اتهامات للانقلابيين باستهداف مدنيين ومساجد في الحديدة

اتهامات للانقلابيين باستهداف مدنيين ومساجد في الحديدة

إصابة امرأة برصاص قناص حوثي في حيس... ولغم يفجر 6 أطفال غرب تعز
الجمعة - 22 جمادى الأولى 1441 هـ - 17 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15025]
تعز: «الشرق الأوسط»

اتهمت مصادر حكومية ومدنية الحوثيين بمواصلة استهداف المدنيين والمساجد وحفر الخنادق في المدينة الساحلية غرب اليمن، بالتزامن مع إصابة امرأة برصاص قناص تابع للميليشيات في منطقة السبعة بمديرية حيس، جنوب محافظة الحديدة.
جاء ذلك في الوقت الذي انفجر فيه لغم أرضي زرعته الميليشيات وأصاب 6 أطفال في الوازعية، غرب تعز بالساحل الغربي، الأربعاء، حيث تواصل الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي الإرهابية في الأحياء السكنية والطرقات والمزارع، حصد أرواح المدنيين الأبرياء في مختلف مناطق ومديريات الساحل الغربي.
وقالت مصادر محلية، نقل عنها المركز الإعلامي لقوات «ألوية العمالقة» الحكومية، المرابطة في الساحل الغربي، إن «الميليشيات الحوثية أطلقت نيران أسلحتها القناصة على منازل المواطنين بشكل مباشر، وأصابت مواطنة تدعى نادية ناجي قاسم قادري وتبلغ من العمر 25 عاماً، إصابة بليغة في منطقة البطن، وذلك أثناء وجودها بمنزلها في حيس».
وأضافت أن «الأهالي من أبناء المنطقة قاموا بإسعاف المرأة المصابة إلى المستشفى الميداني بالخوخة لتلقي الإسعافات الأولية، ليتم تحويلها ونقلها إلى مستشفى (أطباء بلا حدود) في مدينة المخا لاستكمال تلقي العلاج»، مؤكدين أن «ميليشيات الحوثي تواصل ارتكاب الجرائم الوحشية ضد المواطنين الأبرياء بالاستهداف المباشر للأحياء السكنية، مخلفة مئات الشهداء وآلاف الجرحى من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال جنوب الحديدة».
وفي الوازعية، غرب تعز، أصيب 6 أطفال بجروح متفاوتة؛ اثنان منهم إصاباتهم خطيرة، جراء انفجار لغم أرضي زرعته ميليشيات الحوثي الإرهابية في منطقة الصُفي التابعة لمديرية الوازعية بالساحل الغربي، وفقاً لما نقله مركز إعلام «العمالقة» عن مصدر محلي، قال إن «الأطفال أصيبوا بانفجار لغم زرعته ميليشيات الحوثي أمام منازل المواطنين في قرية الصُفي، قبل تحرير المنطقة».
وأوضح أن «الأطفال كانوا يلعبون أمام أحد المنازل عند انفجار اللغم بهم، وهرع الأهالي إلى المكان لإسعاف الأطفال المصابين إلى المستشفى الميداني بالمخا لتلقي الإسعافات الأولية والعلاج للمصابين: وجدان ماجد محمد (9 أعوام)، وناصر بن ناصر محمد (10 أعوام)، وسهيل صبري محمد (11 عاماً)، ومفيد صدام محمد (8 أعوام)، وأحمد عبده محمد (6 أعوام)، وكهلان صبري محمد (12 عاماً)».
وتواصل ميليشيات الحوثي شتى أنواع الانتهاكات والممارسات الوحشية ضد المواطنين الأبرياء والعُزل في قرى ومناطق محافظة الحديدة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر، حيث تلزم الأطفال، في المناطق التي تخضع لسيطرتها، بالتجنيد الإجباري وتزج بهم إلى جبهات القتال، وكذا تلزم المواطنين والتجار بدفع الأموال تحت اسم «دعم المجهود الحربي»، علاوة على تنفيذ حملات اعتقالات ومداهمات كبيرة لكل من يعارضها، فيما تقوم في المناطق والقرى التي تم تحريرها من قبل القوات المشتركة من الجيش الوطني بالانتقام من المدنيين من خلال استهدافهم وقصف الأحياء السكنية بمختلف أنواع القذائف المدفعية، كما تقوم بزراعة الألغام والعبوات الناسفة في الأحياء السكنية والطرقات ومزارع المواطنين، متسببة في سقوط آلاف الشهداء والجرحى من المدنيين وتشريد ونزوح مئات العائلات من منازلها، وذلك وفق ما أكده تقريره نشره المركز الإعلامي لقوات «العمالقة».
وذكر التقرير أنه «لم تتوقف جرائم الميليشيات إلى هنا فحسب، بل تعدت ذلك إلى قيامها باستهداف المواطنين بشكل مباشر في دور العبادة أثناء أداء الصلوات، وكان آخرها يوم الجمعة الماضي عندما استهدفت (مسجد بيت مغاري) في مديرية حيس جنوب الحديدة، واستشهد على أثره مؤذن المسجد، وتجاوزت بذلك حرمة الدم وحرمة بيوت الله»، وأن «الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحوثي تأتي في ظل سريان الهدنة الأممية وعملية السلام في الحديدة التي ترعاها الأمم المتحدة».
وقالت «العمالقة» في تقريرها إن «ميليشيات الحوثي تواصل استهداف المدنيين الأبرياء، والمساجد في مديريات محافظة الحديدة ودمرتها؛ ففي مديرية التحيتا استهدفت الميليشيات مسجد عمر بن الخطاب وألحقت به أضراراً بالغة في الوقت الذي يتواجد بداخله المصلون لأداء الصلاة، في عمل إجرامي ينتهك حرمات الدين. وفي مديرية الدريهمي استهدفت مسجداً ودمرته، وآخر في حي منظر، وفي منطقة (الكيلو16) قامت الميليشيات بتفخيخ أحد المساجد وتدميره بالكامل، وآخر تلك الجرائم استهدافها مسجداً في حيس، بإطلاق نيران أسلحتها المتوسطة عليه، وأدى لاستشهاد مؤذن (مسجد بيت مغاري) الشاب عبد الله سعد قبيع، البالغ من العمر 25 عاماً، أثناء الاستماع لخطبة صلاة الجمعة، وهذه الجرائم تعد إدانة واضحة لتلك الميليشيات الدموية التي لا تلتزم بالقوانين ولا الأعراف ولا المعاهدات الدولية».
ونوهت بأنه «في ظل سريان الهدنة الأممية منذ 18 من ديسمبر (كانون الأول) 2018، ودخولها العام الثاني، تجاوز عدد الخروقات الحوثية في مختلف مناطق الحديدة 16 ألف خرق، تنوعت بين عمليات استهداف وقصف مواقع القوات المشتركة ومحاولات تسلل وهجمات واسعة تصدت لها القوات المشتركة، وخروقات مثلها طالت المدن والقرى المكتظة بالسكان»، مشيرة إلى أن «هذه الخروقات تأتي في ظل عجز الميليشيات عن تحقيق أي انتصار ميداني خلال الهدنة الأممية التي مكنتها من إعادة ترتيب صفوفها وتعزيز مواقعها بالأسلحة والمقاتلين»، مؤكدة أن «الميليشيات لجأت إلى حفر الخنادق والأنفاق في مزارع المواطنين والأحياء السكنية بمناطق متفرقة من الحديدة، حيث أقدمت على حفر خنادق وأنفاق داخل المزارع ومنازل المواطنين شرق مديرية التحيتا، وتفجير الطرقات بخط (الكليو16) وشارع صنعاء».
وتسببت آلاف الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيات الحوثي في مختلف الأحياء السكنية والطرقات الرئيسية والفرعية على امتداد الساحل الغربي، في سقوط مئات القتلى والجرحى؛ أغلبهم من النساء والأطفال.
ومنذ إعلان الهدنة الأممية تمكنت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة من تفكيك الألغام والعبوات الناسفة مختلفة الأشكال والأحجام، وآخرها حقل ألغام زرعته ميليشيات الحوثي شرق مطار الحديدة الدولي، عثرت عليه الفرق الهندسية للقوات المشتركة وتمكنت من تفكيكه.
وأشار التقرير إلى «تمكن الفرق الهندسية بالقوات المشتركة، قبل أيام، من تفكيك قنبلة تزن 80 كيلوغراماً ويصل طولها إلى متر واحد، زرعتها ميليشيات الحوثي شرق مدينة الحديدة، وذلك بعد قيام الفرق الهندسية بعملية مسح ميدانية في مناطق شرق مدينة الحديدة».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة