عشق الصورة... من صائغ «ألف ليلة» إلى «سيد أبو سباق»

عشق الصورة... من صائغ «ألف ليلة» إلى «سيد أبو سباق»

الفضيلة الكبرى للسفر أنه يصالحنا مع أماكن عيشنا الأصلية
الاثنين - 2 جمادى الآخرة 1441 هـ - 27 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15035]
عزت القمحاوي
أفكر الآن بالريف الإنجليزي الذي طالما سكن أحلام طفولتي. هل جاءني كهاتف غامضٍ يدعوني إلى هناك دون غاية محددة؟ هل كان وشوشة حلمية بأن كنزاً ينتظرني هناك، أم أن حلمي بالعيش في ذلك المكان جاء من إغواء صورة؟

في «ألف ليلة وليلة»، لا يحتاج السفر إلى أسباب منطقية دائماً، يكفي حلم بشخص أو بكنز في البعيد، ويكفي مجرد هاجس أو إحساس مجهول، أو صورة فاتنة تدفع أحدهم لتتبع أثر صاحبة الصورة.

في الليلة التاسعة والثمانين بعد التسعمائة، تروي شهرزاد حكاية الصايغ الذي أحب جارية من صورتها. دخل ذلك الصائغ إلى بيت صديق له ولمح على حائط صورة لجارية مغنية، أطال التطلع إليها واشتغل بحبها حتى مرض مرضاً عظيماً. واستنقص أصدقاؤه عقله «كيف يتصور له عشق مصورة في حائط؟»، فأجابهم مريض الحب «ما صورها مصورها إلا على مثال رآه». ولم يكن أمام أصحابه من بد عن مساعدته في البحث عن الرسام لسؤاله عن «الموديل» فعرفوا أنه سافر إلى بلاد بعيدة؛ فكتبوا إليه ورد عليهم بأن «الصورة» تُشبه جارية مغنية لدى وزير في مدينة صهناج الهند، فتجهز الصائغ وسار من بلاد فارس ووصل بعد مشقة إلى بلاد الهند، وكانت له مغامرات في التسلل إلى مخدع الجارية ببيت الوزير، ثم الاحتيال على الملك ورشوة حارس، إلى أن تمكن من العودة بها.

وفي رواية محمد علي إبراهيم «حجر بيت خلاَّف»، يغادر سيد أبو سباق، مهرب الآثار، قريته في الصعيد للقاء الباشا الكبير في القاهرة، وفي الفندق يرى لوحة «الموناليزا» في مجلة فتفتنه، ويقصها النادل من المجلة ويضعها له في مغلف، ولكنه يسافر إلى الأصل في «اللوفر» بباريس، ويعود أكثر هوساً. استغنى بها عن النساء، وأخذ يختلي بها في هذيانات عشق طويلة!

هل كانت لسيد أبو سباق حياة أخرى عاصر فيها ليزا جيرارديني؟ المجهول بالنسبة لنا ليس مجرد لغز، بل حياة كان من الممكن أن تكون لنا، ونسافر كي نملكها.

عندما نثرثر مع أصدقائنا حول السفر، نتكلم عن المدن التي نرغب في زيارتها، لا التي زرناها. نعبر عن أمنياتنا بصيغة الحلم؛ أحلم بزيارة براغ، أحلم برؤية التبت؛ فإذا ما فكرنا فيما زرناه من قبل كنوع من التأكيد على صواب قراراتنا بالسفر، فإننا نحلم باسترداد ما حصلنا عليه يوماً ثم ابتعد: أحلم بعشاء في فيرونا في ذلك المطعم المفعم بالسكينة على ضفة نهر أديجي الوديع، أو أحلم بأن أجلس مجدداً في القاعدة الرحبة لنافذة المتحف الوطني ببودابست، بينما تمضي تحت نظري العبَّارات السياحية بالدانوب.

نحلم كذلك بالمدن التي لم نعرفها، لكن هبت علينا منها نسائم حب.لم تكن «ميا» في رواية جوخة الحارثي «سيدات القمر» قد رأت لندن، لكنها رأت علي بن خلف العائد من لندن بلا شهادة بعد سنوات من الدراسة. نظرة واحدة أسقطت عليها حُبَّه كالصاعقة. حب من طرف واحد وضعت فيه كل قوة روحها، لكن روحه لم تستلم الرسالة، ولم تأخذ ميا فرصتها حتى لرؤيته مرة واحدة إضافية، رغم ضراعتها: «والله العظيم يا رب لا أريد شيئاً... فقط أن أراه... والله العظيم يا رب لا أريده أن يلتفت لي، فقط أن أراه»، لكنها لم تره مرة أخرى.

مجنون ليلى سبق ميا بالدعاء أمام الكعبة، وعاش محروماً، وكذلك ميا كان عليها قبول الزواج من عبد الله ولد التاجر سليمان. بعد حملها طلبت أن تلد في مستشفى الإرسالية بمسقط.

واستنكر الزوج أن ينزل مولودهما على أيدي النصارى، لكنها تمسكت بطلبها. أول ما يتبادر إلى ذهن القارئ أنها تريد ولادة عصرية آمنة على يدي طبيب، وليس القابلة في البلدة الصغيرة، لكننا لاحقاً سنعرف لماذا اختارت المستشفى الإنجليزي، عندما تُصرُّ على تسمية ابنتها «لندن». لقد تعلقت بالمكان الذي هبَّت منه رياح الحلم بحب لم يتحقق!

سواء كانت حياتنا حقيقية أو مجرد حلم نستيقظ منه بالموت؛ فالسفر والعودة هما مجاز الحياة والموت.

كل سفر هو حلم، وبعض الأحلام جميل، وبعضها كوابيس بسبب خبرات قاسية نتعرض لها خلال الرحلة؛ من سوء الصحبة أو سوء الخدمة واستغلال البائعين والسرقة حتى ألم الضرس!

واحدة من أجمل رحلاتي إلى رومانيا تبددت تحت ذاك الألم، لا أتذكر من تلك الرحلة الآن سوى عينين زرقاوين في وجه يُحلِّق فوقي، شباب وجمال طبيبة الأسنان شفعا عندي لقلة خبرتها. كنت أتمنى أن تسمع مني الطبيبة أي شيء إلا توسلاتي، وأن ترى مني وجهاً غير ذلك المهزوم تحت الألم.

مثل ذلك الألم، وغيره من الآلام، لا يمنعنا من معاودة الترحال، بحثاً عن شيء نتوهم أنه يخصنا هنا أو هناك، وليس مهماً أن نجده؛ إذ تبقى الفضيلة الكبرى للسفر أنه يصالحنا على أماكن عيشنا الأصلية، لأننا نعود منه مشتاقين إلى كل من وما فارقناه: الأحباب، عملنا الذي نستمد منه المعنى، سريرنا الأصلي، خبزنا، وطعم قهوتنا المعتادة.



- كاتب وروائي مصري
مصر Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة