«العالمي للنسويات» نافذة توطّد دور المرأة في مجتمعاتها

«العالمي للنسويات» نافذة توطّد دور المرأة في مجتمعاتها

يشكل حدثاً سنوياً يختص بموضوعات نسائية
الثلاثاء - 2 رجب 1441 هـ - 25 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15064]
بيروت: فيفيان حداد

هو حدث يعدّ الأول من نوعه في لبنان والعالم العربي، ينطلق في 27 فبراير (شباط) الجاري، تحت عنوان «المهرجان العالمي للنسويات» ويستضيفه «المركز الثقافي الفرنسي» في بيروت.
فكرة المهرجان التي تقف وراءها جومانا حداد، الكاتبة والناشطة في مجال حقوق المرأة، هي بمثابة حدث متكامل يعمل من أجل تحسين وضع المرأة في لبنان والعالم العربي. «عندما أطلقت (مركز جومانا حداد للحريات) في العام الماضي كان ذلك بمثابة مناسبة لإطلاق هذا المهرجان». تقول جومانا حداد في حديث لـ«الشرق الأوسط». وتتابع: «توجهت بداية إلى (المركز الثقافي الفرنسي)، الذي انضم إلى المشروع كشريك أساسي له، إضافة إلى شركاء آخرين وهم (المعهد العربي للمرأة) و(مركز دعم لبنان) ومعهد العلوم السياسية في (جامعة القديس يوسف). هذا الحدث يواكب من دون شك مرحلة الثورة التي تجري على أرض لبنان منذ أكتوبر (تشرين الأول) الفائت. فالمرأة كانت حاضرة فيها وفي الصفوف الأمامية لها. وهذا الدور لعبته أيضاً نساء أخريات في بلدان عربية تشهد انتفاضات وحركات ميدانية وثورات كالسودان والعراق والجزائر وغيرها. وهذه الحركات كانت موضوعاتها تدور حول الإنسان وحقوقه. فشكّلت مطلباً بارزاً فيها. وهو ما عزز إيماننا بالحاجة لإقامة هذا المهرجان في هذه المرحلة على أن يصبح حدثاً سنوياً نحتفي به مرة كل عام».
ويتضمن المهرجان نقاشات وطاولات مستديرة وعروض فنية تستمر لغاية 1 مارس (آذار)، وتدور جميعها في «المركز الثقافي الفرنسي» في بيروت. ويستهل اليوم الأول بعرض الفيلم السينمائي «امرأة» لأنستازيا ميكوفا ويان أرتروس برتران. وفي اليوم الثاني (28 فبراير) تقام طاولة مستديرة بعنوان «الحركة النسائية مائة عام من النضال: الاستمرارية والتغييرات». تتحدث فيها جومانا مرعي مديرة «المعهد العربي لحقوق الإنسان» في لبنان، إضافة إلى الناشطة ندى مغيزل والكاتبة والطبيبة أسماء المرابط.
وتعلق جومانا حداد: «لقد أخذنا بعين الاعتبار النضالات التي قامت بها نساء لبنانيات على مرّ التاريخ الحديث وفي مقدمتهن لور مغيزل وليندا مطر. فلقد عملنا في الدورة الأولى من المهرجان عملية مسح على أهم الموضوعات التي تتناول وضع المرأة العربية في نواح عديدة قانونية واجتماعية وسياسية وبيئية وفنية وغيرها. أمّا في الأعوام المقبلة فسنتخذ عنواناً عريضاً لكل دورة، نتناوله من مختلف مكوناته ونواحيه».
ومن الموضوعات الأخرى التي يسلط المهرجان الضوء عليها ورشة عمل «التحيز الجنسي في التعابير الإعلامية» و«الخروج من المجتمعات الأبوية». وتوضح حداد: «سنفتح باب النقاش على بعض التعابير المستخدمة في عالم الإعلام وتتضمّن إيحاءات وتحيزاً لا يليق بدور المرأة عامة. أمّا في الموضوع الثاني فنطلق العنان لما يتعلّق بالمجتمعات الأبوية التي يسمح لها بالتدخل في حياة المرأة مهمشة في الوقت نفسه حقوقها الإنسانية بعيداً عن أي قوانين أخرى تحميها في جميع المجالات، اجتماعية وسياسية واقتصادية وغيرها».
ومن العروض الفنية التي تلون «المهرجان العالمي للنسويات» إطلاق معرض الرّسم «النساء اللاتي تبكي» وعرض الفيلم السينمائي «مناضلات في السينما»، ومقتطفات من مسرحية «مجدرة حمرا» لأنجو ريحان، وأخرى من مسرحية «قفص» إخراج لينا أبيض.
ويختتم المهرجان فعالياته في صالة سينما (Montaigne) بالمركز الثقافي الفرنسي مع طاولة مستديرة بعنوان «التحديات المعاصرة ودور المرأة في الثورات والحركات الاجتماعية اليوم». وتشارك فيها الناشطة في رابطة النساء السوريات سوسن زقزق والشاعرة زليخة طاهر والروائية سحر مندور، وتديرها جويل رزق الله من مؤسسة «فيفتي فيفتي». وتسدل الستارة للمهرجان في العاشرة من مساء الأحد 1 مارس مع عرض موسيقي لتالا مرتضى في المركز الثقافي والفني «ستايشن» (المحطة) في منطقة جسر الواطي في بيروت.


لبنان مهرجان المرأة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة