الشباب العرب والانتقال الديمقراطي

الشباب العرب والانتقال الديمقراطي

الخميس - 7 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 05 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14982]
لندن: «الشرق الأوسط»

صدر حديثاً عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب «الشباب والانتقال الديمقراطي في البلدان العربية» لمجموعة من المؤلفين.
يضم هذا الكتاب، في 588 صفحة، بحوثاً منتقاة من مؤتمر «الجيل والانتقال الديمقراطي في الوطن العربي»، الذي عقده المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بين 22 و24 سبتمبر (أيلول) 2017 في مدينة الحمامات في تونس، وجاء التركيز فيه على فئة الشباب بوصفهم الفاعل الرئيسي الذي يقف وراء تطور المجتمعات العربية الراهن، والذي يدفع مسألة التحول الديمقراطي. وأظهر الربيع العربي، أن ثمة اتفاقاً عريضاً على أولوية الديمقراطية، وأن تعزيز المحاولات من أجل الانتقال إليها وترسيخها في الدول العربية لا يمكن أن يتم من دون طاقة الأجيال الشابة وجهدها.
وتجمع هذه البحوث المعمقة دوائر ثلاثاً للاهتمام النظري والتطبيقي في مجال العلوم السياسية بصفة خاصة، وفي مختلف حقول العلوم الاجتماعية والإنسانية بصفة عامة، هي: الشباب والديمقراطية والثورات. وتركز على فحص ديناميات الارتباط بين قضيتَي الديمقراطية وتمكين الأجيال الجديدة، من خلال عمل علمي يراوح ضمن حقول بحثية عدة؛ منها التاريخ والبحث السوسيولوجي والديموغرافيا والإثنوغرافيا والتحليل الثقافي، فضلاً عن العلوم السياسية باعتبارها حقلاً أساسياً.
وضمن محاولات الاشتغال النظري والتطبيقي بمفهوم الجيل، اختبرت فصول الكتاب قدرته التفسيرية، وبيّنت أنماط توظيفه في دراسة الربيع العربي؛ حتى إن بدت حدوده غير ثابتة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة