تجارة العطور... من «التولة» إلى «الغرام» في الإمارات بدءاً من اليوم

تجارة العطور... من «التولة» إلى «الغرام» في الإمارات بدءاً من اليوم

تغير تاريخي في ثقافة التعامل ضمن توحيد وحدات القياس
الخميس - 26 جمادى الآخرة 1441 هـ - 20 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15059]
دبي: «الشرق الأوسط»

في توجه يعد بمثابة «التغير التاريخي» في ثقافة التعامل مع وحدات القياس المستخدمة في الأسواق بتجارة العطور، تبدأ الإمارات التطبيق الإلزامي لوحدة «الغرام - الملليلتر» بدلاً مما كان يعرف بوحدة «التولة» اعتباراً من اليوم، والذي يأتي ضمن مساعي هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس على صعيد ملف البنية التحتية للجودة.
وقالت المهندسة أمينة زينل مديرة إدارة المقاييس في الهيئة إن العمل التكاملي بين مؤسسات الحكومة الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص، يسهم بصورة مباشرة في تعزيز تنافسية الدولة، والتي تمكنت من القفز مرتبتين أخيراً، في مؤشر التنافسية العالمي 2019. حسب التقرير العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، محافظة بذلك على موقعها ضمن أكثر الاقتصادات العالمية تنافسية.
ووحدة «التولة» هي وحدة قياس للكتلة استخدمت في عام 1833 في الهند، ومنها انتقلت مع التجار إلى دولة الإمارات، ويتم استخدامها في العطور، غير أنه وبعد التغيير المقرر تطبيقه غداً فإن الهيئة تستهدف حماية المستهلك من خلال ضمان استخدامه لوحدات قياس عالمية معترف بها، إضافة إلى تقليل العوائق الفنية أمام تجار العطور والتي تقدر بـ8 مليارات درهم (2.1 مليار دولار)، إضافة إلى استخدام معايير قياس مقبولة عالمياً.
ووحدة التولة في المواد العطرة الصلبة كخشب العود العطري والمواد العطر السائلة كالمخلطات العطرية تعادل ما وزنه 11.66 غرام.
وقالت أمينة زينل إن الهيئة أطلقت كذلك موقعاً إلكترونياً بخمس لغات دارجة الاستخدام، وتشكل اللغات الأكثر استخدامها بين الجاليات في دولة الإمارات، وبين تجار وموردي وبائعي العطور في الدولة، وذلك لتوعية المستهلكين بالقيم الفعلية للتحويل بين وحدة التولة والغرام - المللي، لضمان توفير المعلومات الدقيقة بأكثر من لغة، وحتى يستطيع المستهلك التعرف إلى عملية التحويل والكميات والأسعار.
وتطرقت إلى أن القرار يأتي استناداً إلى قرار مجلس الوزراء رقم 31 لسنة 2006. بشأن النظام الوطني للقياس، الذي ينص على أنه يعتبر النظام الدولي للوحدات أساساً لوحدات القياس القانونية التي يجب استخدامها دون غيرها في البلاد، واستكمالاً لخطة الهيئة في التحول التدريجي إلى استخدام وحدات النظام الدولي للقياس بدلاً من وحدات القياس غير الدولية.
وقالت زينل، إن التغيير التاريخي جاء استجابة إلى توجهات الإمارات نحو توحيد وحدات القياس الوطنية مع وحدات النظام الدولي المعترف بها عالمياً كأساس لوحدات القياس.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة