بومبيو: مقتل سليماني ضربة رادعة... وسنمنع إيران من امتلاك «النووي»

بومبيو: مقتل سليماني ضربة رادعة... وسنمنع إيران من امتلاك «النووي»

الجمعة - 27 جمادى الآخرة 1441 هـ - 21 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15060]
بومبيو خلال زيارته لقاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية (حساب الوزير بتويتر)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن الضربة الجوية الأميركية التي قضت على قاسم سليماني، قائد «فيلق القدس»، الذراع الخارجية في «الحرس الثوري» الإيراني كانت ضربة استراتيجية مهمة، وأن الإيرانيين صاروا الآن على معرفة عميقة بأن فكرة الردع لدى واشنطن حقيقية.

وأضاف بومبيو، خلال لقاء عقده مع سفير الولايات المتحدة في الرياض جون أبي زيد وعدد من الصحافيين خلال زيارة قاما بها، أمس (الخميس) لقاعدة الأمير سلطان الجوية في المملكة العربية السعودية، أن سليماني قتل أميركيين، وكان يخطّط بنشاط لقتل المزيد.

وتابع: «نحن نعمل على مواجهة تهديدات إيران من أجل الحفاظ على السلام والحفاظ على الردع والعمل مع شركائنا للحصول على النتيجة الدبلوماسية التي يسعى إليها الرئيس دونالد ترمب».


وأضاف: «نسعى إلى تحقيق تغيير في سلوك إيران»، وأكد: «لن يحصلوا على أسلحة نووية، سنمنع ذلك».

وذكر: «الإدارة الأميركية الحالية اتخذت نهجا مختلفا جذريا عن الإدارة السابقة، فنحن نستنزف قدرات إيران الخاصة بزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط».

وتابع: «تسويق إيران من النفط انخفض من 2.7 أو 2.8 مليون برميل يومياً إلى بضع مئات من آلاف برميل يومياً، وسنحاول تشديد ذلك إلى أبعد من ذلك لحرمان النظام من القدرة على دعم الميليشيات وكل الأشياء الأخرى التي جعلت لدينا الآن مئات الآلاف اللاجئين في سوريا كنتيجة مباشرة لما يقوم به النظام الإيراني».

وأكد: «نحن نحاول حرمانهم من الموارد التي تساعد على الإيقاع بهذا النوع من الضرر في جميع أنحاء الشرق الأوسط، جزء من ذلك يجب أن يكون في نفس الوقت، سيردّ الإيرانيون وقد رأينا ذلك، وعليك إذن تأسيس آلية لردع ذلك، لذلك، في حين أننا نعتزم إقناع النظام الإيراني بالتصرف بشكل مختلف، يجب علينا الحفاظ على الردع العسكري أيضاً، وبالتالي نحن نعمل على أكثر من صعيد».

وعن الأدلة الإضافية التي كشفتها الولايات المتحدة عن أن إيران كانت وراء الصواريخ التي استخدمتها الميليشيات الحوثية لمهاجمة المنشآت النفطية في السعودية، قال الوزير الأميركي: «لا يوجد أي شخص عاقل يمكن أن يشكّ في مصدر هذه الصواريخ».

وتابع: «كان هذا عملا حربيا ينتهك كل أنواع قواعد الأمم المتحدة وقواعدها»، وأضاف: «الأدلة الحاسمة التي توضح أن هذا الهجوم كان هجوماً إيرانياً كانت واضحة بعد ساعات من الهجوم».

من جانبه، قال السفير أبي زيد: «الصواريخ التي يستخدمها الحوثيون ويطلقونها من اليمن تأتي جميعها من الإيرانيين، هذا واضح جدا».

وذكر: «اعترضنا مؤخراً اثنين من القوارب الشراعية المملوءة بالمعدات الإيرانية التي يستخدمها الحوثيون لمهاجمة السعودية، لذلك أعتقد أنه من المهم بالنسبة لنا أن نفهم من هو المعتدي في المنطقة، ولا شك أنهم الإيرانيون».


السعودية التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة