاهين ومدير مهرجان الفيلم العربي في هوليوود (صفحة المهرجان)
إلهام شاهين ومدير مهرجان الفيلم العربي في هوليوود (صفحة المهرجان)
TT

حضور مصري لافت في مهرجان هوليوود للفيلم العربي

إلهام شاهين ومدير مهرجان الفيلم العربي في هوليوود (صفحة المهرجان)
إلهام شاهين ومدير مهرجان الفيلم العربي في هوليوود (صفحة المهرجان)

شهدت النسخة الثالثة من مهرجان «هوليوود للفيلم العربي» حضوراً مصرياً لافتاً، الخميس، بتكريم الفنانة المصرية إلهام شاهين عن مجمل أعمالها بجائزة «عزيزة أمير»، وعرض الفيلم المصري (رحلة 404)، وسط حضور كبير من الجالية العربية.

وعدّت إلهام شاهين «الفن أعظم لغة تربط بين الناس»، مؤكدة في كلمتها خلال التكريم، على «ضرورة أن يكون المهرجان حلقة وصل بين صنّاع السينما العربية والجاليات العربية الموجودة في الولايات المتحدة، خصوصاً الجيل الثاني من المغتربين الذي لم يشاهد السينما والفن العربي».

وحضر حفل افتتاح المهرجان الذي يأتي ضمن فعاليات شهر التراث العربي في ولاية لوس أنجليس الأميركية، مجموعة من صُنّاع السينما العرب، من بينهم الفنان ظافر العابدين، والمنتج محمد حفظي، ومستشار رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي لشؤون التعاون الدّولي، الدكتور هاني أبو الحسن، بالإضافة إلى المنتج طارق الجنايني عضو لجنة التحكيم، وسيعرض فيلمه «الحريفة» ضمن العروض الخاصة للأفلام العربية بحضور بطله نور النبوي مساء السبت المقبل.

وخلال حفل الافتتاح الذي شهد عرض فيلم قصير عن مسيرة إلهام شاهين الفنية، أشاد المنتج محمد حفظي بحرص منظمي المهرجان على استقدام أفضل الأعمال العربية للمشاركة في فعالياته، مؤكداً على ضرورة استمرار دعم المهرجان.

وقال مايكل باخوم، مدير مهرجان هوليوود للفيلم العربي، إن التحضيرات الخاصة بالأيام الخمسة للمهرجان استمرت على مدار عام كامل، وبدعم من صُنّاع السينما العربية بجانب المهتمين بالمهرجان من أبناء الجالية العربية، موجهاً الشكر لصُنّاع السينما الذين أبدوا حماسهم على المشاركة والتفاعل مع الجمهور في الفعاليات المختلفة.

وحظي فيلم «رحلة 404» الذي عُرض في حفل الافتتاح بحضور جماهيري كبير وسط إشادات من الحضور بالعمل، في حين تحدث منتجه محمد حفظي عن صعوبات خروجه للنور، فيما غاب مخرجه هاني خليفة.

المنتج المصري محمد حفظي خلال افتتاح المهرجان (الشرق الأوسط)

ومن المقرر أن تحضر الفنانة ليلى علوي مع جمهور المهرجان بعد عرض فيلمها «مقسوم» المشارك في المسابقة الرسمية السبت، فيما تختتم الفعاليات (الأحد) بعرض الفيلم السعودي «إلى ابني» بطولة الفنان ظافر العابدين.

وتتنافس 6 أفلام في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، وبخلاف فليمي الافتتاح والختام و«مقسوم»، ينافس فيلم «هجان» من السعودية للمخرج أبو بكر شوقي، ومن السودان «وداعاً جوليا»، بجانب فيلم «العودة إلى الإسكندرية» للمخرج السويسري المصري تامر روغلي، وتشارك في بطولته المخرجة اللبنانية نادين خان.

وقال مستشار رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي لشؤون التعاون الدّوليK إن وجودهم في المهرجان هذا العام يأتي ارتباطاً بسعي المدينة للتواصل بشكل مستمر مع صُنّاع السينما حول العالم، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أنهم «يستهدفون في الوقت الحالي زيادة عدد الأفلام الأجنبية التي تُصوّر في مصر، بعدما أصبحت مدينة الإنتاج الإعلامي هي المسؤولة عن إنهاء جميع تصاريح الأفلام الأجنبية». موضحاً أن «إنهاء موافقات وتصاريح التصوير داخل مصر أصبح يستغرق أسبوعاً بالمتوسط وبحد أقصى لا يتجاوز شهرين، مع تسهيلات ونظم استرداد مالي عند وصول معدل الإنفاق لدرجة معينة، فضلاً عن تسهيل إجراءات إدخال معدات التصوير وغيرها من المعدات اللازمة خلال يوم واحد فقط».


شريف سلامة لـ«الشرق الأوسط»: أنتقي أدواري احتراماً للمشاهد

الفنان المصري شريف سلامة (صفحته على فيسبوك)
الفنان المصري شريف سلامة (صفحته على فيسبوك)
TT

شريف سلامة لـ«الشرق الأوسط»: أنتقي أدواري احتراماً للمشاهد

الفنان المصري شريف سلامة (صفحته على فيسبوك)
الفنان المصري شريف سلامة (صفحته على فيسبوك)

عدَّ الفنان المصري شريف سلامة النجاح الجماهيري لمسلسلات الدراما الاجتماعية في السنوات الأخيرة «انعكاساً لذائقة المشاهد الذي أصبح أكثر انحيازاً لموضوعات بسيطة تعبّر عن واقع حياته اليومية».

وقال في حديث لـ«الشرق الأوسط»: إن «الاحتفاء الجماهيري بمسلسل (كامل العدد+1) فاق النجاح الذي حقّقه الجزء الأول، بسبب تطرق الجزء الثاني لمواقف ومشكلات نمرّ بها يومياً، بشكل سلس بلا افتعال أو تحميل الموضوع أكثر مما ينبغي».

وعدّ سلامة أن عرض العمل في 15 حلقة «من أبرز أسباب نجاحه»، لافتاً إلى أن ذلك «انعكس على الكتابة، فأصبحت أكثر تكثيفاً وتركيزاً، لتفادي شعور المشاهد بالملل، فلا توجد مشاهد دون مبرر درامي، مثلما يحدث أحياناً في مسلسلات الـ30 حلقة، لسد بعض الفجوات».

وعُرض الجزء الثاني من مسلسل «كامل العدد»، خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي، بطولة شريف سلامة ودينا الشربيني وإسعاد يونس وأحمد كمال وعدد كبير من النجوم، ومن تأليف رنا أبو الريش ويسر طاهر، وإخراج خالد الحلفاوي.

بوستر مسلسل «كامل العدد+1» (الشركة المنتجة)

وفي حين يجسد سلامة شخصية «أحمد مختار» في المسلسل، وهو شاب يتميز بالصراحة، والوضوح، ويتبنى مبادئ في الحياة، وهي شخصية تبدو بسيطة واعتيادية، يرى سلامة أن «تجسيد الشخصيات المألوفة أصعب بكثير من تجسيد الأدوار غريبة الأطوار أو المختلفة عن السائد»، مفسراً الأمر بأن «تقمص الممثل لشخصية قريبة منه وتشبهه يعدّ أمراً صعباً، كونه يواجه تحدياً لتقديم جديد بحيث يستطيع الخروج من عالمه الواقعي لعالم الشخصية».

فما رأى أن «تجسيد الشخصية الغريبة والمختلفة عنه يمنحه فرصاً ومعطيات كثيرة جداً يستطيع من خلالها الفصل بين العالمين، وهو ما كان رهاناً صعباً خلال العمل على شخصيتي في المسلسل».

وعلى الرغم من مشاركة عدد كبير من الأطفال والشباب في سن صغيرة في العمل، يؤكد سلامة: «استفدت من خبرتي الحياتية بصفتي أباً، واستطعت مزج هذه المشاعر بالتفاصيل الدرامية، الأمر الذي انعكس على الشاشة بشكل تلقائي، وظهر في المَشاهد التي بدت فيها العلاقة بين الأب وأبنائه طبيعية تماماً».

وتحدث سلامة عن كواليس العمل مع دينا الشربيني، مؤكداً أنهما استفادا من وجود كيمياء بينهما، تولّدت منذ اللحظة الأولى للعمل معاً، مما أسهم في تلقائية الأداء، لافتاً إلى أن «هذه التفاصيل الدقيقة تسهم بشكل عميق في خروج العمل بشكل يولّد مصداقية لدى المشاهد، بحيث يندمج مع الممثلين ويتوحّد معهم، وهذه الحالة تضمن للعمل الفني الاستمرار والتأثير».

يرى سلامة أن «كامل العدد» نجح لبساطته (الشركة المنتجة)

وفي حين يحقق سلامة نجاحاً جماهيريا ونقدياً خلال الأدوار التي يقدمها في السينما والدراما، يغيب بين الفترة والأخرى، ويُرجع ذلك إلى أنه يرى أن «وجودي في السينما لا بدّ أن يرتبط بتقديمي دوراً يعيش مع الناس بعد فترة، ولا يعتمد على النجاح الوقتيّ الآنيّ. وهذه الأدوار لا تتوفر بسهولة، وأنا لا أبحث عن الانتشار، فقد تجاوزت هذه المرحلة منذ فترة، والانتقائية الشديدة هي التي تضمن للممثل أن يعيش طويلاً لدى الجمهور».

ويرى سلامة أنه لا يحرص على الوجود المستمر في الدراما بسبب رغبته في عدم تكرار نفسه، كي لا يصاب المشاهد بالملل، فضلاً عن حلمه الدائم أن يترك رصيداً لدى المشاهد يولّد بينهما علاقة احترام متبادل، بحيث يصبح اسمه ممثلاً علامةَ جودة على أي عمل يشارك فيه، لافتاً إلى أن «الأمر مجدِ فنياً، لكن على المدى الطويل».

ويستعد شريف سلامة لتصوير مشاهده في فيلم «أسد أسود» بطولة الفنان محمد رمضان، ومن تأليف محمد وخالد وشيرين دياب، وإخراج محمد دياب، ويتطرق لإحدى ثورات العبيد.


الرياض تستضيف مؤتمراً دولياً للابتكار في المتاحف يونيو المقبل

يستكشف المؤتمر أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع المتاحف (واس)
يستكشف المؤتمر أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع المتاحف (واس)
TT

الرياض تستضيف مؤتمراً دولياً للابتكار في المتاحف يونيو المقبل

يستكشف المؤتمر أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع المتاحف (واس)
يستكشف المؤتمر أحدث الاتجاهات والتطورات في قطاع المتاحف (واس)

تنظم هيئة المتاحف السعودية، في 3 يونيو (حزيران) المقبل بالرياض، «المؤتمر الدولي للتعليم والابتكار في المتاحف»، بمشاركة مجموعة بارزة من الخبراء؛ لتسليط الضوء على المحاور والمواضيع الناشئة التي تدعم التنمية العالمية للقطاع.

ويناقش المؤتمر الموضوعات التي ستسهم في استكشاف أحدث الاتجاهات والتطورات بمجال التعليم والابتكار في المتاحف، وجلسات حوارية وحلقات نقاش يشارك فيها خبراء محليون ودوليون.

وسيتضمن المؤتمر رحلة إثرائية متكاملة تأخذ الزائر إلى عالم الإبداع والابتكار في المتاحف، حيث سيتمكن من تجربة التقنيات الحديثة والمبتكرة، مثل الواقع الافتراضي والواقع المعزز، بالإضافة إلى ورش العمل والندوات، ومناقشة الأبحاث التي تتناول أحدث الاتجاهات.

ويعود الاهتمام بالتعليم والابتكار في المتاحف، بوصفها أهم المؤسسات الثقافية التي تحفظ وتوثّق التراث المادي وغير المادي للمجتمعات، إذ تؤدي دوراً مهماً في حفظ الذاكرة الجماعية للمجتمعات، وتوثيق تاريخها وثقافتها، وتعزيز الهوية الوطنية.

وتطور علم المتاحف بشكل كبير في السنوات الأخيرة، حيث أصبحت تلك الصروح أكثر تنوعاً وشمولاً، وتركز على تقديم تجربة تعليمية وثقافية للجمهور، لتلعب دوراً مهماً في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات.

وتهدف الهيئة من تنظيمها للمؤتمر إلى التعريف بالإرث الثقافي والتاريخي للسعودية، وتعزيز التبادل المعرفي الدولي بين المتخصصين في المتاحف والمؤسسات والمنظمات ذات العلاقة عبر توفير منصة للتواصل وتبادل المعرفة، ومشاركة أفضل الممارسات ومناقشة الأفكار المبتكرة، ودعم الدراسات العالمية وبدء مشاريعها التعاونية، وإقامة الشراكات.


يعودان لقرون... اكتشاف خندق دفاعي وسور تحصين بـ«جدة التاريخية»

صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)
صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)
TT

يعودان لقرون... اكتشاف خندق دفاعي وسور تحصين بـ«جدة التاريخية»

صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)
صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)

كشفت أحدث التنقيبات الأثرية في «جدة التاريخية»، غرب السعودية، عن بقايا خندق دفاعي وسور تحصين كان يطوق المدينة فيما مضى، في الجزء الشمالي من المنطقة، شرق ميدان الكدوة وقرب ميدان البيعة، ويعود تاريخهما إلى عدة قرون، وذلك ضمن المرحلة الأولى من مشروع الآثار.

وكشفت المصادر التاريخية أن جدة كانت مدينة محصنة مطلع القرن الرابع إلى الخامس الهجري (أواخر القرن 10 - أوائل القرن 11 الميلادي) بحسب تقديرات أولية، إلا أن التحاليل المخبرية تشير إلى عودتهما لمرحلة لاحقة من نظام التحصين، حيث يرجح أنهما شُيّدا في القرن 12 و13 الهجري (القرن 18 و19 الميلادي).

صورة جوية للجزء الذي تم التنقيب عنه من جدار السور الشمالي (برنامج جدة التاريخية)

وأوضحت التنقيبات الأثرية أنه بحلول منتصف القرن 13 الهجري (منتصف القرن 19 الميلادي)، أصبح الخندق غير صالح للاستخدام، وسرعان ما امتلأ بالرمال، إلا أن سور التحصين بقي قائماً حتى عام 1947م، كما ظلت بعض أجزاء الجدار الساند للخندق سليمة حتى ارتفاع 3 أمتار.

وعثر علماء الآثار على خزف أوروبي مستورد يعود تاريخه إلى القرن 13 الهجري (19 الميلادي)، الذي يدل على الروابط التجارية بعيدة المدى لـ«جدة التاريخية»، كذلك قطعة فخارية من القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي) في ميدان الكدوة.

جزء من آنية سيلادون مزججة (برنامج جدة التاريخية)

ويكشف مشروع الآثار في «جدة التاريخية»، الذي تنفذه كوادر وطنية متخصصة، وخبراء سعوديون من هيئة التراث وأجانب، عن المعالم المغمورة في باطن الأرض. وأسفرت مرحلته الأولى عن اكتشاف 25 ألفاً من بقايا مواد أثرية في 4 مواقع، تمثل نقلة نوعية في فهم التعاقب الحضاري للمنطقة، وإبراز المواقع ذات الدلالات التاريخية، والعناية بها وتعزيز مكانتها.

جزء من زجاجة مياه معدنية تحمل الطبعة المميزة لأسد آل ناساو (برنامج جدة التاريخية)


«عِلمي» وجامعة الأميرة نورة يُطلقان برامج لدراسات المتاحف

جامعة الأميرة نورة (واس)
جامعة الأميرة نورة (واس)
TT

«عِلمي» وجامعة الأميرة نورة يُطلقان برامج لدراسات المتاحف

جامعة الأميرة نورة (واس)
جامعة الأميرة نورة (واس)

أطلق مركز «عِلمي» لاكتشاف العلوم والابتكار، بالتعاون مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، مجموعة برامج أكاديمية متخصّصة في دراسات المتاحف، بهدف تمكين كفاءات متخصّصة في القطاع؛ تشمل 3 برامج أكاديمية، هي «برنامج الدبلوم في دراسات المتاحف»، و«برنامج التخصّصات الفرعية الاختيارية لطالبات جامعة الأميرة نورة»، و«برنامج الدورات التدريبية الحضورية والافتراضية» المتخصّصة في مجال المتاحف.

ودعا «عِلمي» وجامعة الأميرة نورة المُهتمّين في دراسات المتاحف، للتسجيل والاستفادة من برنامج الدورات التدريبية الذي سينطلق، الاثنين المقبل. وسيُتاح التسجيل للأعمار من 18 وما فوق، لدراسة «برنامج أساسيات المتاحف»، و«برنامج التعليم والتوعية بالمتاحف»، و«برنامج دراسات تأثير المتاحف»، و«برنامج مقدّمة لتقنيات المتاحف»، و«برنامج دمج التكنولوجيا في المتاحف».

بدوره، سينطلق برنامج الدبلوم في دراسات المتاحف خلال العام الدراسي المقبل (2025) لمدّة عامين لحاملي الشهادة الثانوية، كما سيُتاح التسجيل في مجموعة من التخصّصات الفرعية والمساندة الاختيارية في دراسات المتاحف لطالبات جامعة الأميرة نورة.

وأيضاً ستُتاح الفرصة للخرّيجين للمشاركة مع خبراء مركز «عِلمي» في تصميم برامج تعليمية جديدة وفريدة من نوعها، وإطلاقها في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والقراءة، والهندسة، والفنون، والرياضيات، مما يساعد على تطوير مهاراتهم بشكل أعمق في بيئة عملية تطبيقية.

تأتي هذه البرامج تفعيلاً للشراكة الاستراتيجية بين «عِلمي» وجامعة الأميرة نورة، من منطلق أهداف المركز الساعي إلى تمكين مبتكري المستقبل من خلال تجارب التعلُّم المُلهمة التي تجعل اكتشاف العلوم أمراً ممتعاً ومتاحاً للجميع.

وتُعد برامج دراسات المتاحف أحد أهداف المركز، لتمكين الجيل القادم من المفكّرين والمبتكرين في السعودية، وإلهامه، ويُشرف عليها خبراء محلّيون وعالميون من «عِلمي» وجامعة الأميرة نورة، يسهمون في تعزيز المعرفة بإشراك الشباب وتمكينهم من تشكيل مستقبل المتاحف في المملكة.

وتُولي السعودية أهمية كبرى لقطاع المتاحف، فتقود وزارة الثقافة استراتيجية شاملة لتطوير القطاع تتواءم مع «الاستراتيجية الوطنية للثقافة»، ومع «رؤية 2030»؛ إذ حدّدت 4 محاور رئيسية، هي: الناتج الاجتماعي والاقتصادي لقطاع المتاحف، ومساهمته في مجال الثقافة، والأنشطة التي سيقدّمها، وأدواته التمكينية التي تشمل تنمية المواهب، والتمويل، والشراكات الداعمة، والرخَص واللوائح التنظيمية.

كما تؤسّس الاستراتيجية متاحف وطنية، بمثابة وجهات ملهمة ومحفزات للمشاركة الثقافية والمجتمعية للمواطنين والمقيمين والزوّار. بينما نصّت رسالتها التي تسعى إلى تحقيقها على حماية التراث الوطني من جميع أنحاء العالم، والترويج له، وتقديمه لأغراض الدراسة والتعليم والترفيه.