«باي فار»... أسترالية تخترق الأسواق العالمية

«باي فار»... أسترالية تخترق الأسواق العالمية

ماركة جديدة استفادت من شبكات التواصل والإنترنت
الخميس - 28 جمادى الأولى 1441 هـ - 23 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15031]
المصممات الثلاث - صندل «باولا» بكعب هندسي - من تصاميم {باي فار}
لندن: «الشرق الأوسط»
في هذا الوقت من كل سنة، تزخر المحلات بمنتجات تستهدف التخلص منها بتنزيلات موسمية. لكن رغم كل المغريات، تبقى تلك الموجهة لربيع وصيف 2020. أكثر ما يلفت الأنظار بألوانها الفاتحة وتصاميمها المنطلقة. ربما يعود سبب الانجذاب إلى أن النفس تواقة للانعتاق من الملابس السميكة ومعانقة أشعة الشمس ودفئها. وهذا ما يجعل «باي فار» By Far، وهي ماركة أسترالية في الأصل، تحقق نجاحات تجارية على المستوى العالمي، بتسويقها أجواء البحر والمنتجعات الساطعة بالشمس من خلال صنادل بألوان باستيلية من شأنها أن ترتقي بفستان منسدل في ثانية ومن دون أي جهد.
و«باي فار» لمن لم يسمع بها، علامة جديدة على الساحة إذا أخذنا بعين الاعتبار أن عمرها لا يتعدى الـ3 سنوات. تأسست في عام 2016 على يد أختين توأم، هما فالنتينا بيزوهانوفا وسابينا غيوشيفا وصديقتهما دينتسا بوباروفا. كلهن عاشقات للموضة، لكن مثل العديدات كن يعانين من عدم توفر ما يلائم حياتهن وذوقهن في الأسواق، الأمر الذي شجعهن على تكثيف جهودهن وإمكانياتهن بطرح إكسسوارات تجمع الأناقة بالعملية وفي الوقت ذاته تخاطب شريحة كبيرة من الفتيات من جيلهن. لا يدعي الثلاثي أن تصاميمهن لا مثيل لها، بل يعترفن علانية بأنهن يُعدن في بعض الأحيان صياغة تصاميم عشقنها في الماضي بأسلوبهن العصري. والأهم من هذا بأسعار معقولة. ويستشهدن على قولهن بتصميم حقيبة الـ«باغيت» الشهيرة من دار «فندي» التي أعدنها بتوقيعهن وببصماتهن الشخصية.
كل حقيبة حسب قولهن «صُممت ونصب العين امرأة مستقلة تعشق كل ما هو بسيط وراق». ومن هنا تغلب على الحقائب الأحجام المتوسطة ذات الجيوب المتعددة التي تُضفي عليها روحاً عملية، وخلو الصنادل من التعقيدات فيما يتعلق بالأربطة وغيرها، حتى يسهل ارتداؤها. فقوتها لا تكمن في التعقيدات بل في ألوانها وتفاصيلها المبتكرة، مثل الكعب الهندسي المميز.
كونها ماركة شابة ذات إمكانيات لا ترقى للقوة الإعلانية التي تملكها بيوت أزياء عريقة، ولا تمتلك محلات إسمنتية كبيرة، لم يقف عائقاً في وجهها. فقد اعتمدت على التسوق الإلكتروني والإنستغرام، وسرعان ما أثارت انتباه الموقع العالمي «نيت أبورتيه» الذي احتضنها. هذا عدا أنها نجحت قبل ذلك في إثارة إعجاب عارضات شابات من مثيلات كايا غيربر والأختين بيلا وجيجي حديد، إضافة إلى المغنية بيونسي وميشيل أوباما ولائحة طويلة من فتيات المجتمع، ظهرن بتصاميمها في عدة مناسبات وروجن لها عن طيب خاطر.
المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة