كيف شكل مصورو البيت الأبيض انطباعات الشعب الأميركي عن رؤسائه؟

كيف شكل مصورو البيت الأبيض انطباعات الشعب الأميركي عن رؤسائه؟

الأربعاء - 27 جمادى الأولى 1441 هـ - 22 يناير 2020 مـ
الرئيس الأميركي الأسبق ليندون جونسون وهو يؤدي اليمين الدستورية لتولي الرئاسة (سي إن إن)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
يقوم مصورو الرؤساء حول العالم بدور كبير في تشكيل انطباعات الجماهير عن رؤسائهم وعن حياتهم الشخصية.

وتحدث تقرير نشرته شبكة «سي إن إن» الأميركية، عن الدور الذي قام به أبرز مصوري البيت الأبيض في تشكيل صورة الرؤساء الأميركيين في أذهان الشعب الأميركي.

وأشار التقرير إلى أنه قبل تولي الرئيس الأميركي الأسبق جون كيندي الرئاسة في عام 1961. لم يكن هناك مصورون فوتوغرافيون رسميون بالبيت الأبيض، وبدلاً من ذلك، كانت الصور الخاصة بالمناسبات الرسمية كحفلات العشاء والزيارات الخارجية تلتقط بواسطة العديد من المصورين العسكريين.

ويقول الصحافي كينيث والش في كتابه: «مصورو البيت الأبيض وكيف صنعوا التاريخ»، والذي نشر في عام 2017 إن كيندي «أدرك أهمية الصورة والتصوير الفوتوغرافي فقرر الاستعانة بسيسيل ستوتون، المصور بالجيش الأميركي ليكون مصوره الرسمي».

وقدم ستوتون للشعب الأميركي تجربة جديدة لم يشهدها من قبل، وهي تصوير الرئيس وأهم نشاطاته وتفاصيل يومه، ليجعل الشعب أكثر قرباً من رئيسه، إلا أن كيندي فرض بعض القيود أيضاً على ستوتون حفاظاً على صورته ومكانته بين الناس، وفقاً لما ذكره والش في كتابه.

وأضاف والش أن كيندي كان يحظر على ستوتون تصويره لدى دخوله إلى حمام السباحة، حتى يغمر جسده كاملاً بالماء، حتى لا تظهر الصور مشد الظهر الذي كان يرتديه لعلاج بعض المشكلات بعموده الفقري.

ومن بين أشهر الصور التي التقطها ستوتون لكيندي هي تلك التي تظهره وهو يسير مع نجله ممسكاً بيده في الجناح الغربي للبيت الأبيض، والتي قال الكثيرون إنها تعطي انطباعاً عن مدى اهتمام كيندي بأبنائه.



ووثق ستوتون أيضاً أحد أهم الأحداث التي مرت في تاريخ أميركا، والتي وقعت بعد ساعات قليلة من اغتيال كيندي في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) 1963. حيث قام بتصوير نائب كيندي، ليندون جونسون، وهو يؤدي اليمين الدستورية لتولي الرئاسة.



ويظهر جونسون في الصورة رافعاً يده وعلى يساره زوجه كيندي في حين وقفت زوجته بيرد جونسون على يمينه، في توثيق للانتقال السلمي للسلطة، والذي نُفذ بسرعة في لحظة مأساوية.

وبعد توليه الرئاسة، قام جونسون بتعيين يواشي أوكاموتو مصوراً رسمياً بالبيت الأبيض.

ومن أشهر الصور التي التقطها أوكاموتو لجونسون هي تلك الصورة التي يظهر فيها الرئيس الأميركي وهو يلعب مع كلبه أثناء جلوسه مع ديفيد بروس، سفير الولايات المتحدة في باريس.



وقال بيت سوزا، كبير مصوري البيت الأبيض لدى باراك أوباما: «كنت دائماً أتطلع إلى الوصول إلى مستوى يواشي أوكاموتو في التصوير أثناء عملي مع أوباما».

وأوضح سوزا أنه كان يرى أن دوره هو «إنشاء أرشيف للصور الفوتوغرافية للتاريخ... يعيش للأبد ويخدم المستقبل».

ويحتوي الأرشيف الوطني بالبيت الأبيض على ما يقرب من مليوني صورة التقطتها سوزا خلال سنوات أوباما، هذا إلى جانب أعمال المصورين الرسميين للرؤساء السابقين.

ويُشار إلى أن إدارة أوباما كان أول من استخدمت موقعها الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي، مثل «فليكر» و«إنستغرام»، لنشر صور الرئيس باستمرار.

وقال سوزا إنه كان يملك الخيار النهائي لنشر الصور طالما أنها لا تحتوي على أسرار أو لقطات حساسة.

وفي المقابل، لم تسمح إدارة أوباما للمصورين الصحافيين التقاط الصور ببعض المناسبات الرسمية، بل كانت تكتفي بتلك الصور التي يلتقطها سوزا.

ومن أشهر الصور التي التقطها سوزا هي تلك الصورة التي تظهر أوباما وهو ينحني أمام طفل، يبلغ من العمر 5 سنوات، ليثبت لهذا الطفل أن شعره يشبه شعر الرئيس، وكذلك الصورة التي تظهر الرئيس السابق واضعاً قدميه فوق مكتبه أثناء إجرائه مكالمة هاتفية، وأخرى تظهره وهو يراقب الغارة التي قتل فيها أسامة بن لادن.









ومن جهتها، تحرص شيلة كريغهيد، التي تشغل حالياً منصب كبير مصوري البيت الأبيض في إدارة دونالد ترمب، على إصدار عدد قليل من الصور، مقارنة بالعدد الهائل الذي كان يصدره سوزا.

وعلق بعض الخبراء على ذلك بقولهم إن ترمب يحرص على نشر جميع نشاطاته وأخباره على حسابه على «تويتر» بشكل مستمر، وهذا قد يغني عن الصور الرسمية الصادرة عن البيت البيض.

أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة