هل مسؤولو «الربط» مع الجماهير لديهم كلمة مسموعة في إدارة الأندية؟

هل مسؤولو «الربط» مع الجماهير لديهم كلمة مسموعة في إدارة الأندية؟

جميع الفرق البريطانية تستعين بشخص مسؤوليته تناول مخاوف الجماهير والقضايا التي تشغلها لكنهم ما زالوا غير قادرين على إحداث تغييرات
الاثنين - 19 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 16 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14993]
بريندل (في الوسط) يشارك جماهير آرسنال احتفالاتهم وينقل مقترحاتهم وشكواهم للإدارة
لندن: ريتشارد فوستر

قال جاك ستين ذات مرة إن كرة القدم لا شيء من دون الجماهير، لكن لا يبدو الأمر دائماً على هذا النحو على أرض الواقع، ذلك أنه في ظل التركيز الشديد من جانب الأندية على العائدات، غالباً ما تهمل اهتمامات المشجعين ومخاوفهم. ومع هذا، ينبغي أن يكون للجماهير صوت مسموع داخل الأندية. يذكر أنه منذ 7 سنوات، فرض «يويفا» على الأندية المشاركة في البطولات الجارية تحت مظلة الاتحاد تعيين مسؤول ربط مع الجماهير، بحيث يعمل بمثابة همزة وصل بين الأندية والمشجعين، ويعاون في تعزيز الحوار بين الجانبين.

من ناحيتها، سارت أندية إنجليزية على النهج ذاته، والآن أصبح لدى جميع الأندية المشاركة ببطولتي الدوري الممتاز ودوري كرة القدم مسؤولو ربط.

ومثلما الحال مع كثير من الجوانب الإيجابية المرتبطة بالتعاون مع الجماهير، تنتمي جذور هذا الدور إلى ألمانيا، فقد أصبح بوروسيا مونشنغلادباخ أول نادٍ على مستوى العالم يعين مسؤول ربط مع الجماهير، وذلك عام 1989. بعد ذلك بـ7 سنوات، قرر النادي تعديل هذا المنصب ليصبح بدوام كامل. والآن، أصبح لدى كل نادٍ مشارك في الدوري الألماني الممتاز 3 مسؤولي ربط مع الجماهير على الأقل يعملون بدوام كامل.

ويتولى مسؤولو الربط إخطار الأندية بمخاوف الجماهير واهتماماتها، ويتعاونون بصورة وثيقة مع الشرطة ومسؤولي الاستادات ومع بعضهم لضمان تحسين مستوى الأمن خلال المباريات. من جانبه، أوعز مسؤولو الدوري السويدي تراجع المشكلات الجماهيرية بنسبة 20 في المائة لأسباب منها التعاون بين مسؤولي الربط الجماهيري والشرطة.

في بريطانيا، كان آرسنال أول نادٍ يعين مسؤول ربط جماهيري، وذلك عندما كلفت إدارة النادي المشجعة المخضرمة جيل سميث بمهمة التعامل مع أقرانها المشجعين. ومنذ 5 سنوات، خلف مارك بريندل، سميث في هذه الوظيفة. ويعمل بريندل موظفاً داخل النادي بدوام كامل ويحضر جميع المباريات. ويعدّ بريندل واحداً من مسؤولي الربط الجماهيري القليلين داخل إنجلترا الذين يحرصون على حضور جميع مباريات الفريق خارج أرضه، رغم أن هذا يعد ممارسة شائعة بمعظم دول أوروبا.

وعن دوره، قال بريندل: «أعمل بمثابة جسر بين النادي والجماهير، والمهم في الأمر أنني أصبحت معروفاً اليوم في أوساط غالبية الجماهير، وكذلك داخل النادي».

واستطرد موضحاً أنه «تختلف النظرة إلى مسؤولي الربط الجماهيري من نادٍ لآخر. وعليه، تجد أن مسؤولي الربط الجماهيري يرفعون تقاريرهم إلى مسؤولين مختلفين داخل الأندية. فيما يخصني، فإلى مديري مسؤولية قسم السفر والفعاليات، بينما يقدم كثير من مسؤولي الربط الجماهيري الآخرين تقاريرهم بصورة مباشرة إلى فريق إدارة شؤون الاستاد».

فيما يخص الأعمال اليومية، يتركز اهتمام بريندل بصورة أساسية على الترتيبات المتعلقة بالمباراة التالية، التي قد تتنوع بين تنظيم عروض داخل استاد الإمارات، والمعاونة في تنظيم سفر الجماهير لحضور المباريات التي يخوضها الفريق خارج أرضه، مثل السفر إلى باكو لحضور نهائي بطولة دوري أوروبا في مايو (أيار).

وأضاف بريندل: «أتولى إدارة جميع المجموعات المرتبطة بالجماهير بمختلف أرجاء العالم التي يوجد منها 250 فرعاً. داخل إنجلترا، عادة ما ترتكز هذه المجموعات على التذاكر، ما يختلف مع وجهة نظري بخصوص ما ينبغي أن تكون عليه مجموعة جماهيرية، لكن في الخارج تبدو مجموعات الجماهير أكثر تفاعلاً بكثير - فهي تضطلع برعاية أعضائها وتمدهم بالمعلومات والأخبار وتبني روابط قوية مع النادي ذاته».

ومع ذلك، لا ترتبط مهمة بريندل بأيام المباريات فحسب. وعن هذا، قال: «من بين المشروعات الحديثة التي أثمرت نتائج إيجابية، إدارة بنكي طعام في منطقة إزلينغتون. كما أتولى تنظيم منتديات جماهيرية منتظمة على مدار العام، حيث يمكنهم إثارة أي قضايا أو مشكلات، ثم أتولى من جانبي عرضها على النادي كي يتناولها بالبحث. ويجري النظر إلي بصورة جزئية من قبل النادي باعتباري شخصاً قادراً على نقل (الأنباء السيئة ومعظمها مرتبط برفع أسعار التذاكر) إلى الجماهير على نحو يجعلها أكثر تقبلاً لها. ومن خلال مشاركتي الدائمة في جميع الاجتماعات الخاصة بجماهير النادي، فإنني في وضع يمكنني من نقل وجهات نظر إدارة النادي إلى الجماهير والعكس صحيح».

كما حملت هذه الوظيفة بعض المفاجآت لبريندل. وعن ذلك، قال: «من بين الأمور التي صدمتني عندما توليت هذه المسؤولية أنني اضطررت للعمل مع أندية منافسة أشعر بنفور خاص تجاهها. إلا أنه سرعان ما أدركت أنها جميعها جماهير كرة قدم وأن باستطاعتنا التشارك في أفكار جيدة. ورغم أنهم قد يكونون منافسين أشداء، فإن ثمة هدفاً مشتركاً نصب أعيننا جميعاً يتمثل في تحسين التجربة التي تعايشها الجماهير - وهنا تكمن الصورة الأكبر».

من بين الأشخاص الذين يتعاون معهم بريندل على نحو وثيق ديف ميسنجر، مسؤول الربط الجماهيري لدى نادي واتفورد. وقال ميسنجر: «في يوم سابق لمواجهتنا أمام آرسنال، من المقرر أن أتحدث إلى مارك وأرسل له كتيب إرشادات زائري الاستاد، بجانب معلومات عن المداخل المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، بجانب أي قضايا محتملة بخصوص النقل، بل وحتى الكافيهات التي يمكن للجماهير ارتيادها. بعد ذلك، نلتقي يوم المباراة للتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام. ونحصل على إحاطة موجزة حول ما سار على نحو جيد وما لم يكن جيداً».

من جهته، قال بريندل إن معظم الجماهير يتحلون بالواقعية بخصوص ما يمكن تحقيقه، رغم أن قليلاً منهم يميل إلى المثالية. وأضاف: «آرسنال نادٍ كبير للغاية، ما يجعلني في مرتبة منخفضة للغاية في هيكل الإدارة الهرمي، لكن لو كانت هناك مسألة أود توصيلها إلى الإدارة العليا للنادي، فيمكنني الحديث إلى فيناي فيناكتيشام، المدير الإداري للنادي. وطالما كان متاحاً، يستمع لي ويستجيب».

الملاحظ أن معظم مسؤولي الربط الجماهيري داخل بريطانيا لا يملكون رفاهية هذه القدرة على التواصل مع أفراد من الإدارة العليا. وثمة اعتقاد سائد عبر أوروبا بأن الأندية البريطانية لا تزال في وضع متأخر عن نظيراتها الأوروبية فيما يخص التعاون مع الجماهير، الأمر الذي تقف وراءه أسباب بينها اختلاف هياكل ملكية الأندية. وبينما تحصل الجماهير على حصة ملكية في الأندية الألمانية، فإن الجماهير في إنجلترا عادة ما تظل خارج هيكل ملكية النادي. ومثلما أوضح كيفين راي، الذي قضى 11 عاماً في العمل لدى مؤسسة «سبورترز دايركت»، فإن «الأندية الإنجليزية تخضع في معظمها لإدارة خاصة، ويشكل نموذج مالك الأسهم السمة الغالبة في ثقافة ملكية الأندية».

من جانبها، قالت أنتونيا هيغمان، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة «سبورترس دايركت يوروب»: «بعض الأندية داخل المملكة المتحدة تنظر لهذا الدور باعتباره متعلقاً بمجرد بيع التذاكر». وأعرب زميلها ستيوارت دايك عن اتفاقه في الرأي معها، قائلاً: «ينظر كثير من الأندية الإنجليزية إلى هذا الدور باعتباره امتداداً لخدمة العملاء، وهو أمر لا بأس به لأن الدور يحمل بعضاً من ذلك بالفعل، لكن هذه الأندية جيدة للغاية بالفعل في خدمة العملاء، ومن غير المفيد الخلط بين الدورين. وهناك اعتقاد خاطئ بأنه داخل الأجزاء الرئيسية من أوروبا يرتبط الدور بصورة حصرية بمسؤول الأمن، لكن الحقيقة أن هذا الدور يحمل مسؤولية أوسع ترتبط ببناء علاقات متبادلة بين الجماهير والأندية عبر تشجيع عقد حوار مفتوح ومستمر بين الجانبين».

وعندما يحصل مسؤولو الربط الجماهيري داخل المملكة المتحدة على قدرة أكبر على التواصل مع أصحاب السلطة الحقيقية داخل أندية كرة القدم، حينها سنبدأ في التمتع حقاً بالنفوذ الذي يحظى به أقراننا من جماهير الأندية الأوروبية.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة