«الضحى» العقارية المغربية ترفع رأسمالها بأسهم جديدة

«الضحى» العقارية المغربية ترفع رأسمالها بأسهم جديدة

السبت - 10 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 07 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14984]
الدار البيضاء: «الشرق الأوسط»

حصلت مجموعة «الضحى» العقارية المغربية على تأشيرة الهيئة المغربية لسوق الرساميل لإجراء عملية زيادة في الرأسمال عبر إصدار 97.994 مليون سهماً جديداً بسعر 10 دراهم (1.05 دولار) للسهم، بمنحة إصدار معدومة.
وتهدف هذه العملية، التي تبلغ قيمتها 979.94 مليون درهم (103 ملايين دولار)، إلى رفع رأسمال الشركة من 3.22 مليار درهم (339 مليون دولار)، إلى 4.02 مليار درهم (423.2 مليون دولار). وسيجري الاكتتاب في الأسهم المعروضة في إطار هذه العملية من 19 ديسمبر (كانون الأول) 2019 إلى 8 يناير (كانون الثاني) 2020، من طرف المساهمين الحاليين في الشركة وحاملي حقوق الاكتتاب التفضيلية. وحسب مذكرة معلومات العملية، فإن تسديد قيمة الأسهم المكتتبة يكون إما نقداً وإما مقابل ديون على الشركة.
في غضون ذلك، تعهد أنس الصفريوي، المساهم الرئيسي في المجموعة بحصة 56.6 في المائة، بالمشاركة في العملية بشكل يمكنه من الاحتفاظ على الأقل بحصته الحالية من رأسمال الشركة عبر اقتناء الأسهم المعروضة. وأكد الصفريوي، أنه يعتزم تسديد جزء من قيمة الأسهم الجديدة التي يكتتبها نقداً والباقي مقابل ديون. وأوضحت مذكرة المعلومات، أن الصفريوي مدين لمجموعة «الضحى» بنحو 1.17 مليار درهم (123.2 مليون دولار) في إطار الحساب الجاري للشركاء.
وتهدف «الضحى» من وراء هذه العملية إلى تعزيز مركزها المالي، والتخفيف من مديونيتها عبر تحويل جزء من الديون إلى أسهم، إضافة إلى تمويل روافد النمو الجديدة للمجموعة، خاصة السكن المتوسط والتوسع في غرب أفريقيا.
وتشير مذكرة معلومات العملية إلى أن «الضحى» تراهن على توسعها في غرب أفريقيا، خاصة في كوت ديفوار التي تعرف سوقها العقارية حيوية ونمواً قويين، من أجل التغلب على الصعوبات التي تعرفها منذ اندلاع أزمة القطاع العقاري بالمغرب. وتشير الشركة إلى أنها أطلقت أخيراً مشروعاً جديداً لبناء 7000 شقة اقتصادية في العاصمة الإيفوارية أبيدجان، إضافة إلى إطلاق إنجاز الشطر الثاني من الفلل الفخمة في إطار مشروع المدينة الخضراء لأبيدجان.
وأوضحت المذكرة، أن الشركة بصدد إنجاز 8 مشاريع في أبيدجان، والتي تضم وحدها 22500 شقة، من بين 25 ألف شقة جاري إنجازها من طرف الشركة في مجمل بلدان أفريقيا الغربية.
ويجتاز القطاع العقاري المغربي أزمة مستمرة منذ سنوات عدة، حيث دخلت السوق العقارية المغربية مرحلة انكماش الطلب، خاصة في مجال السكن الاقتصادي، منذ سنة 2015، الشيء الذي أدى إلى تراجع الإنتاج وعزوف الشركات عن إطلاق مشاريع جديدة، وانتهاجها سياسات تقشفية بهدف التحكم في توازناتها المالية، إضافة إلى بحث سبل تقليص مديونيتها، بما في ذلك بيع أصول عقارية مقابل ديون.
وفي سياق استراتيجية «السيولة أولاً» التي أطلقتها مجموعة «الضحى» بهدف مواجهة صعوباتها المالية، تمكنت المجموعة من تخفيض صافي مديونيتها من 6.17 مليار درهم (650 مليون دولار) في نهاية 2016، إلى 5.71 مليار درهم (601 مليون دولار) في نهاية 2018. وخلال السنة الحالية نزلت مديونية «الضحى» إلى 5.2 مليار درهم (547 مليون دولار) في نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي، وتستهدف المجموعة تخفيض مديونيتها إلى ما دون 5.1 مليار درهم (537 مليون دولار) مع حلول نهاية السنة الحالية.


المغرب الإقتصاد المغربي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة