الاقتراب من حل لغز حرارة «الهالة الشمسية»

الاقتراب من حل لغز حرارة «الهالة الشمسية»

الخميس - 8 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 05 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14982]
حل لغز «الهالة الشمسية» بات قريباً (ناسا)
القاهرة: حازم بدر
عادةً تكون الحرارة أعلى كلما اقتربنا من مصدرها، ولكنّ هذا الأمر المنطقي هو عكس ما يحدث على الشمس، فطبقاتها الخارجية المسماة «الهالة» التي تبعد بضعة آلاف من الأميال من سطح الشمس، أكثر حرارة من سطح الشمس نفسه، وهو الأمر الذي ظل يحيّر العلماء منذ 60 سنة، وقادت دراسة شارك فيها 13 عالماً من 5 دول إلى ملاحظات تمثل خطوة مهمة على طريق حل هذا اللغز.

ومنذ فترة طويلة اتفق العلماء على فكرة أنّ «الموجات المغناطيسية تُوجّه الطاقة من خزان الطاقة الدّاخلية الواسع للشمس، الذي يُشغّل بواسطة الاندماج النووي، إلى المناطق الخارجية من الغلاف الجوي حيث (الهالة)»، ولكن ظلت طريقة توليد حركة الموجة وانتشارها ثغرة في جدار تلك الفكرة، وسُدّت في دراسة نشرت في العدد الأخير من دورية «Nature Astronomy».

شكّل الباحثون المشاركون في الدراسة «كونسورتيوم» علمياً، قاموا خلاله في البداية بتقسيم ضوء الشّمس إلى ألوانه الأساسية، حيث مكّنهم ذلك من فحص سلوك بعض عناصر الغلاف الجوي للشمس، بما في ذلك السيليكون (المتكون بالقرب من سطح الشمس) والكالسيوم والهيليوم (المتكون في الغلاف اللوني للشمس، المعروف باسم الكروموسفير، حيث يكون تضخيم الموجة أكثر وضوحاً).

وسمحت التغيرات في العناصر التي رصدها الفريق البحثي في اكتشاف سرعات بلازما الشّمس، وحُدّدت المقاييس الزّمنية التي تطوّرت فيها، مما سمح بتسجيل تردّدات الموجة المغناطيسية الشّمسية، وهذا ما شبهه الدكتور ديفيد جيس، الباحث الرئيسي بالدراسة، في تقرير نشره، أول من أمس، موقع جامعة كوينز في بلفاست، بمن يقوم بتفكيك لحن موسيقي معقد إلى ملاحظات رئيسية وتردّدات من خلال النوتة الموسيقية. ثم استخدم الفريق البحثي بعد ذلك أجهزة كومبيوتر فائقة لتحليل البيانات من خلال عمليات المحاكاة، ووجدوا أنّ التغيرات الكبيرة في درجة الحرارة بين سطح الشّمس والهالة أدت إلى إنشاء حدود عاكسة جزئياً تعمل على حبس الأمواج، مما يساعد على نموها وتكثيفها بشكل كبير، كما لاحظوا أنّ المسافة بين التغيرات الكبيرة في درجات الحرارة، من العوامل الرئيسية التي تحكم خصائص حركة الموجة المكتشفة.

ويقول الدكتور بن سنو، من جامعة إكستر، وهو باحث مشارك في الدراسة، إن «التأثير الذي اكتشفناه من خلال البحث يشبه كيف يغير الغيتار الصوت الذي يصدره من خلال شكل جسمه المجوف، وهو ما من شأنه أن يفتح الباب أمام فهم جديد للغز موجات الشمس المغناطيسية، وهي خطوة نحو شرح سبب أن درجة حرارة الهالة تفوق مصدر الحرارة نفسه».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة