خليفة سليماني يتعهد بـ«طرد أميركا» من المنطقة

خليفة سليماني يتعهد بـ«طرد أميركا» من المنطقة

خامنئي أمّ صلاة الجنازة على القائد العسكري في طهران
الاثنين - 11 جمادى الأولى 1441 هـ - 06 يناير 2020 مـ

نقل الإعلام الرسمي في إيران عن القائد الجديد لـ«فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني قوله إنه سيسعى لطرد الولايات المتحدة من المنطقة، بعد مقتل قائد «الفيلق» قاسم سليماني، في ضربة أميركية بالعراق.

ونقلت الإذاعة الرسمية عن إسماعيل قاآني قوله قبيل جنازة سليماني في طهران: «نتعهد بمواصلة مسيرة سليماني بالقوة نفسها... والعزاء الوحيد لنا سيكون طرد أميركا من المنطقة».

إلى ذلك، أمَّ المرشد الإيراني علي خامنئي اليوم (الاثنين) صلاة الجنازة في جامعة طهران، على جثمان سليماني. وكان إلى جانب خامنئي الرئيس حسن روحاني، ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني، وقائد «الحرس الثوري» الجنرال حسين سلامي، ورئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي، عندما أقام المرشد الأعلى الصلاة بعيد الساعة 9:30 (06:00 ت.غ) قبل مغادرة المكان.

والتفَّت الصفوف الأولى من الجموع حول جثامين سليماني ونائب رئيس هيئة «الحشد الشعبي» العراقي، أبو مهدي المهندس، وأربعة إيرانيين آخرين قُتلوا في الضربة نفسها.

وسيتم حمل نعوش الجنرال سليماني ورفاقه الملفوفة بالعلم الإيراني إلى وسط طهران؛ حيث تجمَّعت حشود غفيرة.

وفي كلمة بثها التلفزيون الرسمي الإيراني، قالت ابنة الجنرال قاسم سليماني، أمام حشد ضخم من المشيعين خلال جنازته، إن الولايات المتحدة وإسرائيل ستواجهان «يوماً أسود» نتيجة قتله.

وتوعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب مجدداً مساء أمس (الأحد) بضرب مواقع ثقافية في إيران، رغم التنديد الذي أثارته تهديداته السابقة، سواء في إيران أو في الولايات المتحدة نفسها؛ حيث ارتفعت أصوات تتهمه بالتحضير لارتكاب «جريمة حرب».

وأكد وزير الخارجية مايك بومبيو أمس، أن الولايات المتحدة ستحترم «القانون الدولي» في حال وجهت ضربات إلى إيران؛ لكن الرئيس الأميركي لم يتراجع عن تهديداته؛ بل جددها في المساء، وقال لصحافيين يرافقونه في الطائرة الرئاسية: «نسمح لهم بقتل مواطنينا، نسمح لهم بتعذيب وتشويه مواطنينا، نسمح لهم باستخدام قنابل لتفجير مواطنينا، ولا يحق لنا المس بمواقعهم الثقافية؟ الأمور لا تسير بهذا الشكل».

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قد صرح بأن استهداف مواقع ثقافية سيشكل «جريمة حرب»، وهو ما حذر منه أيضاً في واشنطن خبراء قانونيون ودبلوماسيون سابقون وشخصيات من المعارضة الديمقراطية.

وفي سياق متصل، قال مسؤول أميركي لـ«رويترز»، إن واشنطن رصدت أن قوة الصواريخ الإيرانية في حالة تأهب قصوى في كل أنحاء البلاد، مضيفاً أنه من غير الواضح إذا كانت حالة التأهب طبيعتها دفاعية أم لا.

ولم يقدم المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه تفاصيل، ولم يذكر ما إذا كانت الصواريخ الإيرانية مصوبة على أهداف محددة، وسط تهديدات من طهران بالرد على مقتل سليماني.

وقال المسؤول: «إنها في حالة تأهب قصوى بوضوح. في هذه المرحلة لا يمكن تحديد ما إذا كانت حالة التأهب هذه للاستعداد الدفاعي بشكل أفضل أم للاستعداد للهجوم بشكل أفضل؟». وأضاف: «لكننا نتابع الأمر عن كثب».


أميركا ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة