الجمهوريون يتجاهلون مطالب الديمقراطيين في إجراءات محاكمة ترمب أمام مجلس الشيوخ

الجمهوريون يتجاهلون مطالب الديمقراطيين في إجراءات محاكمة ترمب أمام مجلس الشيوخ

الأربعاء - 12 جمادى الأولى 1441 هـ - 08 يناير 2020 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور ميتش ماكونيل أنّ الجمهوريين مستعدون للمضي قدماً في وضع قواعد محاكمة الرئيس دونالد ترمب في اتهامين وجّههما إليه مجلس النواب بقصد عزله، متجاهلين مطالب الديمقراطيين بالحصول على ضمانات بشأن استدعاء الشهود.

وقال ماكونيل، أمس (الثلاثاء)، إنّه يحظى بدعم الغالبية في حزبه لكي يجري أحادياً إقرار مجموعة قواعد المحاكمة، وبالتالي إرجاء بتّ مسألة الشهود والوثائق إلى ما بعد بدء المحاكمة. وأضاف: «لدينا الأصوات (اللازمة)، ما أن تبدأ المحاكمة بشأن عزل الرئيس، لتمرير قرار (ينظّم) ما يمكن وصفه بأنه مرحلة أولى»، تحدّد حجج الادعاء والدفاع، وفترة لأسئلة خطية من أعضاء مجلس الشيوخ.

لكن أي إجراء لا يمكن أن يُتّخذ قبل أن تحيل رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي على مجلس الشيوخ اللائحة الاتهامية التي تتضمّن اتهامين للرئيس: الأول استغلال السلطة، والثاني إعاقة عمل الكونغرس.

ومنذ تصويت مجلس النواب على إطلاق إجراءات عزل ترمب في ديسمبر (كانون الأول)، لم تسلّم بيلوسي مجلس الشيوخ اللائحة الاتهامية في محاولة منها للضغط على الجمهوريين من أجل وضع قواعد محاكمة منصفة، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ماكونيل إن «الديمقراطيين يحتفظون بالأوراق (اللائحة الاتهامية) منذ ثلاثة أسابيع»، معرباً عن أمله بأن «ينتهي هذا الأمر هذا الأسبوع».

واتّهم مجلس النواب ذو الغالبية الديمقراطية الرئيس الأميركي باستخدام مساعدة عسكرية وتحفيزات أخرى وسيلة للضغط على أوكرانيا من أجل فتح تحقيق بحق جو بايدن، المرشح الديمقراطي الأوفر حظاً لمواجهته في الاستحقاق الرئاسي المقبل، بالإضافة إلى منع الكونغرس من إجراء تحقيق شامل.

وقال ماكونيل إنه يريد ان تكون القواعد الأساسية للمحاكمة مماثلة لتلك التي اعتُمدت في محاكمة بيل كلينتون عام 1999 حين صادق مجلس الشيوخ بالإجماع على مجموعة أولى من القواعد، وناقش لاحقاً جدوى استدعاء الشهود. وأضاف: «ما نقوله هو إننا سنبدأ بالطريقة نفسها التي أقرها مائة عضو في مجلس الشيوخ قبل 20 عاماً». وأوضح أن مناقشة استدعاء الشهود ستجري لاحقاً.

واعترض زعيم الأقلية الديمقراطية في المجلس السيناتور تشاك شومر مشدداً على أن تصويتا سيُجرى حول طلب الحصول على وثائق أساسية ومثول أربعة شهود يطالب الديمقراطيون بالاستماع إليهم، منهم وزير الخارجية مايك بومبيو والمستشار السابق للامن القومي جون بولتون الذي أعلن الإثنين أنه مستعد للإدلاء بشهادته إذا تم استدعاؤه.

وتحدى شومر الجمهوريين، علما انه يحتاج فقط إلى مخالفة أربعة أعضاء جمهوريين لقرار الحزب من أجل تمرير قاعدة في إجراءات المحاكمة تسمح بمثول الشهود.


أميركا سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة