الأمم المتحدة: 2020 سيكون الأصعب على ملايين الأشخاص

الأمم المتحدة: 2020 سيكون الأصعب على ملايين الأشخاص

غوتيريش يكلف فريق عمل «إيجاد حلول طويلة الأجل» لمسألة النزوح
الخميس - 8 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 05 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14982]
جنيف: «الشرق الأوسط»

قالت الأمم المتحدة إن 2020 سيكون الأصعب على ملايين الأشخاص في العالم جراء تزايد النزاعات الطويلة الأمد والتغير المناخي إلى مستوى قياسي. وقدرت المنظمة الدولية بنحو 168 مليون نسمة عدد الأشخاص الذين سيحتاجون إلى مساعدة طارئة العام المقبل في العالم. وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لووكوك إن هذا العدد يشكل «رقما قياسيا في العصر الحديث» منذ الحرب العالمية الثانية، وجاء ذلك في تقرير بعنوان «لمحة عامة عن الوضع الإنساني في العالم».

وأصدرت الأربعاء نداء إنسانيا من أجل المعونات الإنسانية لجمع نحو 29 مليار دولار لعام 2020 بعد أن وصل عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة إلى مستوى قياسي. وأوضح لووكوك أن من أسباب تزايد الحاجات الإنسانية أن «النزاعات تصبح أطول وأكثر شدة». وأضاف أن التغير المناخي مع ما يتسبب به من فيضانات وجفاف يزيد من الأعباء الإنسانية. وقال: «الحقيقة المرّة أن العام 2020 سيكون أصعب على ملايين الأشخاص».

وتعتزم الأمم المتحدة التركيز بصورة خاصة على 109 ملايين شخص هم الأكثر حاجة إلى المساعدة. ويبقى اليمن وسوريا البلدين اللذين يحتاجان إلى أكبر قدر من المساعدة وستخصص لهما الأمم المتحدة أكثر من 3 مليارات دولار. لكن فنزويلا هي البلد الذي سجل أكبر زيادة في الحاجات الإنسانية. وقدرت الأمم المتحدة في نهاية 2018 حجم المساعدة الضرورية لهذا البلد عام 2019 بنحو 740 مليون دولار، لكن مع تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية رفعت الأمم المتحدة حجم المساعدة الضرورية للعام 2020 إلى نحو الضعف وقدرتها بـ1. 35 مليار دولار.

وفي سياق متصل طلب الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش الثلاثاء من فريق عمل يُعنى بمسألة النازحين في العالم «إيجادَ حلول ملموسة طويلة الأجل» لهؤلاء السكّان.

كما طلب من الفريق، الذي تمّ تشكيله حديثاً، توصيات «لتحسين» استجابة الدول الأعضاء لظاهرة النزوح، سواء بالنسبة إلى الأشخاص النازحين أو للبلدان التي تستضيفهم. وبلغ عدد النازحين في العالم 58 مليوناً العام الماضي. وجاء في بيان أنّ «عدد الأشخاص الذين نزحوا العام الماضي من جرّاء نزاع قد وصل إلى رقم قياسي بلغ أكثر من 41 مليونا. وخلال العام نفسه، تهجّر 17 مليون شخص آخرون بسبب كوارث طبيعيّة».

يتكون فريق العمل من ثمانية أشخاص تمت تسميتهم الثلاثاء، ويتحدر عدد منهم من دول تواجه ظاهرة النزوح. وقالت الأمم المتحدة إن غوتيريش اختار الإيطالية فدريكا موغيريني والرواندي دونالد كابيروكا لترؤس هذا الفريق، من دون تحديد موعد نهائي لتقديم استنتاجات هذه المجموعة.


أميركا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة