«أهلاً سمسم» برنامج جديد للأطفال المتضررين من النزاع

«أهلاً سمسم» برنامج جديد للأطفال المتضررين من النزاع

الاثنين - 9 جمادى الآخرة 1441 هـ - 03 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15042]
الممثل الأردني رامي دلشاد الذي يؤدي دور «هادي» (أ.ف.ب)
دبي - لندن: «الشرق الأوسط»

في إطار سعيه لمساعدة الأطفال خاصة اللاجئين منهم على التعامل مع مشاعرهم، ينطلق برنامج «أهلاً سمسم» الجديد في العالم العربي مع دماه التي طالما أحبها الصغار وأخرى جديدة. وتنضم ثلاث دمى عربية جديدة إلى البرنامج، هي «جاد» الوحش الأصفر اللون الذي وصل حديثاً إلى الحي تاركاً منزله، وصديقته «بسمة» البنفسجية اللون، بالإضافة إلى الماعز «معزوزة». وستنضم هذه الدمى إلى شخصيات معروفة مثل «غرغور» و«المو» و«كعكي» وحش الكعك في مغامرات مختلفة.
ويصل «جاد» إلى الحي مؤخراً وينطلق في مغامرات مع صديقته الجديدة «بسمة» وغيرها. وستكون مدة الحلقة 26 دقيقة تقسم إلى جزأين، أحدهما جزء منوعات يستضيف مشاهير من الوطن العربي وأطفالاً من كل الجنسيات العربية.
وتقول «بسمة» لوكالة الصحافة الفرنسية خلال جولة ترويجية في دبي: «نلعب دائماً ونغني ونجرب أموراً جديدة ونقوم بمغامرات». وتؤكد الدمية البنفسجية: «لدينا الكثير من الأصدقاء في الحي. لكن جاد هو صديقي المفضل». ويأتي البرنامج في إطار مشروع إنساني أوسع مشترك بين «ورشة سمسم» ولجنة الإنقاذ الدولية «لتوفير التعليم المبكر والرعاية للأطفال ومقدمي الرعاية للمتضررين من النزاع في سوريا»، بحسب بيان صادر عن المنظمين. وسيعرض البرنامج على قناة «إم بي سي 3» الفضائية العربية اعتباراً من الثاني من فبراير (شباط)، وعبر قناة «يوتيوب» وغيرها.
وأدى النزاع في سوريا إلى تهجير 5.1 مليون طفل سوري، منهم 2.5 مليون لجأوا إلى دول أخرى مثل لبنان وتركيا والأردن. وتقول بسمة «أنا وجاد لا نشبه بعضنا كثيراً. هو فنان ورسّام وأنا أحب الغناء والرقص. هو يحب ترتيب الأشياء ويفكر ويخطط وأنا أشعر بالملل». ومن جانبه يقوم غرغور، الذي زار عدداً من الدول العربية، بمقابلة الأطفال ليسألهم عن أمور مثل الغيرة والاهتمام بأحبائهم. ويعد غرغور، الأزرق اللون واحداً من الشخصيات المحببة لدى الأطفال حول العالم بسبب شخصيته الهزلية.
ويؤكد المسؤولون عن البرنامج الذي تم إنتاجه في الأردن أنّ الحلقات التي ستعرض ستة أيام في الأسبوع ستركز على المشاعر وكيفية التعامل معها. والبرنامج ثمرة عامين من العمل مع اخصائيين في مجال الطفولة في العالم العربي.
ويقول المُنتج التنفيذي للبرنامج، خالد حدّاد: «محتوى (أهلاً سمسم) بجزئه الأول يتناول موضوع المشاعر»، مؤكداً أنّ البرنامج سيكون ترفيهياً وتعليمياً في الوقت ذاته.
وبحسب حداد: «للأسف، أطفالنا لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم. لا يعرفون ما هو الشعور بالضبط (...) لا يعرف الطفل أنه خائف أو غاضب أو حتى الشعور بالغيرة. في حلقاتنا نطرح هذه المشاعر واستراتيجية للتعامل معها».
وفي أحد الحلقات، تتعلم بسمة مع جاد من شخصية «هادي» وهو بمثابة أخ أكبر لهما في البرنامج كيفية التعامل مع الخوف. وتعرض بسمة طريقة التغلب على الخوف وتقول: «تضع يدك على بطنك ثم تأخذ نفساً من الأنف، شهيق زفير. هذا يساعد على الهدوء».
ولم يتمكن «جاد» من الانضمام إلى الجولة الترويجية في دبي. ووصل جاد مؤخراً إلى الحي بعد أن ترك منزله. ولكن حداد يصر على عدم تعريفه ك «لاجئ». ويؤكد حداد: «لم نعط جاد صفة لاجئ. هو طفل جديد قدم إلى الحي ويتعرف عليه كافة الأطفال ويصبحون أصدقاء». ويصر حداد على أن البرنامج سيكون مخصصاً لكافة الأطفال في العالم العربي. منذ بداياته في نوفمبر (تشرين الثاني) 1969 عبر التلفزيون الأميركي العام، أخذ البرنامج الشهير عناوين مختلفة في أكثر من 150 بلداً.
وكان «سيسامي ستريت» في العالم العربي يحمل عنوان «افتح يا سمسم» وكان يتمتع بشعبية كبيرة. وبدأ عرضه بإنتاج خليجي في عام 1979 واستمر حتى عام 1990. وحظي بشعبية واسعة في العالم العربي. وسيبدأ تصوير الموسم الثاني من «أهلاً سمسم» في مارس (آذار) المقبل. ويؤكد حداد: «نأمل أن يصبح الأطفال بعد مشاهدة هذا البرنامج أذكى وألطف وأقوى بتعبيرهم عن مشاعرهم».


الأردن أخبار الأردن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة