القضاء البريطاني ينظر في طلب الولايات المتحدة تسليمها مؤسس «ويكيليكس»

القضاء البريطاني ينظر في طلب الولايات المتحدة تسليمها مؤسس «ويكيليكس»

الاثنين - 29 جمادى الآخرة 1441 هـ - 24 فبراير 2020 مـ
مؤيّدون لجوليان أسانج خارج المحكمة في لندن (رويترز)

بدأ القضاء البريطاني، اليوم (الإثنين)، النظر في طلب الولايات المتحدة تسليمها مؤسس موقع ويكيليكس المثير للجدل جوليان أسانج الذي تتهمه واشنطن بالتجسس لنشره معلومات سرية.
ومثل الأسترالي البالغ من العمر 48 عاماً أمام القضاء في قاعة مزدحمة داخل محكمة ووليتش بجنوب شرق لندن حيث تجمّع صحافيون وداعمون لأسانج الذي بدا هادئاً ومتيقظاً. وهو يواجه عقوبة السجن لمدة 175 عاماً في الولايات المتحدة التي تلاحقه بتهم تتصل بالقرصنة الإلكترونية والتجسس، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال أسانج أثناء جلسة استماع سابقة إنه يرفض «الخضوع لقرار تسليم بسبب عمل صحافي حصل على مكافآت كثيرة وحمى الكثير من الناس».
وسيمثل الرجل المحتجز في سجن بيلمارش الشديد الحراسة، أمام المحكمة طوال الأسبوع قبل إرجاء الجلسات إلى 18 مايو (أيار) حين تُستأنف على مدى ثلاثة أسابيع.
وكان أسانج ملاحقاً في البداية بتهم قرصنة إلكترونية، إلا أن القضاء الأميركي وجّه إليه 17 تهمة جديدة في مايو الماضي، بموجب قوانين ضد التجسس. وتتهمه الولايات المتحدة بأنه عرّض للخطر المئات من مصادرها عبر نشره عام 2010 على موقع ويكيليكس 250 ألف برقية دبلوماسية و500 ألف وثيقة سرية تتعلق بأنشطة الجيش الأميركي في العراق وأفغانستان. ومن بين هذه الوثائق، مقطع فيديو يُظهر مدنيين قُتلوا بضربات شنّتها مروحية قتالية أميركية في العراق في يوليو (تموز) 2007، بينهم صحافيان في وكالة رويترز.
وينبغي على القضاء البريطاني أن يحدّد ما إذا كان طلب تسليمه يحترم عدداً من المعايير القانونية، خصوصاً ما إذا كان غير متناسب أو غير متوافق مع حقوق الإنسان.
وأُوقف أسانج في أبريل (نيسان) 2019 في سفارة الإكوادور في لندن التي لجأ إليها طوال سبع سنوات. وكان يخشى تسليمه إلى الولايات المتحدة أو السويد حيث كان ملاحقا بتهمة اغتصاب، علماً أن هذه التهمة أُسقطت لاحقاً.
وأكد فريق الدفاع عن أسانج أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب عرض على مؤسس ويكيليكس العفو عنه إذا أكد أن روسيا غير متورطة في تسريب بيانات من بريد الكتروني داخلي للحزب الديمقراطي الأميركي. غير أن البيت الأبيض نفى هذا الكلام.
ونشر موقع ويكيليكس عام 2016 خلال مرحلة حاسمة من حملة الانتخابات الرئاسية آلاف الرسائل الالكترونية للحزب الديمقراطي وفريق هيلاري كلينتون ساهمت في إضعاف الأخيرة.
وارتفعت أصوات كثيرة للتنديد بالمعاملة التي يلقاها أسانج. واعتبر مقرر الأمم المتحدة الخاص لشؤون التعذيب نيلز ميلزر في مايو أن «أسانج أظهر كل الأعراض المعتادة التي تأتي بسبب التعرض لفترة طويلة من التعذيب النفسي، بما في ذلك التوتر الشديد والقلق المزمن والصدمات النفسية الحادة».
وينوي أسانج طلب اللجوء السياسي في فرنسا.


المملكة المتحدة ويكيليكز

اختيارات المحرر

فيديو