تدشين مدينة تعليمية للتربية الخاصة في المدينة المنورة تخدم 5500 مستفيد

تدشين مدينة تعليمية للتربية الخاصة في المدينة المنورة تخدم 5500 مستفيد

فيصل بن سلمان: «طيبة» تجسّد مستوى رعاية ذوي الإعاقة
الثلاثاء - 13 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 10 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14987]
المدينة المنورة: «الشرق الأوسط»
أكد الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، أهمية تهيئة المؤسسات التعليمية لخدمة طلاب وطالبات التربية الخاصة، بما يعزز مستوى النظام التعليمي ويحفزهم على الإبداع والابتكار، ويسهم في دمجهم لمشاركة المجتمع في منظومة التنمية.

جاء ذلك خلال تدشين الأمير فيصل بن سلمان أمس مدينة طيبة التعليمية للتربية الخاصة على مساحة 50 ألف متر مربع بتكلفة 86 مليون ريال (22.9 مليون دولار)، بحضور الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وزير التعليم.

وأشار أمير المدينة المنورة إلى أن المدينة التعليمية الجديدة تُجسّد مستوى الرعاية والعناية التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لذوي الإعاقة، وتوفير البيئة التعليمية الملائمة وتوظيف الإمكانيات التقنية وتطوير حزم البرامج والأنشطة التربوية والتعليمية بما يضمن حصول جميع فئات المجتمع على مستويات عالية من التعليم النوعي.

واطلّع الأمير فيصل بن سلمان على مكونات مدينة طيبة للتربية الخاصة التي يستفيد منها 5500 مستفيد سنوياً، وتشمل 6 مبانٍ تعليمية تتضمن 168 فصلاً تعليمياً ومركزين للخدمات المساندة و3 صالات رياضية مغلقة.

إلى ذلك، ذكر وزير التعليم أن الوزارة حرصت خلال الفترة الماضية على أن يكون مشروع مدينة طيبة التعليمية على أولوية اهتماماتها ليصبح صرحاً تعليمياً يخدم أبناءنا وبناتنا من الأشخاص ذوي الإعاقة وهو تجسيد لما نص عليه النظام الأساسي للحكم من ضمان حقوق الإنسان عدلاً ومساواة ومنع التمييز على أي أساس - ومنها الإعاقة - وكذلك ما نصت عليه «رؤية السعودية 2030» من تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من حقهم في التعليم الذي يضمن استقلاليتهم واندماجهم، والعمل على تأهيلهم في برامج نوعية متخصصة، ورعايتهم طبياً واجتماعياً، مواكبة لما سنّته حكومة المملكة من أنظمة وتشريعات تضمن حقوقهم، وتكفل رعايتهم.

وأشار آل الشيخ إلى أن الوزارة تواصل جهودها لخدمة 75 ألف طالبٍ وطالبة من الأشخاص ذوي الإعاقة في السعودية، وستعمل على تطوير المناهج الخاصة بهم، وتطوير البرامج في البيئات الأقل تقييداً، سواء في المعاهد المتخصصة أو في التعليم الشامل، إضافة إلى العمل على تطوير وتحسين دمج الطلبة من ذوي الإعاقة في التعليم، وتقديم الدعم التعليمي المناسب للمعاقين ذوي الموهبة، والإسهام في تأهيل ذوي الإعاقة لسوق العمل. وبيّن أن مدينة طيبة التعليمية للتربية الخاصة تُعد من أكبر المدن المتخصصة في هذه الفئة على مستوى الشرق الأوسط مساحة وتخصصاً وطاقة استيعابية للبنين والبنات لتشمل في مرحلتها الأولى تسعة مراكز للإعاقات الفكرية والسمعية والبصرية، وصعوبات التعلم للبنين والبنات، إضافة إلى مركز للتوحّد، ومركز رياضي، ونادٍ مسائي للموهوبين، ومركزٍ للتدريب والتأهيل، ومدرسة تطبق معايير التعليم الشامل.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة