ترقب اتفاق التجارة بين أميركا والصين يهيمن على الأسواق

ترقب اتفاق التجارة بين أميركا والصين يهيمن على الأسواق

صعود حذر للأسهم وتراجع للملاذات
الثلاثاء - 18 جمادى الأولى 1441 هـ - 14 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15022]
متعاملون في بورصة نيويورك يراقبون تحركات الأسهم (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

فتحت الأسهم الأميركية قرب أعلى مستوياتها على الإطلاق الاثنين، إذ يترقب المستثمرون توقيع اتفاق تجارة مرحلي بين الولايات المتحدة والصين، وكذلك بدء موسم أرباح الربع الرابع.
وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 45.24 نقطة بما يعادل 0.16 في المائة إلى 28869.01 نقطة، وفتح المؤشر ستاندرد أند بورز 500 مرتفعاً 5.78 نقطة أو 0.18 في المائة إلى 3271.13 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 34.86 نقطة أو 0.38 في المائة إلى 9213.72 نقطة.
وفي أوروبا، استهلت الأسهم الاثنين بتعاملات مكبوحة في ظل انتظار الأسواق توقيع اتفاق تجارة صيني أميركي في وقت لاحق هذا الأسبوع، بينما صعدت أسهم شركات التكنولوجيا بدعم من تحديثات شركات وساطة وتغييرات في مستهدفات الأسعار.
وبلغ المؤشر ستوكس 600 القياسي الأوروبي مستوى قياسياً جديداً الأسبوع الماضي بعد انحسار التوترات الأميركية الإيرانية. وبحلول الساعة 08:10 بتوقيت غرينتش، كان المؤشر صاعدا 0.02 في المائة مع ارتفاع الأسهم في ألمانيا، أكبر اقتصادات المنطقة، بنحو 0.2 في المائة، إذ إن المستثمرين في حالة حذر قبيل اتفاق «المرحلة - واحد» التجاري المتوقع أن يجري توقيعه بواشنطن في وقت لاحق هذا الأسبوع.
وكانت أسهم التكنولوجيا صاحبة الأداء الأفضل على المؤشر داكس الألماني، إذ صعد سهم مزود خدمات البرمجيات ساب، وهو الأكبر على المؤشر، نحو 0.2 في المائة بعد أن رفعت سيتي غروب السعر المستهدف. كما زاد سهم مجموعة التكنولوجيا سيمنس 0.3 في المائة بعد أن استأنف غولدمان ساكس تغطية السهم بتوصية «بالشراء».
وارتفع مؤشر التكنولوجيا الأوروبي نحو 0.4 في المائة، إذ قاد سهم أفاست البريطانية المتخصصة في برمجيات الحماية المكاسب بعد رفع تصنيفها من جانب «جيه بي مورغان».
ويذكر أن بورصة طوكيو للأوراق المالية كانت مغلقة الاثنين في عطلة، وتستأنف نشاطها المعتاد اليوم الثلاثاء.
وفي سوق المعادن النفيسة، تراجعت أسعار الذهب الاثنين مع صعود الأسهم الآسيوية لأعلى مستوى في 19 شهرا قبل توقيع اتفاق التجارة المؤقت بين واشنطن وبكين مما شجع المستثمرين على العودة للأصول عالية المخاطر.
ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.5 في المائة إلى 1553.93 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 06:30 بتوقيت غرينتش. ونزل الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.3 في المائة إلى 1555.80 دولار.
وصعدت الأسهم الآسيوية لأعلى مستوى في 19 شهرا قبل توقيع اتفاق المرحلة واحد في البيت الأبيض المقرر غدا الأربعاء. وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين يوم الأحد إن التزامات الصين في اتفاق المرحلة واحد التجاري لم تتغير خلال عملية الترجمة التي استغرقت وقتا طويلا وستُعلن هذا الأسبوع.
كما ساهم في تهدئة المخاوف أكثر تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» يوم السبت، ذكر أن واشنطن وبكين اتفقتا على إجراء محادثات نصف سنوية بهدف دفع الإصلاحات في البلدين وحل الخلافات. وارتفعت أسعار الذهب 18 في المائة العام الماضي على خلفية النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم الذي استمر طويلا. وصعد الدولار قبل التوقيع مما يزيد تكلفة الذهب للمشترين الذين يستخدمون عملات أخرى.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزل البلاديوم 0.1 في المائة إلى 2114.62 دولار للأوقية، وتراجعت الفضة 0.4 في المائة إلى 18.02 دولار، وهبط البلاتين 0.5 في المائة إلى 973.51 دولار.
وفي سوق العملات، قاد اليوان الصيني الاتجاه الصعودي للعملات التي تتأثر بالتجارة أمس، بما عوض الدولار الأسترالي بعض الخسائر التي تكبدها في الآونة الأخيرة مع قرب التوقيع على اتفاق أولي للتجارة بين الصين والولايات المتحدة، ما عزز المعنويات. ويُعد اتفاق «المرحلة - واحد» بين الولايات المتحدة والصين، خطوة أولى تجاه إنهاء النزاع التجاري المدمر الدائر منذ 18 شهراً بين أكبر اقتصادين في العالم.
ويعكس تعافي الين، الذي سجل أدنى مستوياته في عدة أعوام في سبتمبر (أيلول) الماضي، تنامي ثقة المستثمرين باجتياز أسوأ مراحل حرب التجارة.
وتجاوز اليوان في التعاملات الخارجية 6.9 مقابل الدولار ليسجل مستوى مرتفعا جديدا في 5 أشهر ونصف الشهر عند 6.8944 مقابل الدولار، مرتفعا 0.3 في المائة مقابل العملة الأميركية خلال اليوم.
وارتفع الدولار الأسترالي، الذي نالت منه مخاوف بشأن الأضرار الاقتصادية الناجمة عن حرائق الغابات في البلاد، 0.3 في المائة ليسجل أعلى مستوى في أسبوع عند 0.6919 دولار أميركي. وصعد الدولار النيوزيلندي 0.2 في المائة لأعلى مستوى منذ يوم الخميس ليصل إلى 0.6650 دولار أميركي.
ونزلت العملة اليابانية 0.1 في المائة إلى 109.65 ين للدولار مقتربة من أقل مستوى في سبعة أشهر، وهبطت 0.6 في المائة لأدنى مستوى في ثمانية أشهر مقابل الوون الكوري الشديد التأثر بالتجارة. وقلصت عطلة في اليابان حجم التداولات ككل. ونزل الجنيه الإسترليني إلى 1.2995 دولار ومقابل اليورو إلى 85.62 بنس. واستمر اليورو في نطاق 1.1125 دولار.
وارتفع مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات منافسة، 0.1 في المائة إلى 97.417.


أميركا العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة