شيربروك... بلدة مناجم الفحم تريد الخروج من الاتحاد الأوروبي

شيربروك... بلدة مناجم الفحم تريد الخروج من الاتحاد الأوروبي

«عمالية» منذ عام 1950 لكنها أصبحت تميل للمحافظين بفضل «بريكست»
الأحد - 11 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 08 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14985]
تواجَه جونسون (يمين) وخصمه العمالي كوربن في مناظرة لم تنطوِ على مفاجآت (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

كان هناك منجم عند حافة تلك البلدة الصغيرة القريبة من وسط إنجلترا، لكنه اختفى الآن، ولم يعد هناك سوى مستودع ضخم. كان المنجم يوفر الفحم الذي طالما أمد البلاد بالطاقة، فيما يستخدم المستودع الآن مخزناً للملابس الرياضية. كان المنجم يعني وظيفة مضمونة مدى الحياة، فيما يوفر المستودع أعمالاً مؤقتة في أغلب الأحيان بأقل أجر يقره القانون. وقد اشتكى لي أحد العمال الموجودين بمكان انتظار السيارات، الشهر الماضي، بأن العمال يعاملون «معاملة القردة».

كانت شيربروك المحطة الثالثة في رحلة طولها 900 ميل قمت بها في بريطانيا، الشهر الماضي. كنت أحاول فهم طبيعة الدولة التي انقسمت على نفسها قبيل الانتخابات العامة المقررة في 12 ديسمبر (كانون الأول). فالعالم الخارجي في العادة يرى بريطانيا من خلال منظور لندن الغني بالتعددية الثقافية، لكن وجهتي كانت إلى مكان آخر أبحث فيه عن أشخاص بعيدين عن وهج العاصمة.

في كل مكان ذهبت إليه، شعرت وكأن البلاد قد تخلت عن حدودها وقيودها بكل ما بها من شخوص، ففيها الباقون وفيها المسافرون، فيها الموظفون الإداريون، وفيها العمال وأصحاب الحرف، فيها اليهود والمسلمون، فيها الإنجليز والآيرلنديون الشماليون، فيها الأسكوتلنديون والويلزيون، كل ذلك جعلني أشعر بالغربة وعدم الاستقرار.

في بعض الأحيان، يأتي من يذكرني بأن السياسة الانتخابية بعيدة كل البعد عن أولويات كثير من الناس، فالسياسة تبدأ من مجرد كسب العيش، وتصل إلى مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري. قال لورين ماكدونالد، طالب من جلاسجو ترك الجامعة مؤخراً للتعبئة ضد تغير المناخ، «ليس هناك مجال لـ(بريكست) فوق كوكب ميت». وعلى الرغم من ذلك، فقد عاد الناس مجدداً إلى سياسات القومية والتقشف والعزلة الاقتصادية. ففي مدينة شيربروك وخارجها، تستطيع أن ترى جذور الإحباط جراء «بريكست».

فمنذ تشكيل الدائرة الانتخابية المحيطة بها عام 1950، كان معظم سكانها من الطبقة العاملة ينتخبون دائماً نواباً عن حزب العمال. ثم جاء استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016، الذي أيد فيه 7 من كل 10 ناخبين محليين خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. الكثير منهم غاضبون الآن من أن البلاد لم تخرج بعد.

قال كيفن كان، أحد سكان شيربروك وعامل المناجم السابق الذي صوت لصالح الخروج «في كل مرة تشغل فيها التلفزيون، ترى الحديث عن (بريكست) وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. الآن يجب أن يتم ذلك. لقد مللنا».

ويأمل رئيس الوزراء بوريس جونسون، المحافظ المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في تحويل حكومة الأقلية إلى أغلبية من خلال الاستفادة من حالة الإحباط السائدة. ولأول مرة على الإطلاق، فإن مقعد شيربروك من الممكن أن يتجه إلى حزب المحافظين، وهو الحزب الذي طالما بغض دوائر التعدين والمناجم.

وقال آلان جاسكوين، الذي رأس في السابق فرع اتحاد المناجم ويدير الآن نادياً لعمال المناجم المتقاعدين، إن «عمال المناجم على وشك أن يهتفوا بوريس، بوريس»، مضيفاً: «يا له من جنون».

يقع المستودع المحلي في قلب هذا المنطقة التي شهدت هذا التحول الكبير في شيربروك، وفي إنجلترا، في مرحلة ما بعد الثورة الصناعية. بني المستودع عام 2005 في موقع منجم عمال الفحم السابقين في المدينة. ولسنوات طويلة، كان المنجم مصدر فخر لأبناء البلدة، والسبب في ذلك يرجع إلى عراقتها، إذ إن المدينة بنيت عام 1896. وكان العمل هناك خطيراً، لكنه وفر وظائف آمنة ورواتب ومعاشات تقاعدية عادلة، فضلاً عن الإحساس بوحدة الهدف والمجتمع. قال جاسكوين إن المنجم كان بمثابة «الأم»، فهو كان مصدر الرعاية والرزق للجميع. لكن المنجم أغلق في عام 1993 جراء عملية واسعة النطاق تهدف للتصنيع والخصخصة قام بها حزب المحافظين نفسه الذي يتزعمه جونسون الآن.

وبعد مضي 12 عاماً، استبدل المستودع، بالمنجم، وبقي الفراغ العاطفي. فالمستودع وفر وظائف أكثر مما قدمها المنجم، لكن العمل بالمستودع في الغالب جاء بأجور ضئيلة وظروف مذلة. حدث أن وضعت إحدى العاملات طفلاً في حمام المستودع، وتركته هناك.

وتعرض آخرون للعقاب لحصولهم على فترات راحة قصيرة لشرب الماء. وتوصل تحقيق برلماني إلى أن المالك، وهي شركة «سبورتس دايركت»، عاملت عمالها «دون احترام أو صون لكرامتهم».

رفض معظم السكان العمل في مثل هذه البيئة المهينة، لذلك تمنح الوظائف لأشخاص قدموا من مناطق أكثر فقراً في الاتحاد الأوروبي. في الوعي المحلي، أصبح مفهوم التدهور الإقليمي متداخلاً مع مفهوم الهجرة الأوروبية، بدلاً من الاقتصاد الليبرالي الجديد.

وقال فرانكو باساريلي، نجل مهاجرين إيطاليين، موضحاً سبب تصويته لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي: «لقد نظرت حولي ونظرت إلى تخفيض الأجور، لأن الأوروبيين يأتون»، أضاف: «نحن فقط جزيرة صغيرة، وإذا استمر الناس في القدوم فسوف تبدأ البلاد في الانهيار».

لو لم يكن هناك «بريكست» لما صوتت هذه المدينة بكثافة لصالح حزب العمال، حيث يعد بيان الحزب برفع الحد الأدنى للأجور وإلغاء عقود العمل المستخدمة في المستودع بصيغته الحالية.

كل هذه الأمور كنا قد تغلبنا عليها بالفعل بفضل «بريكست»، فقبل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، كانت بريطانيا «دولة ثرية للغاية»، حسب كين، عامل المناجم السابق، ويضيف: «لماذا لا نعود أغنياء كما كنا مرة أخرى؟».

في بلدة شيربروك، كما هو الحالي في معظم أنحاء بريطانيا، تشعر أن اهتمام ومتابعة الناس لقضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكأنها شيء يمكن أن يعيد رتق النسيج الاجتماعي.

- خدمة «نيويورك تايمز»


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة