هزيمة ساحقة لحزب مودي بانتخابات محلية في نيودلهي

هزيمة ساحقة لحزب مودي بانتخابات محلية في نيودلهي

الثلاثاء - 17 جمادى الآخرة 1441 هـ - 11 فبراير 2020 مـ
أنصار حزب آدم آدمي يحتفلون بعد معرفة نتائج الانتخابات الأولية خارج مقر الحزب في نيودلهي (رويترز)
نيودلهي: «الشرق الأوسط أونلاين»

أظهر فرز للأصوات أن من المتوقع أن يخسر الحزب الحاكم في الهند الانتخابات في ولاية رئيسية اليوم (الثلاثاء) في أول اختبار انتخابي له منذ اندلاع احتجاجات دامية مناهضة للحكومة قبل نحو شهرين.
كان حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي قد فاز بأغلبية كبيرة في انتخابات عامة في مايو (أيار)، غير أنه خسر سلسلة من الانتخابات على مستوى الولايات منذ ذلك الحين.
والاحتجاجات التي قتل فيها 25 شخصا على الأقل، اندلعت في أنحاء البلاد في منتصف ديسمبر (كانون الأول) بعدما أقر الحزب الحاكم قانونا جديدا للجنسية يقول معارضوه إنه ينتهك دستور الهند العلماني وينطوي على تمييز ضد الأقلية المسلمة.
وفي فرز الأصوات بانتخابات العاصمة نيودلهي، أظهرت بيانات من مفوضية الانتخابات الهندية تقدم حزب آم آدمي الليبرالي بزعامة رئيس وزراء المدينة آرفيند كيجريوال في 57 من بين 70 مقعدا.
واتهمت حملة حزب بهاراتيا جاناتا المحتجين بدعم باكستان خصم الهند اللدود ومن المتوقع أن يحصل على 13 مقعدا ارتفاعا من ثلاثة في انتخابات 2015. لكنها أقل بكثير من توقعاته. كان زعيم الحزب في المنطقة مانوج تيواري قد توقع الفوز بأغلبية.
وعرضت قنوات تلفزيونية لقطات لأنصار حزب آم آدمي وهم يرقصون أمام مقر الحزب في العاصمة بعد اتضاح النتائج.
وقال نيلانجان سيركار الأستاذ المساعد بجامعة أشوكا القريبة من نيودلهي إن قضايا محلية منها الخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة رجحت على ما يبدو كفة حزب آم آدمي برغم أن حزب بهاراتيا جاناتا أدار حملة استقطابية.


الهند أخبار الهند

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة