توقف محادثات السلام بين أميركا وطالبان لفترة قصيرة

توقف محادثات السلام بين أميركا وطالبان لفترة قصيرة

مقتل 10 مدنيين إثر انفجار قنبلة جنوب ولاية غزنة
السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 14 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14991]
ضابطات من الجيش الأفغاني خلال مشاركتهن في برنامج تدريبي عسكري في مدينة تشيناي جنوب الهند (أ.ف.ب)
كابل: «الشرق الأوسط»
ذكر المبعوث الخاص الأميركي لشؤون المصالحة في أفغانستان، زلماي خليل زاد أمس الجمعة أن فريق التفاوض عن حركة طالبان ومقره الدوحة والولايات المتحدة أخذا استراحة بعد عدة أيام من محادثات السلام في قطر. وكان قد تم استئناف المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان السبت الماضي بعد أن كان قد ألغاها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب في سبتمبر (أيلول) الماضي». يأتي الإعلان الصادر عن المبعوث الخاص الأميركي في أفغانستان بعد هجوم لطالبان على قاعدة باغرام العسكرية الأميركية أول من أمس، والذي أسفر عن مقتل مدنيين أفغانيين وإصابة أكثر من 70.

وأعرب خليل زاد عن غضبه من الهجمات على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، حيث كتب أن «طالبان يجب أن تظهر أنها راغبة وقادرة على الاستجابة لرغبة الأفغان للسلام». وأضاف «إننا نأخذ استراحة قصيرة من المفاوضات للتشاور مع قيادتهم حول هذا الموضوع الرئيسي». وفي الوقت نفسه، ذكر المتحدث باسم المكتب السياسي لطالبان، سهيل شاهين في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إن المحادثات كانت «إيجابية وجيدة».

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، في مقابلة مع قناة «أريانا نيوز» التلفزيونية المحلية، قال شاهين إنه من المحتمل أن يتم التوقيع على اتفاق بين الولايات المتحدة والمسلحين خلال أقل من أسبوعين. وكانت المحادثات قد انطلقت في يوليو (تموز) 2018.

واستمرت لنحو عام. ودعت مسودة الاتفاق الولايات المتحدة إلى سحب خمسة آلاف جندي من أفغانستان خلال 135 يوما، كدفعة أولى. ودعت أيضا طالبان إلى إجراء محادثات مباشرة مع الحكومة الأفغانية، وهي خطوة يرفضها المسلحون حتى الآن، حيث إنهم ينظرون إلى حكومة الرئيس الأفغاني، أشرف غني باعتبارها «دمية لواشنطن». وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قام بزيارة مفاجئة إلى قاعدة باغرام في 28 نوفمبر (تشرين الثاني)، لإحياء عيد الشكر مع الجنود الأميركيين كما التقى الرئيس أشرف غني». وفي قرار مفاجئ، علق ترمب مطلع سبتمبر المفاوضات التي كانت قد بدأت منذ عام واحد مع طالبان بينما كان الجانبان على وشك التوصل إلى اتفاق.

وجاء إعلانه بعد هجوم في كابل أسفر عن سقوط 12 قتيلا بينهم جندي أميركي». إلى ذلك، لقي عشرة مدنيين، بينهم نساء وطفل، حتفهم إثر انفجار قنبلة على جانب طريق في ولاية غزنة جنوب شرقي أفغانستان، حسبما ذكر مسؤولون محليون». وقال عضو المجلس المحلي نصير أحمد فقيري إن ستة آخرين، بينهم ثلاث نساء، أصيبوا جراء الانفجار الذي وقع صباح أمس في منطقة جاغاتو». وأكد المتحدث باسم حاكم الولاية عارف نوري نفس الحصيلة.

وذكر المسؤولون أن الضحايا من سكان ولاية دايكندي بوسط البلاد، وكانوا في طريقهم إلى غزنة». وأوضح مسؤولون أن القنبلة زرعت لاستهداف قوات الأمن الأفغانية حيث انفجرت على بعد 300 متر من قاعدة عسكرية في المنطقة.

وألقى المسؤولون باللائمة في الانفجار على حركة طالبان». وهذا هو الانفجار الثاني خلال الأسبوعين الماضيين في المنطقة. وانفجرت في الحادث السابق قنبلة على جانب طريق في شاحنة مدنية مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر».

ووثقت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما) مقتل أكثر من 2500 شخص وإصابة أكثر من 5600 مدني في الفترة ما بين يناير (كانون الثاني) وسبتمبر في الدولة التي تموج بالاضطرابات.
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة