برلمان لبنان يقر موازنة 2020 على وقع الصدامات

برلمان لبنان يقر موازنة 2020 على وقع الصدامات

مواجهات اندلعت بين محتجين وقوات الأمن قرب مجلس النواب
الاثنين - 2 جمادى الآخرة 1441 هـ - 27 يناير 2020 مـ
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»

ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن البرلمان اللبناني أقر موازنة 2020، اليوم الاثنين، وذلك في الوقت الذي يكابد فيه البلد أزمة مالية طاحنة.

يأتي الإقرار بينما تثار تساؤلات بشأن ما إذا كانت الإيرادات المتوقعة واقعية في ضوء الأوضاع الاقتصادية التي تتدهور منذ اندلاع احتجاجات ضد النخبة بالبلاد في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حسبما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.

وكان رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب قد قال في وقت سابق، إن حكومته لن تعرقل موازنة 2020 التي أعدّتها حكومة سعد الحريري التي استقالت في أكتوبر الماضي.

وتشكلت حكومة دياب الأسبوع الماضي بدعم من «حزب الله» القوي وحلفائه السياسيين، لكنها لم تحصل على ثقة البرلمان بعد.

من جانبه، قال رئيس لجنة المال والموازنة في مجلس النواب اللبناني إبراهيم كنعان، اليوم، إن الإيرادات المتوقعة في ميزانية الدولة لعام 2020 قد لا تكون واقعية بسبب الانكماش الاقتصادي في البلد الذي ضربته أزمة اقتصادية. وكان كنعان يتحدث في مستهل جلسة لمجلس النواب لمناقشة الموازنة العامة، والتي تترافق مع احتجاجات قرب البرلمان حيث رشق المتظاهرون رجال الشرطة بالحجارة.

وألقى محتجون لبنانيون الحجارة على قوات الأمن التي أغلقت الطريق قرب البرلمان اليوم قبيل انعقاد جلسة مجلس النواب لمناقشة الموازنة العامة لعام 2020 فيما تواجه البلاد أزمة مالية عميقة.

ورفض بعض المتظاهرين تشكيل حكومة جديدة الأسبوع الماضي واتهموا النخبة السياسية بتجاهل مطالبهم التي تشمل تشكيل حكومة مستقلة عن السياسيين ومحاربة الفساد.

والميزانية أعدتها حكومة سعد الحريري الذي استقال في أكتوبر الماضي بسبب الاحتجاجات ضد النخبة الحاكمة.

وأدخلت لجنة المال والموازنة في البرلمان تعديلات على الموازنة منذ ذلك الحين. وقال رئيس اللجنة إبراهيم كنعان لـ«رويترز» يوم الجمعة الماضي إن نسبة العجز المستهدفة هي 7 في المائة بدلاً من 0.6 في المائة التي كانت مأمولة أصلاً؛ مما يعكس الأزمة.

 


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة