دورة جديدة من معرض القاهرة الدولي للكتاب والسنغال ضيف شرف

دورة جديدة من معرض القاهرة الدولي للكتاب والسنغال ضيف شرف

الخميس - 21 جمادى الأولى 1441 هـ - 16 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15024]
القاهرة: داليا عاصم

بمشاركة 900 ناشر من 38 دولة بينهم 255 ناشراً عربياً وتحت شعار «مصر أفريقيا... ثقافة التنوع»، تنطلق الدورة (51) لمعرض القاهرة الدولي للكتاب في الفترة من 22 يناير (كانون الثاني) الجاري إلى 4 فبراير (شباط) المقبل.
وذكرت د. إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة المصرية في مؤتمر صحافي موسع حول تفاصيل الدورة الجديدة أنه «تم اختيار دولة السنغال؛ لتكون ضيف شرف معرض القاهرة الدولي للكتاب بمناسبة تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي». وكشفت وزيرة الثقافة عن محاولات جادة لتطوير مشروع «مكتبة الأسرة» وعودة مهرجان القراءة للجميع واستكماله وتطويره.
من جانبه أعلن د. هيثم الحاج رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب المنظمة للمعرض عن اختيار الهيئة العليا للمعرض المفكر المصري جمال حمدان، شخصية المعرض لهذه الدورة، وأن الهيئة بهذه المناسبة سوف تعيد طباعة كتابه المهم: «شخصية مصر - دراسة في عبقرية المكان» وسيطرح بأجزائه بمكتبة الأسرة بسعر مخفض جداً، كما ستكون هناك 4 كتب تتضمن دراسات عن جمال حمدان، بينها كتاب كوميكس موجه للأطفال عن قصة حياته باعتباره نموذجاً مصرياً وقدوة يجب أن تحتذى، وأيضاً سيكون هناك الكثير من الندوات والفعاليات عن فكره وحياته سيشارك فيها باحثون متخصصون وتلاميذه ومحبوه».
وحول وجود إصدارات جديدة احتفاء بالثقافة السنغالية ضيفة الشرف، قال الحاج علي لـ«الشرق الأوسط»: «وزارة الثقافة عموما لديها ترجمات عديدة عن الأدب السنغالي، وحالياً نعمل على الانتهاء من عدة إصدارات جديدة ربما أبرزها سلسلة جديدة سيعلن عنها في معرض القاهرة القادم بعنوان «رموز أفريقية» حيث يصدر الكتاب باللغة العربية واللغة الأصلية للدولة الأفريقية؛ بهدف التعريف بواحد من رموز كل دولة، بدأنا بالفعل بشخصية توم بويا من كينيا، والكتاب عربي وسواحيلي، وكتاب «سنغور الشاعر الرئيس» عربي - فرنسي، وكتاب مانديلا عربي وإنجليزي».
وذكر الحاج إلى أن المعرض سيضم 808 أجنحة بزيادة 86 جناحاً على العام الماضي وسوف يشهد 925 فعالية ثقافية وندوة بمشاركة 3502 من الكتاب والشعراء والباحثين المصريين والعرب والأجانب .كما سيكون هناك منبر لتبادل حقوق النشر والتوكيلات في المعرض «كايرو كولينيج» وسيكون نموذجاً خاصاً لدعم صناعة النشر؛ إذ يعقدون اجتماعات مهنية مع الناشرين المصريين، ويطلعون على أحدث الإصدارات الفكرية والإبداعية من أجل ترجمتها إلى اللغات الأخرى».
وحول مبادرة «سفراء المعرض»، أوضح الحاج أنها مبادرة جديدة لدعم الترويج للمعرض لاستخدام القوة الناعمة لمصر في المجالات كافة، وستكون مهمة السفير ممتدة لدورتين على أن يقوم كل في مجاله بالترويج للمعرض، والسفراء هم: الفنانة سميحة أيوب، ولاعب الكرة بالمنتخب الوطني محمود تريزيجيه، وعالم الآثار زاهي حواس، والمهندس المصري هاني عازر، والفنان التشكيلي السير أحمد مصطفى.
كما أعلن عن استحداث جائزة لأفضل كتاب في الدراسات الأفريقية ضمن جائزة معرض القاهرة للكتاب، واستحداث جائزة لأفضل جناح في المعرض بإهداء من دار «بيت الحكمة»، مع إطلاق تطبيق إلكتروني جديد يقدم معلومات عن دور النشر ومواقع أجنحتها، وصالات الندوات والبحث باسم المتحدث والبحث باسم المؤلف للتعرف على مكان بيع الكتاب.
وقال محمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين العرب لـ«الشرق الأوسط»: «هناك إقبال كبير هذه الدورة من الناشرين من كافة أنحاء العالم العربي على المشاركة بزيادة 20 في المائة عن العام الماضي حيث تشارك 153 دار نشر جديدة، ليصبح عدد الناشرين والجهات المصرية والأجنبية 900 دار نشر من بينهم 255 ناشراً عربياً من 38 دولة».
وأكد سعيد عبده رئيس اتحاد الناشرين المصريين أن «طلبات المشاركة من الناشرين المصريين زادت بنسبة كبيرة هذا العام وأنه تم استيعاب 95 في المائة من طلبات المشاركة». وهذا العام يخصص المعرض 41 جناحاً لمكتبات سور الأزبكية التي منعت من المشاركة العام الماضي، لافتاً إلى أن «السور له جمهور خاص يأتي لشراء كتب قديمة أو نفدت طبعاتها، وهذا العام قدمنا كافة التسهيلات لهم».
ويستضيف المعرض مجموعة من الكتاب والشعراء العرب والأجانب منهم: بيروني رحيم (زيمبابوي)، وخوسيه مورينو (إسبانيا)، وولي الله كيندو (بوركينا فاسو)، وهيدي جودرتيش (أميركا)، وطارق الطيب (السودان)، وضياء الأسدي (العراق)، وعيسى الأنصاري (الكويت)، وحاتم الصكر (العراق)، وشربل داغر (لبنان)، وتركي الحمد (السعودية)، ومحمد الأشعري (المغرب)، ومحمد أحظانا (موريتانيا)، وكانديس ماما (جنوب أفريقيا)، والمنصف الوهابي (تونس)، ومراد السوداني (فلسطين).


مصر كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة