إردوغان وبوتين دشّنا خطّ «تورك ستريم» لنقل الغاز إلى تركيا وأوروبا

إردوغان وبوتين دشّنا خطّ «تورك ستريم» لنقل الغاز إلى تركيا وأوروبا

قدرته 31.5 مليار متر مكعب سنوياً
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1441 هـ - 08 يناير 2020 مـ
من اليمين: الرؤساء الصربي ألكسندر فوتشيتش والتركي رجب طيب إردوغان والروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف يفتحون صماماً يرمز إلى تشغيل خط الأنابيب (أ.ب)
إسطنبول: «الشرق الأوسط أونلاين»
دشن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين رسمياً، اليوم ( الأربعاء)، خط الأنابيب التركي للغاز «تورك ستريم» الذي سينقل الغاز الروسي الى تركيا وأوروبا.

و خلال احتفال في اسطنبول، وصف إردوغان تدشين خط الغاز، القادر على نقل 31.5 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنوياً، بأنه «حدث تاريخي للعلاقات التركية-الروسية وخريطة الطاقة الاقليمية». وقال بوتين من جهته إن «الشراكة بين روسيا وتركيا تتعزز في كل المجالات رغم جهود من يعارضونها».

وبعد كلمتيهما، فتح الرئيسان صماماً رمزياً لأنبوب غاز للإشارة إلى بدء العمل بهذا الخط.

ويجسّد هذا المشروع الذي بدأ بناؤه العام 2017 التقارب القوي في العلاقات بين روسيا وتركيا بعد أزمة دبلوماسية عام 2015.

ومع بدء العمل بخط أنابيب الغاز الجديد، تؤمن تركيا تغذية مدنها الغربية الكبرى التي تستهلك كمية كبيرة من الطاقة، وتفرض نفسها كذلك ممراً أساسياً لهذه المادة الحيوية.

ويتيح المشروع لروسيا تغذية جنوب أوروبا وجنوب غربها بالغاز دون الحاجة إلى المرور بأوكرانيا التي كانت الممر الرئيسي للغاز الروسي إلى أوروبا سابقاً، لكن ذلك تبدل مع تدهور العلاقات بين كييف وموسكو بشكل كبير منذ ضمّ روسيا لشبه جزيرة القرم وبدء النزاع مع الانفصاليين في شرق أوكرانيا عام 2014.

ويتألف الخط التركي من أنبوبين متوازيين بطول 930 كيلومترا ، يصلان أنابا في روسيا ببلدة كييكوي في شمال غرب تركيا.

وبدأ الخط الأسبوع الماضي تغذية بلغاريا المحاذية لتركيا، وسيجري توسيع نطاق عمله تدريجاً نحو صربيا والمجر.

ويأتي تدشين خط الغاز في ظل ازدياد التوتر في ليبيا وسوريا، البلدين اللذين لا تلتقي فيهما المصالح الروسية والتركية. وقال إردوغان خلال الاحتفال: «مع روسيا، لم ندع خلافاتنا الأخيرة في وجهات النظر تضر بمصالحنا المشتركة».
تركيا الغاز الطبيعي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة