نجم فلكي بمواصفات «مصاص دماء»

نجم فلكي بمواصفات «مصاص دماء»

الأحد - 1 جمادى الآخرة 1441 هـ - 26 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15034]
رسم تخيلي للنظام النجمي المكتشف ( ناسا)
القاهرة: حازم بدر

أعلنت المركبة الفضائية «كيبلر»، التابعة لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا»، عن اكتشاف ما وصفته بـ«مصاص دماء» بين الكائنات الفلكية، وهو نجم أبيض من نوعية النجوم التي تسمى «النجوم القزمية»، وتم الإعلان عن هذا الاكتشاف في العدد الأخير من دورية «الإشعارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية».

والمركبة الفضائية «كيبلر» مصمَّمة في الأساس للبحث الكواكب الخارجية من خلال تتبع النجوم التي تكون قاتمة عندما يعبر كوكب وجهها، ومن حسن الحظ أن تصميم المركبة يسمح لها باكتشاف الكائنات العابرة الفلكية الأخرى، سواء كائنات ساطعة أو خافتة.

وكشف البحث الجديد الذي تناوله تقرير نشره أول من أمس، الموقع الإلكتروني لوكالة الفضاء الأوروبية، عن نظام غير مسجل من قبل لنجم «قزم أبيض» يدور حوله نجم «قزم بني»، ويدور البني حول الأبيض كل 83 دقيقة على مسافة 250 ألف ميل فقط (400 ألف كيلومتر)، وهي مسافة مثل التي تفصل بين الأرض والقمر، وقريبة جداً إلى حد أن الجاذبية القوية للأبيض تجرّد البني من مواده، وتمتص جوهرها بعيداً وهو سبب تسميته بـ«مصاص الدماء»، حيث تشكل المادة التي تم تجريدها من البني قرصاً يتم تدويره داخل القزم الأبيض.

وفي إحدى فورات الالتهام من هذا النظام النجمي الغريب، حدث سطوع بأكثر من المعتاد 1000 مرة، وكانت «كيبلر» هي الأداة الوحيدة التي تمكنت من تسجيل ذلك، لأن هذا النظام كان قريباً جداً من الشمس من ناحية الأرض في ذلك الوقت، وكان إيقاع كيبلر السريع عاملاً حاسماً في التقاط كل تفاصيل هذه الغضبة.

وظل هذا الحدث مخفياً في أرشيف المركبة الفضائية، إلى أن تم تحديده بواسطة فريق يقوده د.رايدن هاربر من معهد علوم تلسكوب الفضاء (STScI) في الجامعة الوطنية الأسترالية.

ويقول هاربر، في التقرير المنشور، أول من أمس، على الموقع الإلكتروني لـ«وكالة الفضاء الأوروبية»: «اكتشفنا هذا النظام عن طريق الصدفة... لم نكن نتطلع بالتحديد إلى الوصول إلى هذه الغضبة الفضائية... كنا نبحث عن أي نوع من عبور الكواكب، لكننا وجدنا هذا الاكتشاف».

و«يجدد الاكتشاف الجديد الآمال نحو اكتشاف المزيد من الأحداث النادرة المخبأة في بيانات كيبلر»، وفق ما يرى د.أرمين ريست من «معهد علوم تلسكوب الفضاء»، وأحد المشاركين في الدراسة.

ويخطط الفريق لمواصلة التنقيب في بيانات المركبة الفضائية، وكذلك بيانات «التلسكوب الفضائي لبرنامج ناسا الاستكشافي» أو ما يطلق عليه صياد الكواكب (TESS) بحثاً عن أنظمة نجمية شبيهة.


أميركا ناسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة