دواء جديد يوقف انتشار نوعين من السرطان

دواء جديد يوقف انتشار نوعين من السرطان

عبر استهداف بروتين داعم لهما
الأحد - 11 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 08 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14985]
القاهرة: حازم بدر
توصل فريق بحثي أميركي مشترك من مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس، وجامعة فلوريدا، إلى جيل جديد من الأدوية لمكافحة أنواع متعددة من سرطان الدم (اللوكيميا) والأورام اللمفاوية لدى البالغين والأطفال. وتستخدم هذه الأدوية تقنية تسمى «PROTACs»، وتم الإعلان عن استخدامها في مقاومة هذين السرطانين في العدد الأخير من دورية نيتشر ميدسين «Nature Medicine».
وتعمل هذه التقنية داخل الخلايا للحث على تدهور البروتين المستهدف، وأصبحت تحظى باهتمام كبير في مجال الأدوية، وتم توظيفها في هذه الأدوية لاستهداف البروتين (BCL - XL) الذي يساعد على بقاء الخلايا السرطانية على قيد الحياة.
وسبق أن أنتجت أدوية تستهدف البروتين ذاته، ولكن كانت لها آثار جانبية خطيرة تتمثل في تقليل الصفائح الدموية بشكل خطير، مع وجود خطر كبير لحدوث نزيف.
ويقول د.روبرت هيروما، الباحث الرئيسي في الفريق الذي عمل على إنتاج الأدوية الجديدة، في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لمركز العلوم الصحية بجامعة تكساس: «دواؤنا يقلل بشكل ملحوظ من هذه الأخطار، وبالتالي سيكون أكثر فائدة بكثير لمرضى السرطان».
ويوضح د. هيروما، اختصاصي أمراض الدم والأورام الشهير، إن الدواء الذي تم الإبلاغ عنه في الدراسة سيعالج الأورام الخبيثة في الخلايا التائية مثل سرطان الدم الحاد في الخلايا التائية وسرطان الغدد الليمفاوية التائية.
ويتم إنتاج الخلايا التائية بواسطة غدة في أعلى الصدر تسمى الغدة الصعترية، وهذه الخلايا هي مشارك مهم جداً في الاستجابة المناعية للجسم، وعندما يصابوا بالسرطان، يعتمدون على بروتين (BCL - XL) للبقاء على قيد الحياة.
ويقول د.بيتر هوتون، الباحث المشارك بالدراسة «الأدوية التي تستخدم تقنية (PROTAC) تؤدي إلى انخفاض البروتين (BCL - XL) بدلاً من تثبيطه فقط، ومن المحتمل أن يتم تطوير هذه الفئة من الأدوية ضد بعض أنواع السرطانات الأخرى التي لم يتم علاجها».
أميركا سرطان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة