أبو الغيط: بقاء القضية الفلسطينية دون حل أدى لعدم استقرار المنطقة

أبو الغيط: بقاء القضية الفلسطينية دون حل أدى لعدم استقرار المنطقة

السبت - 10 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 07 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14984]
القاهرة: سوسن أبو حسين
أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن «بقاء القضية الفلسطينية من دون حل، كان سبباً رئيسياً في حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط والمنطقة العربية؛ إذ أدى استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية إلى تراكم مشاعر الغضب والاحتقان لدى الشعوب العربية؛ ما انعكس على الاستقرار والأمن وفرص النمو الاقتصادي والعمل المشترك».
وأضاف أبو الغيط، أن المنطقة العربية، وكما يظهر جلياً من الأحداث الجارية، في حاجة إلى إصلاحات اقتصادية واجتماعية كبيرة وواسعة لتلبية طموحات الشباب الذين تزيد نسبتهم على 60 في المائة من السكان.
وأوضح مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أمس، أن هذه التصريحات جاءت خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر «حوارات المتوسط» الذي يعقد في روما، وتختتم أعماله، اليوم (السبت)، وهو المنتدى الذي تستضيفه العاصمة الإيطالية سنوياً، ويعد منبراً مهماً لمناقشة مشكلات المنطقة وسبل الخروج منها، وتشارك فيه نخبة من القادة ووزراء الخارجية من المنطقة وخارجها.
وأضاف المصدر، أن «أبو الغيط حرص خلال مداخلته على الإشارة إلى أن ما تشهده بعض الدول العربية من حراك جماهيري حالياً، خاصة في العراق ولبنان، يعكس رفضاً لدى قطاعات واسعة من الجماهير العربية لمظاهر الفشل في تلبية التطلعات الاقتصادية، كما يعكس كذلك رفضاً واضحاً للتدخلات الإقليمية من أطراف غير عربية؛ لما أفرزته هذه التدخلات من مشكلات معقدة في المجتمعات».
وأكد الأمين العام للجامعة العربية، أن «المنطقة تعاني من حالة من الفراغ الاستراتيجي لأسباب متعددة، منها تذبذب السياسة الأميركية، وتزايد حدة المنافسات الدولية؛ الأمر الذي جعل الجماعات الإرهابية والأطراف الإقليمية تسعى إلى ملء هذا الفراغ»، مشدداً على أن «المشروع الوحيد الذي يستحق الدعم والمساندة هو مشروع الدولة الوطنية التي تنبذ الطائفية وتواجه الإرهاب وتقوم على الحكم الرشيد».
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة