الإمارات تقيم حفلاً دبلوماسياً بعيدها الوطني في دمشق

الإمارات تقيم حفلاً دبلوماسياً بعيدها الوطني في دمشق

الأربعاء - 7 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 04 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14981]
دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»

أعرب القائم بالأعمال الإماراتي في سوريا عبد الحكيم إبراهيم النعيمي، خلال حفل بالذكرى الـ48 للعيد الوطني في دمشق مساء الاثنين، عن أمله «في أن يسود الأمن والاستقرار ربوع سوريا تحت قيادة الرئيس بشار الأسد».
وقال النعيمي، حسب فيديو بث عن الاحتفال: «العلاقات السورية - الإماراتية متينة ومميزة وقوية تقوم على أسس واضحة وثابتة قاعدتها لم الشمل العربي عبر سياسة معتدلة»، معرباً عن أمله في أن «يسود الأمن والأمان والاستقرار ربوع سوريا تحت قيادة الأسد».
وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن النعيمي «شكر الحكومة السورية والشعب السوري على حفاوة الترحيب والاستقبال وطاقم وزارة الخارجية على الدعم الذي يقدمونه في سبيل تذليل الصعاب أمام السفارة الإماراتية لتنفيذ واجباتها بهدف «زيادة عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين».
بدوره، استعرض نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكداً أن «سوريا والإمارات تتشاركان عناصر كثيرة من بينها العروبة وعمق لحمة الدم والانتماء والفرحة للإنجازات والانتصارات التي تتحقق في البلدين». لفت المقداد إلى أن «سوريا لن تنسى أن الإمارات وقفت إلى جانبها في حربها على الإرهاب، وتم التعبير عن ذلك من خلال استقبال الإمارات للسوريين الذين اختاروها حتى تنتهي الحرب الإرهابية على بلادهم ونأمل عودتهم إلى وطنهم».
وأكد المقداد أن «سوريا تحقق انتصارات كبيرة ضد الإرهاب، وبقية المناطق التي تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية ستعود إلى كنف الدولة»، داعياً إلى التعاون العربي في مواجهة المخاطر التي تتعرض لها المنطقة.
وكانت الإمارات افتتحت سفارتها في دمشق نهاية العام الماضي. كما أعربت البحرين عن تشغيل سفارتها في العاصمة السورية.


الامارات العربية المتحدة سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة