الترخيص لإطلاق نقود إلكترونية وشركات مدفوعات في السعودية

ارتفاع التمويل السكني للأفراد إلى 2.2 مليار دولار في نوفمبر

التمويل المختص بالإسكان يرتفع عبر البنوك السعودية نوفمبر الماضي (الشرق الأوسط)
التمويل المختص بالإسكان يرتفع عبر البنوك السعودية نوفمبر الماضي (الشرق الأوسط)
TT

الترخيص لإطلاق نقود إلكترونية وشركات مدفوعات في السعودية

التمويل المختص بالإسكان يرتفع عبر البنوك السعودية نوفمبر الماضي (الشرق الأوسط)
التمويل المختص بالإسكان يرتفع عبر البنوك السعودية نوفمبر الماضي (الشرق الأوسط)

كشفت ورقة رسمية صدرت أمس أن السلطات المالية السعودية تبحث مقترحاً للترخيص لشركات نقد إلكتروني، في إطار تنظيمها لسوق خدمات المدفوعات في البلاد، وسط اشتراطات ومتطلبات تنظيمية وإجرائية صارمة لضبط الحوكمة في تأسيس تلك الشركات والمؤسسات المالية.
وبحسب مقترحات مسودة لقواعد تنظيمية لخدمات المدفوعات في السعودية، صدرت أمس عن مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي)، اطلعت عليها «الشرق الأوسط»، لطلب مرئيات العموم حول جملة من التوجهات المالية، يتم إقرار السماح للبنوك المصرفية لدخول سوق المدفوعات، وكذلك إنشاء شركات متخصصة للمدفوعات بالحجم الصغير والكبير، بالإضافة إلى السماح بالترخيص لشركات النقود الإلكترونية في المملكة.
وجاء في المسودة أنه يمكن للبنوك المصرفية في المملكة التقدم لطلب الحصول على خدمة ممارسة نشاط المدفوعات، التي تتضمن نشاطات كتنفيذ عمليات الدفع وإصدار أدواته، بالإضافة إلى النقود الإلكترونية، وقبول عمليات الدفع وتحويل الأموال وخدمة الإيداع والسحب النقدي.
وطلبت «مؤسسة النقد» مرئيات العموم حول الترخيص لشركات المدفوعات وإصدار النقد الإلكتروني وفق متطلبات حد أدنى لرأس المال قوامه 5 ملايين ريال لشركة المدفوعات الصغيرة، بينما الشركات الكبيرة حدها الأدنى 15 مليون ريال، بينما يتطلب من شركات النقد الإلكتروني الصغيرة 10 ملايين ريال، أما الكبيرة منها فيتطلب توفير 30 مليون ريال. وفي وقت اشترطت فيه قيوداً صارمة للجدارة والكفاءة والحكومة، أكدت «مؤسسة النقد» أن طرح القواعد المنظمة لتقديم خدمات المدفوعات في المملكة للعموم يأتي ضمن مبدأ الشفافية والمشاركة من خلال إبداء الملاحظات على المشروع الذي تبدأ استقبال المرئيات الخاصة به اعتباراً من أمس (الأحد).
وتأتي هذه الخطوة وفقاً لاختصاص المؤسسة بتشغيل نظم المدفوعات والتسوية المالية وخدماتها في المملكة، ومراقبتها والإشراف عليها، إلى جانب صلاحيتها في إصدار القواعد والتعليمات والتراخيص في هذا الشأن، مستندة إلى قرار مجلس الوزراء الصادر في يناير (كانون الثاني) من عام 2019.
وأوضحت مؤسسة النقد أن المشروع يأتي ضمن جهودها في تحقيق مستهدفات برنامج تطوير القطاع المالي الذي يُعدّ أحد ركائز «رؤية المملكة 2030»، عبر تمكين المؤسسات المالية من دعم نمو القطاع الخاص، بفتح الخدمات المالية أمام الجهات الفاعلة غير المصرفية (مقدمي خدمات المدفوعات والتقنيات المالية)، مما يدعم تنمية الاقتصاد الوطني.
من ناحية أخرى، أعلنت «مؤسسة النقد»، أمس، عن ارتفاع حجم التمويل العقاري السكني الجديد المقدم للأفراد من المصارف إلى 8.5 مليار ريال (2.2 مليار دولار) خلال نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بزيادة قدرها 159 في المائة، مقابل الفترة ذاتها من عام 2018.
وقالت المؤسسة إن قيمة التمويل العقاري السكني الجديد تراجعت بنحو 213 مليون ريال، مقارنة بشهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وأضافت أن التمويل المقدم لـ«الفلل السكنية» استحوذ على الحصة الأكبر من إجمالي التمويل المقدم من البنوك خلال نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بقيمة 7.6 مليار ريال (1.7 مليار دولار)، تمثل نسبة 79 في المائة، فيما جاءت الشقق السكنية في المرتبة الثانية بـ1.2 مليار ريال، ثم الأراضي بقيمة 539 مليون ريال.
ووفق «مؤسسة النقد»، يبلغ إجمالي العقود التي تم إبرامها بين المصارف والأفراد خلال نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي نحو 196.5 ألف عقد، بزيادة قدرها 212 في المائة، مقابل الفترة ذاتها من عام 2018.


مقالات ذات صلة

توقعات بتأثر سوق العملات بمحاولة اغتيال ترمب

الاقتصاد ترمب أثناء نقله خارج التجمع الانتخابي بعد إصابته جراء محاولة اغتياله (أ.ف.ب)

توقعات بتأثر سوق العملات بمحاولة اغتيال ترمب

من المتوقع أن تكون سوق العملات هي أولى الأسواق الرئيسية في آسيا التي ستتأثر بمحاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي الحالي دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق من المرجح أن يكون المستثمرون في العملات الرقمية رجالاً ويؤمنون بنظريات المؤامرة (رويترز)

دراسة: امتلاك العملات المشفرة يرتبط بـ«سمات شخصية مظلمة»

أظهرت دراسة جديدة أن أولئك الذين يمتلكون العملات المشفرة هم أكثر عرضة لأن تكون لديهم سمات شخصية «رباعية مظلمة».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد ستشهد بورصة لندن إدراج منتجات العملات المشفرة المتداولة في البورصة يوم الثلاثاء (رويترز)

بورصة لندن تستعد لإدراج منتجات العملات المشفرة للمرة الأولى

تطلق «ويزدوم تري» و«21Shares» منتجات العملات المشفرة المتداولة ببورصة لندن بعد الحصول على الضوء الأخضر من الهيئة التنظيمية المالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد عملة بيتكوين المشفرة وأوراق نقدية من الدولار الأميركي (رويترز)

الدولار يتأرجح والعملات المشفرة تقفز

واجه الدولار صعوبات في تحديد اتجاهه، خلال جلسة الثلاثاء، مع تمسك المتعاملين بآرائهم بشأن التوقيت المتوقع لتيسير السياسة النقدية الأميركية هذا العام.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد سام بانكمان فرايد لدى وصوله إلى المحكمة الفيدرالية الأميركية في نيويورك 30 مارس العام الماضي (أ.ف.ب)

السجن 25 عاماً لـ«ملك العملات المشفرة» بتهمة سرقة 8 مليارات دولار

حكم أحد القضاة على سام بانكمان فرايد الذي يوصف بأنه «ملك العملات المشفرة» بالسجن لمدة 25 عاماً الخميس بتهمة سرقة 8 مليارات دولار من عملاء «إف تي إكس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

تراجع نمو صادرات اليابان وسط «مخاوف صينية»

حاويات يتم شحنها على متن سفن بضائع في ميناء أومي بالعاصمة اليابانية طوكيو (إ.ب.أ)
حاويات يتم شحنها على متن سفن بضائع في ميناء أومي بالعاصمة اليابانية طوكيو (إ.ب.أ)
TT

تراجع نمو صادرات اليابان وسط «مخاوف صينية»

حاويات يتم شحنها على متن سفن بضائع في ميناء أومي بالعاصمة اليابانية طوكيو (إ.ب.أ)
حاويات يتم شحنها على متن سفن بضائع في ميناء أومي بالعاصمة اليابانية طوكيو (إ.ب.أ)

أظهرت بيانات، الخميس، أن الصادرات اليابانية ارتفعت في يونيو (حزيران) للشهر السابع على التوالي، لكن وتيرة النمو تباطأت إلى أدنى مستوياتها منذ أواخر العام الماضي؛ مما يسلط الضوء على المخاوف من أن التباطؤ في الصين قد يعوق اقتصاد اليابان المعتمد على التجارة.

وقد يبدد تباطؤ الصادرات آمال صناع السياسات في أن يعوض الطلب الخارجي القوي ضعف الاستهلاك المحلي. ومن المتوقع أن يخرج الاقتصاد الياباني من انكماش أكثر حدة من المتوقع في الربع الأول.

وجاء في بيانات وزارة المالية أن الصادرات اليابانية ارتفعت 5.4 في المائة على أساس سنوي في يونيو، وهو ما يقل عن زيادة 6.4 في المائة توقعها خبراء الاقتصاد في استطلاع أجرته «رويترز». وبلغ نمو الصادرات 13.5 في المائة في مايو (أيار). وساهم تراجع الين، والذي وصل إلى أدنى مستوياته منذ 38 عاماً، في تعزيز قيمة الصادرات، لكن الأحجام انخفضت 6.2 في المائة في يونيو.

وقال تاكيشي مينامي كبير الاقتصاديين في «معهد نورينتشوكين للأبحاث»: «باستثناء الدعم من تراجع الين، لا يمكن توقع نمو الولايات المتحدة أو أوروبا أو الصين بشكل كافٍ لدعم صادرات اليابان. لا يوجد محرك لنمو الصادرات على مستوى العالم».

وبحسب الوجهة، ارتفعت الصادرات إلى الصين من حيث القيمة 7.2 في المائة على أساس سنوي في يونيو بقيادة الطلب على معدات صناعة الرقائق، حسبما أظهرت بيانات التجارة، لكن النمو تباطأ من زيادة بلغت 17.8 في المائة في مايو. ونمت الشحنات إلى الولايات المتحدة، حليفة اليابان وسوقها الرئيسية، بنسبة 11 في المائة على أساس سنوي في يونيو، بينما انخفضت الشحنات إلى الاتحاد الأوروبي 13.4 في المائة.

وزادت الواردات من حيث القيمة 3.2 في المائة في يونيو مقارنة مع العام الماضي، مقابل زيادة 9.3 في المائة توقعها الاقتصاديون ليتحول الميزان التجاري إلى فائض قدره 224 مليار ين (1.44 مليار دولار). وهذا هو أول فائض تجاري في ثلاثة أشهر، وكانت التقديرات تشير إلى عجز قدره 240 مليار ين، في حين ارتفعت الواردات 9.5 في المائة في مايو.

وفي الأسواق، ارتفع الين الياباني إلى أعلى مستوى في ستة أسابيع؛ مما حفز تكهنات حول تدخل رسمي. وواصل الين ارتفاعه الكبير أمام الدولار ليسجل 155.37 مقابل الدولار في الساعات الأولى التي تشهد معاملات محدودة غالباً من جلسة التداول الآسيوية، الخميس، قبل أن يستقر حول 156.35 بانخفاض خمسة ينات عما كان عليه قبل أسبوع.

وتشير بيانات سوق المال المرتبطة ببنك اليابان المركزي إلى أن السلطات ربما اشترت نحو 6 تريليونات ين (38.37 مليار دولار) الأسبوع الماضي، وقال متعاملون إن تحركات هذا الأسبوع تحمل بصمات المزيد من التدخل، أو على الأقل فزع الأسواق بسهولة من هذا الاحتمال.

وتشير خدمة «فيد ووتش» إلى أن المستثمرين يراهنون على خفض بأكثر من 60 نقطة أساس في أسعار الفائدة الأميركية هذا العام وعلى زيادة أسعار الفائدة في اليابان بمقدار 20 نقطة أساس.

وأشار محللون أيضاً إلى ما أصاب الأسواق من اضطراب نتيجة تصريحات المرشح الرئاسي الأميركي دونالد ترمب، الذي وصف قوة الدولار وضعف الين واليوان بأنها مشكلة كبيرة في مقابلة مع مجلة «بلومبرغ بيزنس ويك».

وحتى الآن هذا العام، يعدّ الين أسوأ عملات مجموعة الدول العشر الصناعية أداءً مقابل الدولار بعد خسارته أكثر من 9 في المائة، في حين انخفض اليوان نحو 2.2 في المائة.

وفي سوق الأسهم، تراجع المؤشر نيكي الياباني أكثر من 2 في المائة، الخميس، مع انضمام أسهم الشركات المرتبطة بالرقائق إلى موجة بيع عالمية يشهدها القطاع، في حين أثر ارتفاع الين على شركات صناعة السيارات ومُصدرين آخرين.

ومن جانبه، انخفض المؤشر نيكي 2.36 في المائة إلى 40126.35 عند الإغلاق بعد انخفاضه في وقت سابق، الخميس، إلى 40104.22 نقطة، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ 2 يوليو (تموز). وكان قد قفز قبل أسبوع إلى مستوى قياسي بلغ 42426.77 نقطة. وارتفع مؤشر التقلب نقطة واحدة ليصل إلى أعلى مستوى منذ التاسع من مايو (أيار).

وكان لانخفاض أسهم التكنولوجيا بشكل كبير تأثير واضح على الأداء النسبي للمؤشر توبكس الأوسع نطاقاً الذي تراجع 1.6 في المائة. ونزل مؤشر فرعي لأسهم الشركات سريعة النمو 2.04 في المائة، كما تراجع مؤشر قيم الأسهم 1.18 في المائة.

وشهدت أسهم الرقائق الأميركية موجة بيع كبيرة الليلة السابقة مع انخفاض مؤشر بورصة فيلادلفيا لأسهم شركات أشباه الموصلات 6.81 في المائة بعد تقرير ذكر أن الولايات المتحدة تدرس فرض قيود أكثر صرامة على تصدير تكنولوجيا أشباه الموصلات المتقدمة إلى الصين.

ومن بين 33 مؤشراً فرعياً في بورصة طوكيو، كان مؤشر الآلات الدقيقة الأسوأ أداءً وانخفض 3.58 في المائة، يليه مؤشر الآلات الذي خسر 3.48 في المائة، ومؤشر الآلات الكهربائية الذي هبط 3.4 في المائة. وتراجعت أسهم قطاع معدات النقل 3.17 في المائة.