«الأصالة والمعاصرة» المغربي يختار قائداً جديداً

«الأصالة والمعاصرة» المغربي يختار قائداً جديداً

الاثنين - 16 جمادى الآخرة 1441 هـ - 10 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15049]
الدار البيضاء: لحسن مقنع

انتهى المؤتمر الرابع لحزب «الأصالة والمعاصرة» المغربي المعارض بفوز النائب عبد اللطيف وهبي، بالأمانة العامة للحزب، وفاطمة الزهراء المنصوري برئاسة مجلسه الوطني، وذلك بعد انسحاب منافسيهما في الانتخابات التي جرت أمس.
ويشكل هذا الثنائي قيادة تيار «المستقبل» الذي دخل خلال الأشهر الماضية في صراع حاد مع تيار «الشرعية»، الذي يقوده الأمين العام السابق حكيم بنشماش. وعرف المؤتمر لحظات قوية من التوتر بسبب الصراع بين التيارين، إضافة إلى مشكلات لوجستية عدة تسببت في نسف جلسته الافتتاحية.
وبقي الطريق مفتوحاً أمام فاطمة الزهراء المنصوري، العمدة السابقة لمدينة مراكش لولاية ثانية على رأس المجلس الوطني بعد انسحاب منافستها حياة بوفراشن. كما وجد النائب وهبي نفسه مرشحاً وحيداً للأمانة العامة للحزب، بعد انسحاب كل من الوزير السابق محمد الشيخ بيد الله، والبرلمانية الكفاية التائب، والمكي زيزي، وسمير بلفقيه، وعبد السلام بوطيب، احتجاجاً على ما وصفوه بإغراق المؤتمر من طرف منافسهم بأشخاص لا علاقة لهم بالحزب بهدف السطو على المؤتمر.
وأصدر المرشحون الخمسة قبل إعلان انسحابهم، بياناً مشتركاً جاء فيه «ننهي إلى علم مؤتمرات ومؤتمري مؤتمرنا الرابع؛ ومن خلالهم إلى الرأي العام الوطني؛ أن المؤتمر يشهد في هذه اللحظات تطورات خطيرة متمثلة في إنزالات مكثفة، عبر حافلات، لغرباء عن الحزب والمؤتمر قصد السطو عليه ومصادرة إرادة المؤتمرات والمؤتمرين». وأضاف البيان: «إذ نعبر عن استنكارنا واستهجاننا لهذه الممارسات الشاذة واللاديمقراطية؛ فإننا ندعو القائمين وراءها إلى وقف هذا العبث ونحملهم ولرئاسة المؤتمر كامل المسؤولية، وما قد يترتب عنها من نتائج».
ورفض وهبي التعليق على ما جاء في البيان، معتبراً في تصريح صحافي أن ذلك الأمر لا يخصه، وأنه غير معني بذلك.
وفي تصريح صحافي عقب انتخابه أميناً عاماً للحزب، دعا وهبي إلى تجاوز كل التوترات التي عرفها المؤتمر، مشيراً إلى أن ذلك يعد أمراً طبيعياً، ويشكل انعكاساً للحيوية والحماس الذي يعرفه الحزب. ودعا إلى مزيد من التفاهم والتماسك لتمكين الحزب من الاضطلاع بدوره وإعداد الانتخابات المقبلة في أفضل الظروف.
وحول موقف الحزب من الحكومة الحالية، أوضح وهبي أن الحزب موجود في المعارضة، وليس مستعداً لتغيير موقفه الآن. ومن هذا المنطلق، أعلن وهبي أنه يمد يده لكل قوى المعارضة، بما فيها حزب «التقدم والاشتراكية» و«حزب الاستقلال» وحزب «فيدرالية اليسار»، من أجل العمل معاً في المعارضة، وفق منهجية جديدة وبناءة تخدم القضايا الوطنية الكبرى.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة