«فيسبوك»... صور تُشبع الزبائن و«بوست» يُحفزهم

«فيسبوك»... صور تُشبع الزبائن و«بوست» يُحفزهم

المطاعم الكبيرة وصناع الأكل «البيتي» يعتمدونه في الترويج
الأحد - 11 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 08 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14985]
القاهرة: محمد الزلباني

تخطى موقع «فيسبوك» مجرد كونه وسيلة للتواصل بين الأصدقاء، وأصبح يدير شهية المتابعين ممن يضطرهم الجوع أو ربما الملل، إلى البحث عن غاياتهم؛ سواء كانت وجبة خارج المنزل في مطعم يحظى بتقييمات جيدة و«بوستات» مُحفزة، أو «أكل بيتي» تُشبعهم صوره.

«(فيسبوك) حالياً أصبح الوسيلة المُثلى لانتشار أي مشروع، والترويج له بطرق العصر، إذ إن الصورة الجيدة لمأكولات تخطف العين تُحفز المتلقي على الاتصال فوراً، وطلب ما يشتهيه في اللحظة التي يشعر خلالها بالجوع»، بهذه الكلمات استهلت الشيف سحر، من محافظة المنيا (صعيد مصر)، مؤسِّسة مجموعة وصفحة على موقع «فيسبوك» يحملان اسمها، مشيرة إلى أن أهم ما يميز التواصل عبر الموقع، هو «تعريف التقييم المباشر، إذ إن الزبون الذي يجد ضالته فيما تطبخه بيديها يُعرِّف غيره بأشهى الأكلات».

بنظرة سريعة على ما تنشره الشيف سحر، سواء على المجموعة أو الصفحة الخاصتين بها، ستطالع صورة تعريفية بما تعده من «الطواجن، والصواني، والمحاشي، والمشويات، واللحوم، والدواجن، والمقبلات، والأسماك»، مرفقة برقم الهاتف الخاص بها.

وفي شرق القاهرة، وتحديداً في حي مدينة نصر، كان للسكان نصيب من صفحات ربات البيوت اللواتي يصنعن أكلاً منزلياً بهدف بيعه. ومن خلال التصفح داخل صفحة «أكل بيتي» سيجد الباحث عن أشهى الأكلات قائمة تشمل اسم الطعام الذي يريده، وإلى جواره السعر الخاص به، مثل: «طاجن الكوارع بصلصة الطماطم - 180 جنيهاً»، و«طاجن فتة - 70 جنيهاً».

وعلى الصفحة ذاتها، عدد من الصور المُحفزة للاتصال، ستجد إناءً بداخله عدد من أصابع المحشي، تم ترتيب محتوياته بعناية وجاذبية، واختارت صاحبة الصفحة أن تنشر تلك الصورة للمحشي أثناء لفه، قبل وضعه على النار للتسوية، وهي طريقة اعتبرها متابعو الصفحة «جيدة للغاية»، كونها تُشارك الزبائن لحظة طهي الطعام الذي يطلبونه من ناحية، ومن ناحية أخرى تُبرز مدى النظافة التي تتمتع بها الطاهية.

وبعيداً عن الصفحات المروجة لربات البيوت، اتخذت المطاعم الشهيرة هي أيضاً من موقع التواصل الشهير وسيلة للتواصل مع زبائنهم، مثل مطعم «صبحي كابر» للمشويات في منطقة الساحل بالقاهرة، والذي حقق شهرة كبيرة في السنوات الأخيرة إلى حد أن بات الانتظار الطويل لفراغ طاولة به من أهم سماته.

يشتهر «صبحي كابر» بعدد من الأكلات المصرية الخالصة، مثل الملوخية، التي يتفنن في إعدادها داخل طاجن فخاري، وهو ما يُبرزه القائمون على الصفحة الخاصة بالمطعم عبر «فيسبوك»، من خلال نشر مجموعة من الفيديوهات المُصورة بعناية، بالإضافة إلى جلب مصور خاص بالمطعم، لالتقاط مجموعة من الصور للزبائن أثناء تناولهم الطعام برفقة أطفالهم.

لا تختلف سلسلة مطاعم «الرايق» كثيراً عن «صبحي كابر»؛ حيث الصورة التي تكاد تشم منها رائحة الدجاج خلال شوائه على الفحم، وهو مرصوص بعناية ودقة على سيخ حديدي طويل، تطالعك في مستهل الصفحة، كتعريف بالمطعم القريب منك، سواء كنت في منطقة المعادي، أو في حي الخليفة بالقاهرة.

بينما يعتبر القائمون على صفحة سلسلة مطاعم «الحاتي» أن الترويج عبر «فيسبوك»، ليس عشوائياً كما يظن البعض، إذ إنهم يفضلون متابعة الكلمات الأكثر رواجاً عبر الإنترنت «الترند»، ويضمنونها داخل منشوراتهم على الصفحة.

ويقول خالد محمد، مسؤول «السوشيال ميديا» في إحدى الصفحات، وخبير التواصل الاجتماعي: «الصورة عبر (فيسبوك) أقرب وسيلة لزيادة الإقبال على المنتج الذي تروج له، وإذا كان ما تود عرضه على العميل طعاماً، فإن الشرح المصور يكون أكثر واقعية وجذباً».

واختار القائمون على صفحة «remood places» الترويج لأشهر المطاعم، من خلال منشورات شارحة لأبرز الأماكن في مصر، على اختلاف ما تقدمه من مأكولات، ويتخطى عدد متابعي الصفحة مليوني متابع.

وتعتمد «remood places» على الصورة بشكل أساسي، فيجد الباحث عن الطعام شرحاً مفصلاً للأكلات من خلال المنشور المكتوب بعناية، وأبرز الأكلات في هذا المكان، كما في مطعم «Asian house»، الذي يقدم مأكولات هندية وصينية وتايلاندية داخل منطقة المعادي.

وفي أحد منشورات الصفحة للإعلان عن «Asian house» عدَّد أبرز الأكلات التي يتميز بها المكان، مثل «spring rolls بالخضار وبالجمبري»، وهي أكلة مكوناتها: «عجينة سبرينغ رولز + نصف كيلو جمبري مقشر مع الاحتفاظ بالذيل + 3 ملاعق كبيرة من عصير الليمون + ملعقتان كبيرتان من الدقيق + ملعقة كبيرة من الماء + ملح + كمون + زيت خاص بالقلي».

تتميز صفحة «remood places» بترويجها لشتى المطاعم على اختلاف مشاربها، بداية من الشرقي مروراً بالغربي انتهاء بالحلوى. ومن بين هذه المطاعم ما يُدمج الشرقي بالغربي، مثل مطعم «شمبلياظ»، الذي يقدم أكلة «mighty buffalo»، وهي عبارة عن صدور دجاج غارقة في صوص البافالو، يضاف عليها صوص رانش، وخس.

وأرفقت الصفحة في المنشور ذاته، صوراً لعدد من الأكلات الأخرى، مثل سندوتشات الكبدة الإسكندراني، والسجق المفروم، والمشوي، وكذلك السجق البلدي الإفرنجي الموضوع في رغيف بلدي. ولم تنسَ الصفحة في كل منشوراتها التعريف بمكان المطعم، وهي خدمة جعلت من صفحتهم أكبر صفحة ترويجية للمطاعم في مصر، وعدد متابعيها في ازدياد، ما اضطر القائمين عليها لإنشاء صفحة مماثلة عبر موقع «إنستغرام».

أما مطعم «مولانا» بمنطقة الدقي، فاستغل خاصية الصور في موقع «فيسبوك»، للترويج لأكلاته، عن طريق نشر صور خاصة بمشاهير الفن الذين يأتون إليه ويجلسون على طاولاته، مثل الفنانين: محيي إسماعيل، وأشرف عبد الباقي، وإدوارد، ودينا محسن «ويزو» بطلة عروض «مسرح مصر»، ويقدم المطعم أكلات شرقية، مصرية وسورية ويمنية.

ويقول أحمد عبد العزيز، مسؤول صفحة «مولانا» عبر «فيسبوك»: «في السابق كان الترويج للمطاعم يحتاج إلى إعلانات مكلفة على التلفزيون، أما الآن فالأمر أكثر سهولة، إذ إنه بمنشور كل نصف ساعة، مرفق بصورة تضم ما لذ وطاب من أطعمة، يزداد المتفاعلون، ويكثر مرتادو المطعم».

ولفت عبد العزيز إلى أن نشرهم لصور الفنانين في كثير من منشورات الصفحة، أمر طبيعي، منوهاً بأن هناك مطاعم في السابق كانت تعلِّق على حوائطها صوراً لزبائنها من الفنانين، أما الآن فالوصول للزبون لا يحتاج سوى صورة: «ولا يهم هنا إذا كانت الصورة للأكل أو للنجم، فالهدف واحد؛ خصوصاً أن المصريين مرتبطون بشدة بفنانيهم».


مصر فيسبوك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة