«خيبة أمل» أميركية لعدم تعامل الصين بشفافية كافية مع فيروس كورونا

«خيبة أمل» أميركية لعدم تعامل الصين بشفافية كافية مع فيروس كورونا

الجمعة - 19 جمادى الآخرة 1441 هـ - 14 فبراير 2020 مـ
أطباء صينيون يفحصون أدوية جديدة للفيروس المستجد (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أبدى البيت الأبيض أمس (الخميس) «خيبة أمل كبيرة» لعدم تعامل الصين بشفافية كافية مع فيروس كورونا المستجدّ، معتبراً أن هذا الأمر يصعّب تحليل الوضع وتقييم مخاطر الوباء.
وقال لاري كودلو، المستشار الاقتصادي للرئيس دونالد ترمب، للصحافيين: «نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب غياب الشفافية من جانب الصينيين»، وفقاً لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
والأسبوع الماضي أشاد ترمب، في أعقاب مكالمة هاتفية مع نظيره الصيني شي جينبينغ، بـ«العمل الاحترافي للغاية» الذي تقوم به بكين في مواجهة الوباء الذي حصد حتى اليوم أرواح نحو 1500 شخص في الصين، غالبيتهم في مقاطعة هوبي التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى في نهاية ديسمبر (كانون الأول).
وقال كودلو: «لقد أكّد الرئيس شي للرئيس ترمب أنّ الصين تسيطر على الملف، وأنهم ستكونون منفتحين وسيقبلون المساعدة منّا»، معرباً عن أسفه لأن واقع الحال ليس كذلك.
وأضاف: «هل المكتب السياسي صادق حقّاً معنا؟»، في إشارة إلى الهيئة التي تتولى إدارة الحزب الشيوعي الصيني الحاكم.
وردّاً على سؤال بشأن التداعيات المتوقّعة للوباء على الاقتصاد الأميركي، قال كودلو إنها ستكون «ضئيلة»، مشيراً في الوقت نفسه إلى حالة «عدم اليقين» التي تحيط بالوباء.
وقال: «إذا لم تكن لدينا معلومات جيّدة من الصين، فمن الصعب للغاية بالنسبة لنا إجراء تقييم موثوق به».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة