أنقرة ترسل وفدها إلى موسكو غداً لمواصلة المباحثات حول إدلب

أنقرة ترسل وفدها إلى موسكو غداً لمواصلة المباحثات حول إدلب

تعزيزات عسكرية تركية إلى شمال غربي سوريا
الأحد - 21 جمادى الآخرة 1441 هـ - 16 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15055]
أنقرة: سعيد عبد الرازق

يتوجه وفد دبلوماسي وعسكري تركي إلى موسكو غدا (الاثنين) لإجراء جولة جديدة من المباحثات حول التطورات في إدلب، في وقت أكدت فيه تركيا أنها نفذت التزاماتها بموجب مذكرة سوتشي الموقعة مع روسيا وهددت باستخدام القوة لصد تقدم قوات الحكومة السورية.
وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن وفدا تركيا سيتوجه الاثنين إلى روسيا للتباحث حول الأوضاع في محافظة إدلب السورية، مضيفا: «سيتوجّه وفدنا إلى موسكو، وقبله كان الوفد الروسي في أنقرة... وتركيا ستواصل مباحثاتها للتوصل إلى حل».
وأكد جاويش أوغلو، في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الألماني هايكو ماس عقب مباحثاتهما على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن أمس (السبت)، أهمية بذل جهود مشتركة من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، قائلا إن النظام السوري يفضل الحل العسكري على الحل السياسي، وإنه صعد من وتيرة اعتداءاته في الآونة الأخيرة في إدلب، وإن تركيا تبذل مع روسيا جهودا لوقف اعتداءات النظام.
وأشار جاويش أوغلو إلى أنه بحث الأوضاع في إدلب مع نظيره الألماني، معربا عن رغبة تركيا في رؤية دعم أوضح من جانب ألمانيا والدول الأوروبية، إلى جانب الدعم الذي تقدمه بريطانيا والولايات المتحدة، حيال تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب.
وحذر من مأساة إنسانية أكبر في حال عدم التدخل لوقف الاشتباكات في إدلب.
وتابع جاويش أوغلو: «نود أن ننجز وقف إطلاق النار بالطرق الدبلوماسية، خلال محادثاتنا مع روسيا، وإلا فإننا سنتخذ الإجراءات اللازمة كما أعلن عنها الرئيس رجب طيب إردوغان، لأن النظام لا يستهدف المدنيين الأبرياء فحسب؛ بل يستهدف نقاط مراقبتنا العسكرية في إدلب، ومن غير الممكن أن نتسامح مع هذا». من جانبه، حث وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، روسيا على استخدام نفوذها على نظام الأسد لوقف الهجمات في إدلب.
كانت تركيا وروسيا أعلنتا وقفا لإطلاق النار في إدلب في 12 يناير (كانون الثاني) الماضي إلا أنه لم يصمد لأيام في ظل مواصلة الجيش تقدمه في إدلب بدعم من روسيا التي أعلنت أن تركيا لم تلتزم بما يتعين عليها القيام به بموجب تفاهم سوتشي الذي توصل إليه الجانبان في 17 سبتمبر (أيلول) 2018 بشأن إقامة منطقة عازلة منزوعة السلاح للفصل بين قوات النظام والمعارضة.
وتقول موسكو إن أنقرة لم تقم بما عليها بشأن فصل الجماعات المتشددة عن الفصائل المعتدلة في إدلب وإخراج المتشددين من المنطقة مع أسلحتهم الثقيلة، أو فتح الطريقين الدوليين «إم 4 وإم 5».
وبدوره، قال نائب الرئيس التركي فؤاد أوكطاي إن بلاده أوفت بمسؤولياتها في منطقة إدلب وفقا للاتفاقات التي أبرمتها مع كل من روسيا وإيران سواء في أستانة أو في سوتشي.
وشدد أوكطاي على أن تركيا عازمة على وقف تقدم القوات الحكومية السورية في إدلب، وستستخدم القوة العسكرية لطردها إذا لم تنسحب بنهاية شهر فبراير (شباط) الحالي إلى حدود تفاهم سوتشي 2018 أي خلف نقاط المراقبة التركية، مشيرا إلى أن أنقرة نقلت موقفها بشأن إدلب إلى روسيا خلال المحادثات بين الجانبين.
كان إردوغان هدد بتنفيذ عملية عسكرية في إدلب إذا لم يسحب النظام قوات الجيش السوري إلى خلف نقاط المراقبة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، مشيرا إلى أن تركيا ستهاجم بقواتها البرية والجوية.
وأجرى وفد روسي مؤلف من مسؤولين دبلوماسيين وعسكريين واستخباراتيين جولتين من المباحثات في أنقرة الأسبوع الماضي، فشل خلالها في الاتفاق مع الجانب التركي على إقرار تهدئة في إدلب.
وقال أوكطاي، في مقابلة تلفزيونية، أمس، إن أنقرة نقلت موقفها لروسيا بكل وضوح بشأن إدلب خلال المباحثات وإنها أوفت بالتزاماتها في إدلب وفقاً للاتفاقات المبرمة مع روسيا وإيران.
وفي غضون ذلك، واصل الجيش التركي إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى نقاط المراقبة في إدلب.
ودخلت الليلة قبل الماضية، قافلة تعزيزات مكونة من 60 عربة عسكرية بينها ناقلات جنود مدرعة تضم قوات من الكوماندوز ومركبات عسكرية مشوشة للإشارات جرى نشرها أمس في نقاط المراقبة.
كما أرسل الجيش التركي تعزيزات جديدة إلى وحداته المنتشرة على الحدود السورية في جنوب البلاد تضم حافلات على متنها عناصر من قوات الكوماندوز، وعربات مدرعة، وسيارات إسعاف مدرعة ستتجه إلى داخل إدلب أيضا.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة