8 عناصر جديدة في القصف الإسرائيلي قرب دمشق

8 عناصر جديدة في القصف الإسرائيلي قرب دمشق

الاثنين - 26 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 23 ديسمبر 2019 مـ
موقع في قرية بيت سابر بريف دمشق استهدفته غارة إسرائيلية الشهر الماضي (أ.ف.ب)

أفادت "وكالة الأنباء الرسمية السورية" (سانا) بأن وسائط الدفاع الجوي "تصدّت" ليل الأحد – الاثنين لـ"صواريخ معادية" قادمة من إسرائيل وأن أحدها سقط في عقربا جنوب دمشق، فيما ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن الضربات الإسرائيلية أدت إلى مقتل ثلاثة "مقاتلين أجانب" يُعتقد أنهم من إيران قرب العاصمة السورية.

لم تكن هذه الغارات الإسرائيلية الأولى على "مواقع إيرانية" في 2019، لكنها حملت بعض العناصر الجديدة، يمكن تلخيصها كما يلي:
1 - جاءت الضربة بعد أيام من محادثات رئيسي الأركان الروسي فاليري غيراسيموف والأميركي الجنرال مارك ميلي في جنيف لتأكيد "منع الاحتكاك" بين الجيشين في سوريا في ضوء قرار الرئيس دونالد ترمب البقاء عسكرياً شرق الفرات لـ"حماية النفط". أحد الأمثلة الجديدة، كان استهداف أميركا لقيادي متطرف في "منطقة نفوذ روسيا" شمال غربي سوريا.
2 - تزامن اللقاء مع اجتماع مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات ونظيره الأميركي روبرت أوبراين في البيت الأبيض لزيادة التنسيق العسكري في سوريا و"مواجهة إيران" بعد قرار البقاء شرق الفرات والاحتفاظ بقاعدة التنف قرب العراق.
3 - يعتقد باستخدام إسرائيل صواريخ من البحر المتوسط في القصف الجديد، ما طرح تساؤلاً عن التنسيق بين تل أبيب وموسكو، خصوصاً أن لروسيا قاعدتين على ساحل المتوسط غرب سوريا.
4 - استهدف القصف مناطق جديدة في عقربا قريبة من مزار السيدة زينب، فيما كانت الغارات السابقة أصابت الكسوة ومطار دمشق وريفها ومواقع قيل إن فيها "مراكز وصواريخ إيرانية".
5 - الأسبوع الماضي، استخدمت إسرائيل طائرات "اف-35" لقصف "مصنع إيراني" في البوكمال. وقيل إن الغارات ضربت الموقع مرات عدة لـ"إيصال رسالة إلى إيران بإمكانية الوصول إلى عمقها".
6 - لم تعلق إسرائيل رسمياً على القصف و"أنباء مصدرها وسائل إعلام أجنبية"، على عكس المرات السابقة التي تسابق مسؤولون إسرائيليون بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لإعلان المسؤولية ضمن السباق الانتخابي أو لتشكيل الحكومة.
7 - في 20 الشهر الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قصف عشرات الأهداف "التابعة للحكومة السورية وإيران" داخل الأراضي السورية "رداً على صواريخ" أطلقت من سوريا على إسرائيل، فيما كان القصف الأخير "استباقياً وليس هجومياً".
8 - جاء الهجوم بعد تهديد وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت الأسبوع الماضي بتحويل سوريا إلى "فيتنام إيرانية"، إذ قال الأحد: "لا بد من أن نتحول من العمل الوقائي إلى العمل الهجومي على اعتباره الإجراء الوحيد الذي يضمن لنا طرد إيران خارج سوريا. واننا نقول لهم - أي الإيرانيين - إن سوريا ستتحول إلى فيتنام الإيرانية، وستواصلون النزيف حتى مغادرة آخر جندي إيراني الأراضي السورية".


اسرائيل ايران سوريا اخبار العالم العربي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة