دودة تبشر بعلاج محتمل للشلل الرعاش

دودة تبشر بعلاج محتمل للشلل الرعاش

الثلاثاء - 13 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 10 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14987]
القاهرة: حازم بدر
توصل فريق بحثي مشترك بين جامعتي موناش الأسترالية وكامبردج البريطانية إلى مسؤولية الحمض النووي الريبوزي الميكروي أو الذي يعرف باسم «ميكرو رنا»، عن تنظيم عملية «البلعمة الذاتية»، والتي يؤدي أي خلل فيها إلى تراكم البروتينات السامة في الجسم، والمسؤولة عن الإصابة بمرض الشلل الرعاش و«هنتنغتون» (مرض يسبب انهياراً تدريجياً للخلايا العصبية بالدماغ).
والبلعمة الذاتية، كما يبدو من اسمها، هي عملية حيوية تتم في الجسم، ومن خلالها يتخلص الجسم من الخلايا التالفة ويعيد تدويرها، وهي ضرورية لإزالة البروتينات السامة من الخلايا، وساعد اكتشاف أن عملية تنظيمها تتم من خلال الـ«ميكرو رنا» الفريق البحثي على استخدام الدودة المعروفة باسم «الربداء الرشيقة» لإجراء تجارب قد تساعد في الوصول لعلاج محتمل للأمراض التي تحدث بسبب الخلل في هذه العملية.
واكتشفت الـ«ميكرو رنا» لأول مرة في هذه الدودة التي تعيش معيشة حُرة غير متطفلة على الكائنات الحية في بيئة التربة الرطبة، وتبلغ فترة معيشتها من ثلاث إلى أربع أسابيع تقريباً، ويبلغ عدد جيناتها نحو 19 ألف جين تقريباً، ثم لاحقاً اكتشفت عند الإنسان، وهي عبارة عن جزيئات صغيرة من الحمض النووي الريبوزي غير المرمز، ويعتقد أنها تشكل من 1 - 5 في المائة من الجينوم البشري وتنظم 30 في المائة من الجينات المعبرة عن البروتين.
وخلال الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية «إي - لايف»، وجد الباحثون أن الـ«ميكرو رنا» تحمي من البروتينات السامة من خلال التحكم في التعبير عن بروتين يسمىTBC - 7»» في الدودة، وهو البروتين الذي ينظم عملية «البلعمة الذاتية».
وتوصل الباحثون لذلك عندما قاموا بحذف الـ«ميكرو رنا» من الدودة، ونظروا إلى تأثير ذلك، فوجدوا أن هناك المزيد من التجميع للبروتينات السامة المسؤولة عن مرضى الشلل الرعاش وهنتنغتون، وهو ما يعني أنه كان مهماً لإزالة هذه البروتينات السامة.
ثم أجرى الباحثون تجارباً على خلايا بشرية أظهرت أن الـ«ميكرو رنا» ينظم مساراً ذا صلة للسيطرة على البلعمة الذاتية عند البشر، ووجدوا أنه عندما يتم تزويد الخلايا البشرية بجزيء يسمى «الإنترفيرون ب» يتم تنظيم مساره، مما يكشف عن طريقة محتملة للعلاج.
ويقول د.روجر بوكوك، الباحث الرئيسي بالدراسة من جامعة موناش في تقرير نشره أول من أمس موقع الجامعة: «قمنا بتسجيل النتائج التي توصلنا لها في براءة اختراع، ونحن الآن في مناقشات مع شركات الأدوية حول كيفية ترجمة هذه النتائج لدواء، حيث يتعين إجراء مزيد من الاختبارات في النماذج قبل السريرية لمرضى الشلل الرعاش».
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة