«سبيس إكس» تخطط لإرسال مليون شخص إلى المريخ بحلول 2050

«سبيس إكس» تخطط لإرسال مليون شخص إلى المريخ بحلول 2050

السبت - 23 جمادى الأولى 1441 هـ - 18 يناير 2020 مـ
إطلاق صاروخ «سبيس إكس فالكون» من منصة الإطلاق التاريخية «39 - أ» في مركز كيندي للفضاء بولاية فلوريدا (أرشيف - رويترز)
كاليفورنيا: «الشرق الأوسط أونلاين»
أصدر مؤسس شركة «سبيس إكس» لاستكشاف الفضاء إيلون ماسك إعلاناً غريباً آخر فيما يتعلق بخططه لاستعمار المريخ، بحسب ما نشره موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وأعلن الملياردير الأميركي أن مليون شخص سيتم وضعهم على سطح المريخ بحلول عام 2050.

وتعتمد حساباته على إجراء أحد المراكب الفضائية ثلاث رحلات يومياً، وبالتالي نحو ألف رحلة سنوياً إلى المريخ.

ومع ذلك، فإن العقبة الرئيسية التي تواجه هذا الهدف هي حقيقة أن شركته لم تنته من بناء أول مركبة فضائية تتمكن من نقل البشر إلى هناك.

لكنه يعتزم الحصول على أسطول مكون من 100 مركبة تستطيع قطع مسافة 180 مليون ميل وإيصال الناس إلى المريخ، مما يسفر عن إرسال ألف شخص إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2030 و«ربما نحو مليون» بحلول عام 2050. مما ينتج مستعمرة بحجم مدينة سان خوسيه الأميركية تقريباً هناك.

وغرد ماسك مؤخراً على «تويتر» قائلاً: «الهدف من تصميم المركبة الفضائية هو جعلها قادرة على القيام بـ3 رحلات في اليوم، بمعدل متوسط، أي ألف رحلة سنوية، مع أكثر من 100 طن بالرحلة الواحدة».

https://twitter.com/elonmusk/status/1217989066181898240?s=20

وقال أيضاً إنه يهدف إلى بناء 100 مركبة كل عام، أي ما يعادل وجود ألف مركبة فضائية في الخدمة خلال العقد القادم.

ونظراً لاختلاف المسافة بين الأرض والمريخ اعتماداً على مداراتهم، تخطط «سبيس إكس» لإرسال مركبة فضائية مملوءة بالبشر إلى المريخ عندما يكون الكوكبان في أقرب مسافة بينهما.

أما اليوم (السبت)، فتستعد «سبيس إكس» لإطلاق أحد صواريخها لاختبار حالة توقف مفاجئ للأنظمة على كبسولة غير مأهولة، وذلك قبل إعادة إطلاق إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) رحلات مأهولة للفضاء من الأراضي الأميركية، وفقاً لـ«رويترز».

وبعد أقل من دقيقتين من إقلاعها من قاعدة بولاية فلوريدا الأميركية، ستطلق كبسولة الفضاء «دراغون» التي بنتها «سبيس إكس» دفاعات على متنها لتنفصل عن صاروخ (فالكون 9) في الجو، مما يحفز حالة توقف مفاجئ لأنظمتها بهدف إثبات إمكانية عودتها بمن عليها سالمين إلى الأرض.

وهذا الاختبار حاسم فيما يتعلق بإمكانية نقل بشر إلى محطة الفضاء الدولية في إنجاز تتوقع «ناسا» إتمامه في منتصف العام الحالي.

ويأتي ذلك بعد تأجيلات وجهود تطوير على مدى سنوات، بينما تسعى الولايات المتحدة لإحياء برنامج رحلات الفضاء المأهولة من خلال شراكات خاصة.
أميركا الولايات المتحدة علوم الفضاء ناسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة