انتصارات سريعة لديوكوفيتش وفيدرر وسيرينا في الدور الثاني لبطولة أستراليا

انتصارات سريعة لديوكوفيتش وفيدرر وسيرينا في الدور الثاني لبطولة أستراليا

الأميركية الصاعدة كوكو غوف تضرب موعداً نارياً مع اليابانية أوساكا حاملة اللقب في الدور الثالث
الخميس - 28 جمادى الأولى 1441 هـ - 23 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15031]
الصغيرة غوف (رويترز) - اليابانية ناومي أوساكا (أ.ف.ب)
ملبورن: «الشرق الأوسط»
استثمر الصربي نوفاك ديوكوفيتش إرسالاته الناجحة وبلغ الدور الثالث من بطولة أستراليا المفتوحة للتنس أمس ثم لحق به الأسطورة السويسرية روجر فيدرر، فيما ضربت الأميركية الصاعدة بقوة كوكو غوف موعداً نارياً مع اليابانية ناومي أوساكا حاملة اللقب، وتأهلت الأميركية سيرينا ويليامز رغم إقرارها بعدم تقديم أفضل مستوياتها.
لدى الرجال سحق ديوكوفيتش، حامل الرقم القياسي لعدد ألقاب البطولة الأسترالية، منافسه الياباني تاتسوما إيتو المشارك ببطاقة دعوة 6 - 1 و6 - 4 و6 - 2 ليبلغ الدور الثالث دون عناء.
وخسر ديوكوفيتش، المصنف ثانياً عالمياً، سبعة أشواط فقط أمام إيتو المصنف 146 ولم يواجه أي متاعب سوى في المجموعة الثانية التي قاوم فيها الياباني، لكن العملاق الصربي أنهى المباراة في 95 دقيقة فقط على ملعب «رود ليفر أرينا».
وقال ديوكوفيتش المتوج سبع مرات في ملبورن آخرها العام الماضي: «أوجه تحية لإيتو لقتاله حتى النهاية، كانت المجموعة الثانية متقاربة جداً».
وتابع ديوكوفيتش (32 عاماً)، الذي حقق أول ألقابه في البطولة عام 2008: «كانت الظروف قاسية، فبسبب الرياح لم نكن نعرف أين ستذهب الكرات. ساعدني إرسالي كثيراً لتجنب المتاعب».
وضرب الصربي 16 إرسالاً ساحقاً «أيس» مستفيداً من ملاحظات الكرواتي غوران إيفانيشيفيتش بطل الإرسالات الساحقة في التسعينيات «هذا من أولوياتي في التمارين، والنجاح بذلك يساعدني على حصد نقاط سهلة بالإرسال الأول».
ويلتقي حامل 16 لقباً في البطولات الكبرى، في الدور المقبل لاعباً يابانياً ثانياً هو يوشيهيتو نيشيوكا المتفوق على البريطاني دان إيفانز بثلاث مجموعات 6 - 4 و6 - 3 و6 - 4.
وكان الفوز هو الـ70 لديوكوفيتش في ملبورن مقابل 8 خسارات فقط، لكن إحداها كانت أمام لاعب مشارك ببطاقة دعوة على غرار إيتو، عندما سقط أمام الأوزبكستاني دنيس إيستومين في الدور الثاني قبل ثلاث سنوات.
وبدا ديوكوفيتش حازماً أمام الياباني الراغب في التأهل إلى الدور الثالث من البطولات الكبرى للمرة الأولى في مسيرته، وذلك بعد أن خسر مجموعة في الدور الأول أمام الألماني يان - لينارد شتروف. وهذا الفوز الثامن توالياً لديوكوفيتش بعد قيادته صربيا إلى لقب كأس رابطة المحترفين في سيدني مطلع السنة.
وكان ديوكوفيتش تفوق على النجم الإسباني رافائيل نادال في نهائي العام الماضي، عندما توج أيضاً بلقبه الخامس في بطولة ويمبلدون الإنجليزية، إضافة لخمس دورات رفع من خلالها رصيده إلى 77 لقباً في مسيرته الاحترافية.
وبحال تتويجه، سيصبح ديوكوفيتش ثالث لاعب في التاريخ يحرز لقب بطولة كبرى 8 مرات أو أكثر، بعد نادال (12 لقباً في رولان غاروس) والسويسري روجيه فيدرر (8 في ويمبلدون).
وكانت طريق السويسري فيدرر (38 عاماً)، المصنف ثالثاً وحامل لقب 20 بطولة كبرى معبدة بعد تخطيه الصربي فيليب كراينوفيتش 6 - 1 و6 - 4 و6 - 1 محققاً فوزه الـ99 في ملبورن.
وقال النجم المخضرم الذي خاض مباراته الثانية هذا الموسم: «هذه بداية جيدة جداً. أسترخي بشكل كبير خارج الملاعب بعدما عملت كثيراً بين الموسمين».
ويلتقي فيدرر في الدور المقبل الأسترالي جون ميلمان المصنف 47 الذي هزمه في الدور الرابع في «فلاشينغ ميدوز» 2018 بأربع مجموعات. وعن تلك المباراة تذكر فيدرر: «كاد يغمى علي في ذاك اليوم لأن الحرارة كانت مرتفعة جداً في نيويورك».
وأقرت الأميركية سيرينا ويليامز (38 عاماً)، الباحثة عن معادلة رقم الأسترالية مارغريت كورت (24 بطولة كبرى) أنها لم تكن في أفضل حالاتها خلال فوزها على السلوفينية المغمورة تامارا زيدانسيك 6 - 2 و6 - 3.
ولم تواجه سيرينا صعوبات كبيرة أمام زيدانسيك (22 عاماً)، في طريقها لملاقاة الصينية وانغ كيانغ في الدور المقبل لكنها اعترفت بأخطائها وعدم حسم المواجهة في وقت أسرع وقالت: «ارتكبت أخطاء كثيرة وتعين علي الصراع مع مشاكلي الخاصة. عرفت أنه يتعين علي اللعب أفضل وعدم ارتكاب الأخطاء السهلة، وإلا ستكون ليلة طويلة لي».
وكانت سيرينا المتوجة في أستراليا سبع مرات قد سحقت كيانغ 6 - 1 و6 - صفر في ربع نهائي «فلاشينغ ميدوز» العام الماضي.
وعانت المصنفة أولى الأسترالية آشلي بارتي من الرياح، قبل فوزها السهل على السلوفينية بولونا هرتسوغ 6 - 1 و6 - 4. ولم تخسر إرسالها أي مرة على ملعب «رود ليفر إرينا».
وقالت بارتي الساعية لأن تكون أول أسترالية تفوز باللقب منذ مواطنتها كريس أونيل عام 1978: «مباراة نظيفة، أنا سعيدة جداً لنتيجتها». وتابعت الأسترالية الفائزة بأول ألقابها على أرضها في دورة أديلايد السبت الماضي: «كانت المواجهة صعبة في النهاية، أعتقد أن الرياح كانت عاملاً كبيراً خصوصاً مع الكرات الجديدة».
وكانت بارتي التي احتاجت إلى ثلاث مجموعات للتفوق على الأوكرانية ليسيا تسورنكو في الدور الأول، قد بلغت ربع النهائي العام الماضي في ملبورن. وقدمت موسماً رائعاً مع تتويجها في بطولة «رولان غاروس»، وبلغت الدور الرابع في «ويمبلدون» و«فلاشينغ ميدوز».
وضربت الأميركية اليافعة كوكو غوف (15 عاماً)، موعداً نارياً في الدور الثالث مع اليابانية ناومي أوساكا حاملة اللقب والمصنفة ثالثة، بفوزها الصعب على الرومانية سورانا كيرستيا 4 - 6 و6 - 3 و7 - 5.
علقت غوف بعد الفوز: «قال لي والداي إنه يمكنني دوماً التعويض، أياً كانن النتيجة».
وستكون المباراة مع أوساكا إعادة لمواجهتهما العام الماضي في الدور الثالث من «فلاشينغ ميدوز»، عندما تفوقت اليابانية على اللاعبة الصاعدة بقوة بمجموعتين 6-3 و6-صفر في 65 دقيقة. لكن غوف، وبرغم بلوغها السادسة عشرة في مارس (آذار) المقبل، تبدو أكثر خبرة وتقول: «أعتقد أني سأكون أقل عصبية هذه المرة. كانت المرة الأولى لي على آش (ملعب أرثر آش الشهير في نيويورك)».
وتابعت غوف التي تخوض ثالث بطولة كبرى في مسيرتها: «نعرف طريقة لعب بعضنا بعضاً. هي عدوانية بحق. في المرة المقبلة، سأكون أكثر شراسة».
وأضافت غوف التي تخطت في الدور الأول مواطنتها المخضرمة فينوس ويليامز حاملة لقب 7 بطولات كبرى وتأمل في السير على خطى شقيقتها الصغرى الأسطورة سيرينا ويليامز: «لا شيء لدي لأخسره».
وكانت غوف على بعد نقطتين من خسارة المباراة في المجموعة الحاسمة أمام كيرستيا المصنفة 74 عالمياً، لكنها صمدت وحسمت المواجهة لتضرب موعداً مع أوساكا (22 عاماً)، المتغلبة على الصينية شنغ سايساي 6 - 2 و6 - 4.
وفقدت المصنفة أولى عالمياً سابقاً أعصابها في إحدى فترات المباراة، إذ قامت برمي مضربها وركله... وقالت: «كنت أفكر أنني لا أريد حقاً خوض مجموعة ثالثة هذه المرة».
أستراليا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة