السعودي والفرنسي

السعودي والفرنسي

السبت - 21 جمادى الآخرة 1441 هـ - 15 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15054]
مصطفى الآغا

خلال نحو أربعين سنة من العمل الإعلامي التقيت بالعشرات، وربما المئات من المدربين العرب والعالميين، ومنهم من عمل معنا محللاً في برامجنا الرياضية أمثال العزيز والكبير إبراهيم الزياني مدرب الأخضر السعودي والاتفاق والذي حقق الإنجازات مع الاثنين، والراحل محمود الجوهري مدرب منتخبي مصر والأردن، والكبير حسن شحاتة الذي أحرز لمصر ثلاث كؤوس لأمم القارة، وهو إنجاز تاريخي أعتقد أنه لن يتكرر لمدرب.
والتقيت بجمال بوشقر مدرب البحرين والدكتور جمال صالح مدرب العراق وعدنان حمد وجمال علي ويحيى علوان ومحمد الخراشي وأسماء أخرى أكثر من أن نحصيها. وأيضاً التقيت بمدربين عالميين أمثال السير آليكس فيرغيسون والسويدي أريكسون الذي كان أول مدرب أجنبي في التاريخ يدرب منتخب إنجلترا وهو الذي سبق ودرب مان سيتي الإنجليزي ولاتسيو الإيطالي، والتقيت بكابيلو وكونتي ومورينيو وفيرناندو سانتوس الذي حقق للبرتغال لقب أمم أوروبا، وبالفرنسي ديشامب الذي منحها كأس العالم، وبزميله زيدان مدرب ريال مدريد الحالي، وطبعاً التقيت تقريباً بكل مدربي المنتخب السعودي من كارلوس ألبرتو باريرا إلى ريكارد وكالديرون وكوزمين وفان مارفيك وآنجوس، وكلهم تركوا بصماتهم بشكل أو بآخر، ومنهم من كان مغموراً عندما درب الأخضر السعودي مثل آنجوس البرازيلي الذي أوصل المنتخب لنهائي أمم آسيا 2007 بمنتخب وصفه الأمير نواف بن فيصل تلك الأيام بـ(منتخب الأحلام) وهو جيل ياسر القحطاني وتيسير الجاسم والمسيليم وحسين عبد الغني وأسامة هوساوي وكامل الموسى ومالك معاذ وسعد الحارثي وسعود كريري وعبد الرحمن القحطاني وناصر الشمراني وخالد عزيز وعساف القرني ورضا تكر وعبده عطيف والسالم وبقية اللاعبين الذين باتوا نجوماً كباراً توج منهم ياسر القحطاني كأفضل لاعب في آسيا تلك السنة، ولكني عندما التقيت بالفرنسي هيرفي رينارد شخصياً في دبي وجلست معه مطولاً شعرت أنه كاريزما سوبر متميزة وشخصية استثنائية، والأهم شخصية شفافة وتعرف ماذا تريد وماذا لديها من أدوات ومن معوقات ومن أهداف عليه تحقيقها وأولها كأس العالم 2022 وهو الهدف الذي رفض أن يعد به، بل قال إنه يعمل له، وأعتقد أن الرجل هو إضافة كبيرة للكرة السعودية وأن الحفاظ عليه وإبعاده عن ردود الفعل التي تحدث بعد خسارات (قد تبدو غريبة) أمر مهم، خاصة أن سيرة الرجل الذاتية كثيرة التنقل ولكنها أيضاً كثيرة الإنجازات، وأعجبني ارتياحه الشديد في المملكة ووصفها بأنها أفضل بكثير مما توقعه. وأعتقد أن كأس العالم 2022 ممكنة جداً معه ومع رئيس الاتحاد السعودي الأخ والصديق ياسر المسحل لأن كليهما من طينة واحدة... طينة الكبار.


الامارات العربية المتحدة رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة