انتحار مسؤول سابق بمصلحة السجون الروسية داخل محكمة بعد إدانته

انتحار مسؤول سابق بمصلحة السجون الروسية داخل محكمة بعد إدانته

الأربعاء - 18 جمادى الآخرة 1441 هـ - 12 فبراير 2020 مـ
المسؤول الروسي السابق فيكتور سفيريدوف (سي إن إن)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»

أقدم مسؤول سابق بمصلحة السجون الفيدرالية الروسية، اليوم (الأربعاء)، على الانتحار بإطلاق النار على نفسه فور صدور حكم ضده بالسجن لمدة ثلاثة سنوات.

ووفقاً لوكالة «تاس» الروسية للأنباء، أطلق فيكتور سفيريدوف (71 عاماً)، الرئيس السابق لإدارة النقل في مصلحة السجون الروسية، الرصاص على نفسه بعد لحظات من إدانة المحكمة له بتهمة الابتزاز، وتوفي على الفور.

وأوضحت الوكالة أن المحكمة أدنت المسؤول المنتحر بابتزاز نائب المدير السابق لإدارة السجون، ألكسندر سابوزنيكوف، من أجل الحصول على 10 ملايين روبل (158.500 دولار).

وقال محامي سفيريدوف، ألكساندر كوتيلنيتسكى، لوكالة تاس إن موكله مصاب بالسرطان، لكن لم تظهر عليه ملامح الاكتئاب المحكمة.

ونقلت الوكالة عن أحد ممثلي المحكمة القول: «بعدما أعلن القاضي الحكم... استخدم (المدعي عليه) مسدسا للانتحار».

ولم يتضح على الفور كيف تمكن الرجل من الدخول بالمسدس قاعة المحكمة.ولفتت الوكالة الروسية إلى أن السلطات تحقق في كيفية تمكن المنتحر من حمل سلاح إلى قاعة المحكمة، خاصة أن أجهزة الكشف عن المعادن كانت تعمل بشكل جيد.

وقالت وكالة التحقيق الرئيسية في البلاد في بيان إنها سوف تحقق في نظام السلامة بالمحكمة.


روسيا منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة