حكومة فنلندا تقودها أصغر رئيسة وزراء في تاريخها

حكومة فنلندا تقودها أصغر رئيسة وزراء في تاريخها

الثلاثاء - 13 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 10 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14987]
سانا مارين بعد أن انتخبها الاشتراكيون الديموقراطيون رئيسة للوزراء (إ.ب.أ)
هلسنكي: «الشرق الأوسط»

باتت سانا مارين من بين أصغر رؤساء الحكومات في تاريخ البلاد وفي العالم، بعد أن انتخبها الاشتراكيون الديمقراطيون في فنلندا الأحد رئيسة للوزراء. مارين، التي شغلت منصب وزيرة نقل سابقاً وتبلغ من العمر 34 عاماً، فازت في الانتخابات بهامش ضيق لتخلف أنتي ريني المنتهية ولايته بعدما استقال الثلاثاء إثر خسارته ثقة حزبه على خلفية إدارته لإضراب في البريد. وكانت قد ألحقت مارين هزيمة بأنتي ليندتمان، 37 عاماً، رئيس المجموعة البرلمانية للحزب بأصوات 32 إلى 29 صوتاً. وكنائبة زعيم الحزب، حلت مارين محل ريني مطلع هذا العام عندما كان في إجازة مرضية وكان الحزب في موقع المعارضة.

وقالت مارين بعد عملية التصويت: «يتعين علينا الآن النظر إلى الأمام». وقالت إن «لدينا الكثير من العمل للقيام به من أجل استعادة الثقة، ولدينا برنامج حكومي مشترك»، فيما حاولت تجنب الإجابة على أسئلة بشأن عمرها. وقالت: «لم أفكّر يوماً بعمري أو بكوني امرأة، أفكّر بالأسباب التي دفعتني إلى السياسة وبالأشياء التي بفضلها اكتسبنا ثقة الناخبين». وكان رئيس الوزراء السابق يحكم استناداً إلى ائتلاف يسار الوسط المشكّل من خمسة أحزاب، وذلك منذ يونيو (حزيران). ومن غير المتوقع أن يؤدي تعيين سانا مارين إلى تغيير سياسي كبير على مستوى إدارة الاشتراكيين الديمقراطيين للائتلاف. وقالت مارين: «لدينا برنامج حكومي مشترك التزمنا به». وكان حزب مارين فاز في الانتخابات التشريعية في أبريل (نيسان) على خلفية تقديم وعود بإنهاء سنوات من التقشف قادها الوسط لإخراج فنلندا من الركود.

وإذا ما صدق البرلمان على ترشيحها، والمرجح أن يتم الأسبوع المقبل، ستتولى مارين رئاسة ائتلاف حكومي جديد، يتألف من خمسة أحزاب. وعبرت الأحزاب الخمسة كلها عن رغبتها في مواصلة العمل معاً.

ومن المنتظر أن تكون مارين ثالث سيدة تتولى منصب رئيس الوزراء في فنلندا. وجاء تصويت حزبها الأحد بعدما تنحى أنتي ريني، الذي كان رئيساً للوزراء طوال ستة أشهر، بعد خلاف تفجر في الائتلاف الخماسي بشأن خدمة البريد المملوكة للدولة ونمط قيادته.

وتقوم الحكومة بمهام حكومة تصريف الأعمال. وفي وقت لاحق من الأحد، أعلنت مارين عن تغييرات للحزب الديمقراطي الاشتراكي في مجلس الوزراء. وتضمنت التغييرات وزير الشؤون الأوروبية تيتي توبورينين الذي سيتولى أيضاً ملف الشركات المملوكة للدولة.

ولن يكون ريني في مجلس الوزراء، لكنه سيكون نائباً لرئيس البرلمان. وسوف تصبح النائبة الحالية لرئيس البرلمان تولا هاتينين وزيرة التوظيف لتحل محل تيموه أراكا الذي سيتولى منصب وزير النقل والمواصلات. وقال ريني لهيئة الإذاعة العامة الفنلندية «واي إل إي» إنه سيتنحى كزعيم للحزب في يونيو (حزيران) المقبل وسيدعم مارين خليفة له.


فينلاند اخبار اوروبا فنلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة