قمة في مانشستر بين سيتي ويونايتد في الدوري الإنجليزي

قمة في مانشستر بين سيتي ويونايتد في الدوري الإنجليزي

ليفربول يبحث عن تعزيز صدارته في بورنموث... وتوتنهام يتطلع لمداواة جراحه أمام بيرنلي
السبت - 10 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 07 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14984]
سيتي عاد لتقديم عروضه الممتعة أمام بيرنلي (أ.ف.ب) - راشفورد هز شباك توتنهام مرتين (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
يبحث طرفا مدينة مانشستر عن قوة دفع لتعويض بدايتهما غير المتوقعة في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، عندما يلتقيان اليوم السبت في موقعة منتظرة على ملعب «الاتحاد»، ضمن المرحلة السادسة عشرة التي تشهد زيارة المتصدر الخارق ليفربول إلى أرض بورنموث المهدد بالهبوط.
وبعد فوزه على توتنهام 2 - 1 منتصف الأسبوع، يحتاج مانشستر يونايتد لفوز ثان على التوالي على أحد الأندية الكبرى عندما يحل على جاره مانشستر سيتي حامل اللقب في الموسمين الأخيرين لتعزيز موقف مدربه النرويجي أولي غونار سولسكاير. وعوّل يونايتد مجددا على مهاجمه الشاب الدولي ماركوس راشفورد، فسجل هدفين في مرمى توتنهام، رافعا رصيده إلى 12 هدفا في 13 مباراة هذا الموسم مع فريقه ومنتخب بلاده.
وقال سولسكاير عن مهاجمه: «كان قويا، مباشرا، يجلب اللاعبين في الداخل والخارج من دون خوف». تابع مهاجم الفريق السابق: «هذا ما نريده، نريد رؤية الشبان يستمتعون». وصحيح أن يونايتد قدم أداء جميلا أمام توتنهام وكان يستحق الفوز، إلا أن بداية موسمه كانت سيئة جدا، فبرغم عدم خسارته في آخر أربع مباريات فإنه لا يزال في المركز السادس بفارق 8 نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا.
في المقابل، يبدو سيتي الذي يبتعد في المركز الثالث بفارق 11 نقطة عن جاره «الأحمر» في وضع متقلب. فقبل فوزه الكبير أخيرا على بيرنلي 4 - 1 حيث تألق مهاجمه البرازيلي غابريال جيزوس بديل الأرجنتيني المصاب سيرخيو أغويرو، تعادل مع نيوكاسل، ليبتعد بفارق كبير يبلغ 11 نقطة عن ليفربول المتصدر. ولم يخسر سيتي سوى مرة واحدة في ست مباريات ضد يونايتد منذ تسلم مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا مهامه، لكن لا يمكنه الانزلاق مجددا إذا ما أراد فعلا الإبقاء على آماله المنطقية في الدفاع عن لقبه، في ظل خسارتين غير متوقعتين هذا الموسم أمام نوريتش سيتي وولفرهامبتون.
وقد يستهل حامل اللقب مواجهته مع يونايتد وهو على بعد 14 نقطة عن ليفربول حال فوز رجال المدرب الألماني يورغن كلوب السبت أيضا على بورنموث الخاسر في آخر أربع مباريات. وقال غوارديولا: «في ظل الفارق الذي يبعدنا عن ليفربول من الجنون التفكير في اللقب، يجب أن نفكر في الديربي».
يمتلك كلوب تشكيلة نوعية وغنية كانت كافية بإراحة النجم المصري محمد صلاح والمهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو على مقاعد البدلاء والفوز على إيفرتون 5 - 2 في دربي «ميرسيسايد» منتصف الأسبوع. وكانت المباراة الـ32 دون خسارة لليفربول في الدوري منذ سقوطه أمام مانشستر سيتي في يناير (كانون الثاني) الماضي (27 فوزا و5 تعادلات)، وهي الأطول له في دوري النخبة.
وقد يريح كلوب بعض لاعبيه مجددا في زيارته إلى الساحل الجنوبي عندما يلاقي بورنموث الرابع عشر، وذلك قبل أسبوع حافل في دوري أبطال أوروبا، حيث يبحث عن الدفاع عن لقبه. ويسافر ليفربول إلى أرض سالزبورغ النمساوي الثلاثاء، باحثا عن تفادي الخسارة لعدم الخروج بشكل مفاجئ من المسابقة القارية الأولى التي أحرز لقبها الموسم الماضي بفوزه على مواطنه توتنهام في النهائي.
وبرز في مباراته الأخيرة المهاجم البلجيكي ديفوك أوريغي صاحب ثنائية بالإضافة إلى لاعب الوسط السويسري جيردان شاكيري صاحب هدف في مشاركته الأساسية الأولى هذا الموسم. وقال كلوب عن المستوى العالي للاعبي تشكيلته: «من السهل أن أبلغهم دوما بنوعيتهم الجيدة، لكن إذا لم يلعبوا فليس سهلا أن يفهموا دوما ما أقوله». تابع: «لكن إذا شاركوا وقدموا هذا المستوى، فهذا مؤشر جيد جدا لكامل التشكيلة». في ظل تراجع قطبي مانشستر، وخيبات توتنهام وآرسنال والوجه الجديد اليافع تشيلسي، يبقى ليستر سيتي بطل 2016 الأقرب لليفربول بفارق ثماني نقاط. ونجح فريق «الذئاب» تحت إشراف مدربه الآيرلندي الشمالي براندن رودجرز بتحقيق سبعة انتصارات متتالية في الـ«بريميرليغ» وثمانية في مختلف المسابقات، في ظل تألق مهاجمه الدولي جايمي فاردي. قال رودجرز الذي درب ليفربول سابقا واستبعد شائعات انتقاله لتدريب آرسنال بدلا من الإسباني المقال أوناي إيمري: «يتطور الفريق ويثبت أنه يملك عقلية الفوز والذهنية». ويسافر ليستر للحلول غدا الأحد على أستون فيلا الذي سجل له جناحه المصري محمود حسن «تريزيغيه» في خسارته الأخيرة ضد تشيلسي.
ويبحث آرسنال الجريح عن فوزه الأول في ثماني مباريات، عندما يحل على وستهام الخامس عشر، بعد سقوطه مرة جديدة الخميس أمام ضيفه برايتون 1 - 2 وتراجعه إلى مركز عاشر مخيب.
ويريد البرتغالي جوزيه مورينيو تعويض خسارته الأولى مع توتنهام أمام مانشستر يونايتد، بعد حلوله بدلا من الأرجنتيني المقال ماوريسيو بوكيتينو، عندما يستقبل بيرنلي، فيما يخوض تشيلسي رابع الترتيب زيارة صعبة بافتتاح المرحلة إلى أرض إيفرتون الذي أقال مدربه البرتغالي ماركو سيلفا بعد سقوطه الكبير أمام ليفربول.
وفي باقي المباريات يلتقي واتفورد مع كريستال بالاس غدا السبت، بينما تشهد مساء الأحد لقاء نيوكاسل مع ساوثهامبتون ونورويتش سيتي مع شفيلد يونايتد وبرايتون مع وولفرهامبتون.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة