خادم الحرمين في افتتاح القمة الخليجية: تحديات المنطقة تستدعي تكاتف الجهود

خادم الحرمين في افتتاح القمة الخليجية: تحديات المنطقة تستدعي تكاتف الجهود

الثلاثاء - 13 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 10 ديسمبر 2019 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

بدأت اليوم (الثلاثاء) أعمال اجتماع الدورة الأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وحضور قادة ورؤساء وفود دول المجلس، بقصر الدرعية.

ورحب خادم الحرمين الشريفين، في مستهل أعمال القمة بقادة دول المجلس، مشيراً إلى أن «استضافة السعودية لهذه القمة، تأتي استجابة لرغبة الأشقاء في دولة الإمارات، التي سوف ترأس أعمال الدورة الأربعين».

وقال الملك سلمان، خلال كلمته في افتتاح أعمال القمة، «لقد تمكن مجلسنا بحمد الله منذ تأسيسه من تجاوز الأزمات التي مرت بها المنطقة، ومنطقتنا اليوم تمر بظروف وتحديات تستدعي تكاتف الجهود لمواجهتها، حيث لا يزال النظام الإيراني يواصل أعماله العدائية لتقويض الأمن والاستقرار ودعم الإرهاب، الأمر الذي يتطلب منا المحافظة على مكتسبات دولنا ومصالح شعوبنا، والعمل مع المجتمع الدولي لوقف تدخلات هذا النظام، والتعامل بجدية مع برنامجه النووي وبرنامجه لتطوير الصواريخ الباليستية، وتأمين مصادر الطاقة وسلامة الممرات المائية وحرية حركة الملاحة البحرية».

وأضاف خادم الحرمين الشريفين: «لا يفوتنا في لقائنا هذا أن نؤكد على موقفنا تجاه القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية».

وثمن الملك سلمان بن عبد العزيز «جهود الأشقاء اليمنيين وعلى رأسهم الحكومة اليمنية في التوصل إلى اتفاق الرياض»، مؤكداً على «استمرار التحالف في دعمه للشعب اليمني وحكومته، وعلى أهمية الحل السياسي في اليمن وفق المرجعيات الثلاث».


السعودية الملك سلمان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة