«سينيكا» وحاضرنا التراجيدي

«سينيكا» وحاضرنا التراجيدي

آمن بأن مفاهيم الأخلاق والسماحة هي أساس القانون الطبيعي للإنسانية كلها
الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1441 هـ - 21 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15029]
سينيكا الأصغر
د. محمد عبد الستار البدري
تأتي للمرء ومضات حنين لفكر الفيلسوف الروماني «سينيكا الأصغر»، وبعض روايته وكتبه، في أثناء متابعة نشرات الأخبار العربية خلال هذه الأيام. وأياً كانت أسباب ذلك، فإن «سينيكا الأصغر» يعد واحداً من أهم اثنين من المفكرين الذين أنجبتهم الدولة الرومانية على مدار امتدادها الزمني الطويل. فهو، مع «شيشيرون»، يعد ركناً مهماً في مدرسة الفكر، وبدرجة أقل الأدب، فالرجل ولد لأسرة ميسورة الحال، لأب مفكر كاتب، هو «سينيكا الأكبر»، فتنقل في أرجاء الإمبراطورية الرومانية، وتدرج في المناصب، وصارت مؤلفاته الأدبية والفكرية الممتدة أساساً فكرياً مهماً، وامتداداً للمدرسة الرواقية (Stoic) التي روجت لأهمية الأخلاق والفضيلة والعفة والزهد، وغيرها من المبادئ الحميدة للسلوك البشري، وذلك إلى جانب ما ناهز من الروايات التراجيدية العشر، على رأسها رائعته «ميديا»، حيث تأثر وسعى لمنافسة الأديب اليوناني القديم «سوفوكليس» مؤسس الأدب التراجيدي، فضلاً عن مئات الرسائل والكتيبات المختلفة التي عكست فكراً إنسانياً عميقاً، وآراءً سياسية لا بأس بها.
ولقد أولى سينيكا أهمية خاصة للمجتمع، بصفته أساس الحياة البشرية، ولكنه خرج عن الفكر التقليدي للحضارتين اليونانية والرومانية، الداعي بأن الدولة هي أسمى كيان اجتماعي، إذ عدها مجرد ضرورة عملية لا غير، بعد أن سادت حالة الاضطراب والفوضى بالإنسانية بسبب عناصر الإفساد الطبيعي، ممثلة في الملكية الخاصة وتقدم أساليب الحياة، التي أبعدت الإنسان عن جوهره وإنسانيته، فعوامل الإفساد هي التي جاءت بهذه المؤسسات بعدما استشرت مفاهيم الجشع بين الإنسانية، مصحوبة بالطموح الفردي والجماعي، ومن ثم أهمية إيجاد آلية سياسية للسيطرة على المجتمعات والأفراد من خلال القوانين لكبح الجشع المستشري، ولعل في هذه النظرة ما يبرر رفضه الكامل لمفهوم «العصر الذهبي» الذي كثيراً ما تتشدق به المجتمعات، فهذا العصر بالنسبة له يتمثل في المرحلة البدائية للإنسان، عندما كان يعيش حياة بسيطة المطلب بريئة الطابع، فكان يخضع لسلطة الحكماء من المجتمع دون الحاجة للدولة والحكومة وآلياتهما الممتدة.
لقد كان إيمان «سينيكا» بالإنسانية وعظمتها عميقاً، شأنه في ذلك شأن من سبقوه ولحقوه من الروائيين، فلقد رأى أن مفاهيم الأخلاق والسماحة هي أساس القانون الطبيعي للإنسانية كلها، فلا نحتاج لأي تفسير أو وسيط لإدراك هذه الطبيعة لأنه يمكن إدراكها بالحدس لكوننا ننتمي للإنسانية. وكل هذه الفضائل محفورة في هذا القانون الإنساني الذي يجب أن تسود قيمه أفراد المجتمع، مرجعاً أنواع الخروج عن هذا القانون كافة لصناعة الإنسان ذاته والتقنية المرتبطة بتقدمه. وبهذه الرؤية المتشائمة، فرق هذا المفكر بين مفهومي «المواطنة» و«الإنسانية»، فالأولى من صناعة الدولة، تحكمها قوانين السياسة والحكومة، بينما الثانية من صناعة القوى الطبيعية، ويحكمها مفهوم إنسانية الفرد ورفعة الأخلاق والفضائل الأخرى. وبالطبع، كان الرجل يميل في كتاباته إلى المفهوم الثاني، فعد البعد عن السياسة وأدوات الحكم أفضل ما يمكن أن يسلكه المرء لأنها أدوات إفساد للخير بالنسبة له كفرد.
ولعل هذا ما يبرر رفضه تحديد أفضل أنواع الحكومات، مثل سابقيه من المفكرين، لأن المجتمع تم إفساده بالفعل، فأصبحت المسألة في النهاية مرتبطة بمن سيحكم، ومدى استبداده أو عدمه، وليس نوعية مؤسسات الحكم، فلمح إلى جواز الاعتماد على حاكم مستبد لأنه خير من الاعتماد على مجتمع سيطر عليه العنف والجشع والبعد عن الإنسانية. ومن هنا، ارتأى الرجل العزوف عن المناصب السياسية، وأن يستبدل بها الانخراط في العمل الإنساني لرفعة الفرد، بتعليمه الفضيلة لإعادته لإنسانيته المفقودة، فوجد المواساة الحقيقية في البعد الإنساني عنه في المادي أو السياسي.
ويبدو أن جزءاً من رؤية الرجل المتشائمة كانت مرتبطة إلى حد كبير بالصعود والهبوط السياسي الذي غلب على حياته المهنية، فالرجل كان يحظى بمكانة عليا إلى أن تم نفيه إلى جزيرة «كورسيكا»، بعد غضب الإمبراطور «كلوديوس» عليه، إلى أن عفا عنه فعاد وأصبح مقرباً من أسرة الإمبراطور المختل «نيرون»، وأصبح مُعلماً له وعضواً في «مجلس الشيوخ» الروماني بسلطات سياسية قوية، ثم دارت عليه الدوائر، فتم اتهامه في قضية «زنا»، وحكم عليه أستاذه الإمبراطور الروماني المختل «نيرون» بالإعدام منتحراً، فحزا الرجل حذو سقراط وانصاع للحكم.
ويداعبني خيال أتوقع معه أنه لو كان «سينيكا» يعيش بيننا اليوم ويشاهد نشرات الأخبار لكان قد نحى نحواً أكثر حدة في صياغة رؤيته السياسية المتشائمة وكتاباته التراجيدية وهو يشاهد نشرات الأخبار التعيسة، فالتراجيديا هي الرابط الأساسي الذي كان سيجمع بين عبقريته الفكرية والأدبية ومتن نشرات الأخبار هذه، والتقدير أن تعاسة هذه الأخبار كان سيكون وقعها عليه مزيداً من التراجيديا، وتعميقاً لرؤيته السياسية والفكرية المتشائمة للمجتمعات والحكومات التي دونها منذ قرابة ألفي عام، والتقدير أنه ما كان سيحتاج لصدور حكم له بالانتحار من إمبراطور مختل مثل «نيرون»، فأغلب الظن أنه كان سيُقطَّع شرايينه مرة أخرى، كما فعلها منذ ألفي عام طواعية، ليس انصياعاً لشذوذ حاكم مختل، ولكن غماً وحزناً على ما آلت إليه أحوالنا.
إيطاليا Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة