كلاسيكيات روسية وكتب عربية جديدة في معرض القاهرة للكتاب

كلاسيكيات روسية وكتب عربية جديدة في معرض القاهرة للكتاب

الخميس - 28 جمادى الأولى 1441 هـ - 23 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15031]
القاهرة: حمدي عابدين

تشارك هيئة قصور الثقافة المصرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الواحدة والخمسين الذي بدأت فعالياته 22 يناير (كانون الثاني) الحالي حتى 4 فبراير (شباط) المقبل بعدد كبير من الإصدارات المصرية والعربية والترجمات العالمية، ويتصدرها 18 عنواناً من روائع الثقافة الروسية في الأدب والفكر والفلسفة بمناسبة عام الثقافة المصري – الروسي، ومنها «الشقيقتان» تأليف ألكسي تولستوي ترجمة محمد بدران، و«المعلم ومارجريتا» تأليف ميخائيل بولغاكوف ترجمة يوسف حلاق، و«سوار العقيق» تأليف ألكسندر كوبرين ترجمة أبو بكر يوسف، ثم «بحثاً عن السعادة» تأليف ألكسندر أغناتنكو ترجمة توفيق سلوم، و«مولد إنسان» تأليف مكسيم جوركي، و«عش النبلاء» تأليف إيفان تورجينيف وهما من ترجمة غائب طعمة فرمان، و«الآباء والبنون» تأليف إيفان تورجينيف ترجمة خيري الضامن، و«بطل من هذا الزمان» تأليف ليرمونتوف، و«الموسيقي الأعمى» تأليف فلاديمير كورولينكو، و«التمساح وبوبوك... وقصص أخرى» تأليف دوستويفسكي، ومن ترجمة فؤاد كامل، «تاريخ الفلسفة الروسية» تأليف نيقولاي لوسكي، و«رؤية دوستويفسكي للعالم»، وهما من تأليف نيقولا برديائف. ومن الإصدارات الأخرى، «أمسيات قرب قرية ديانكا» لنيقولاي جوجول ترجمة إبراهيم ذكي خورشيد، و«ذات يوم في مصر» تأليف مجموعة من الكتاب وهو من ترجمة الدكتور أنور إبراهيم وعلي فهمي عبد السلام.

من جهة أخرى، أعلن الشاعر جرجس شكري المسؤول عن إدارة النشر بالهيئة عن صدور عدد من كلاسيكيات الأدب والفلسفة، منها «الكون والفساد» لأرسطو ترجمة أحمد لطفي السيد، و«المدينة الفاضلة» لـكارل بيكر ترجمة شفيق غربال، و«اعترافات هيتشكوك» ترجمة محمود علي، و«ماجدولين» التي قام بتعريبها الأديب مصطفى لطفي المنفلوطي.

أما الناقد الروائي سيد الوكيل المسؤول عن سلسلة «إبداعات قصصية»، فذكر أن زوار المعرض سوف يكونون على موعد مع 30 عملاً قصصياً وروائياً، منها ثمانية كتب جديدة لكتّاب بعضهم لا يعرف القراء عنهم شيئاً، ومنها رواية «خلخلة الجزور» للأديب فكري داود، و«قهوة بونتيرو» وهي مجموعة قصصية من تأليف حسام المقدم، و«الشارع أصفر» تأليف إسلام العشري.

وأشار الوكيل إلى أن «النشر الخاص رغم قدراته التسويقية لم ينجح في إزاحة النشر المؤسسي. وقد لاحظت هذا في بداية رئاستي للسلسلة، فقد كنا نبحث عن كتاب متميزين لننشر لهم وكانوا غالباً يفضلون النشر الخاص. أو يمنحوننا الأعمال التي لا يرحب بها النشر الخاص كالقصة باعتبار أننا في زمن الرواية، لكن مع الوقت نجحنا في تقديم روايات متميزة بدأت برواية (شاهينوب) لهدى حسين وفازت بجائزة معرض الكتاب، وآخرها رواية (عنكبوت في القلب) المرشحة في القائمة القصيرة لجائزة الشيح زايد، كما أننا نجحنا في جذب كتاب كبار مثل سلوى بكر، وسوف يكون في متناول رواد المعرض مجموعتها القصصية (مسرح زوبة)، وهناك أعمال مميزة كثيرة، لمحسن يونس، وسمير المنزلاوي، وطارق فراج، وسيد نجم، وممدوح رزق، ومصطفى البلكي».

وقال الوكيل، إنه نتيجة لهذا الأداء فإن الإقبال على السلسلة فاق كل توقعاتي، فخلال عام 2019، ورد إلينا 45 عملاً، أغلبها متميز وصالح للنشر، وبسبب هذه الكثافة قمت بإجراء توسعات في هيئة التحرير، ولدينا عدد كبير من النقاد والأكاديميين يفحصون الأعمال المرشحة للنشر من أجل رفع مستوى التقييم الفني للأعمال القادمة للوصول لأعلى مستوى ممكن».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة