الجيش الليبي يعلن تدمير سفينة تركية محملة بالأسلحة بميناء طرابلس

الجيش الليبي يعلن تدمير سفينة تركية محملة بالأسلحة بميناء طرابلس

سلامة دعا إلى احترام وقف النار حتى تنجح مسارات الحل
الثلاثاء - 23 جمادى الآخرة 1441 هـ - 18 فبراير 2020 مـ
الدخان يتصاعد بعد لحظات من القصف داخل ميناء طرابلس (رويترز)
طرابلس - جنيف: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، اليوم (الثلاثاء) تدمير سفينة تركية تحمل أسلحة وذخائر بميناء طرابلس.

وذكر الحساب الرسمي للمركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الوطني على فيسبوك، استهداف السفينة، فيما ونقلت «رويترز» عن مسؤول عسكري بالجيش الوطني قوله إن قوات الجيش هاجمت سفينة تركية كانت تنزل أسلحة.

ورأى مراسل للوكالة في طرابلس دخانا كثيفا يتصاعد من منطقة الميناء. وقال مصدر في الميناء إن مستودعا ضُرِب في الهجوم، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية.

وقال مسؤولان بميناء طرابلس للوكالة إن سفنا راسية بالميناء، ومن بينها ناقلات وقود، جرى إخلاؤها بعد الهجوم.

ويحاول الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر السيطرة على العاصمة.

إلى ذلك، قال المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إن محادثات بدأت اليوم تهدف إلى تثبيت وقف إطلاق النار بشكل دائم ، قائلا: «الوضع الميداني في ليبيا يبدو هشا جدا وهناك هجمات يوميا على العاصمة»، مضيفا أن قصفاً استهدف ميناء طرابلس اليوم.

وتابع في مؤتمر صحافي بمدينة جنيف السويسرية اليوم: «أحصينا 150 خرقا للهدنة منذ بدايتها، ومنها القصف اليوم على ميناء طرابلس البحري». مضيفا أن الخروقات المستمرة تشكل صعوبة كبيرة، ودعا إلى «احترام الهدنة حتى تنجح مسارات الحل».

في غضون ذلك، قال سلامة إن المنظمة الدولية تلقت شروطا من رجال القبائل الموالين لقوات الجيش الوطني الليبي بشأن إنهاء إغلاق موانئ تصدير النفط في شرق البلاد.

وأضاف: «أرسل إليّ رجال قبائل شروطهم، لكن يتعين علي القول إن تلك الشروط عامة جدا، ويجب التعامل معها في إطار المسار الاقتصادي». في إشارة لمحادثات تقودها الأمم المتحدة لتخطي الخلافات الاقتصادية في ليبيا بين الحكومتين المتناحرتين.

من جهتها، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا (الثلاثاء) إخلاء كل ناقلات الوقود بشكل عاجل من ميناء طرابلس بعد سقوط قذائف بالقرب من ناقلة محملة بغاز النفط المسال (غاز الطهي) أثناء تفريغ شحنتها في الميناء.

وقالت المؤسسة إن كل عمليات التفريغ في ميناء طرابلس أُلغيت بعد سقوط القذائف على بعد أمتار من الناقلة المحملة بغاز قابل للانفجار.


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة