أميركية تجدد اتهامها للأمير أندرو باستغلالها جنسياً وتناشد البريطانيين الوقوف معها

أميركية تجدد اتهامها للأمير أندرو باستغلالها جنسياً وتناشد البريطانيين الوقوف معها

الثلاثاء - 6 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 03 ديسمبر 2019 مـ
الأميركية فرجينيا جوفري (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

ناشدت أميركية تقول إنها أُجبرت على ممارسة الجنس مع الأمير أندرون البريطانيين أن يقفوا إلى جانبها مؤكدة أنها لا تقول سوى الحقيقة في هذه الفضيحة التي هزت العائلة المالكة.

وتقول فرجينيا جوفري، إن رجل الأعمال الأميركي الراحل جيفري إبستين كان يجبرها على ممارسة الجنس مع أصدقاء له، من بينهم الأمير البريطاني أندرو، عندما كانت قاصر لا يتجاوز عمرها 17 عاماً، وينفي أندرو ذلك تماماً.

ونقلت وكالة «رويترز» للأنباء عن جوفري قولها خلال مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن أبستين أحضرها إلى لندن عام 2001 واصطحبها لمقابلة الأمير، مشيرة إلى أن علاقة حميمة جمعتها بأندرو في واحدة من 3 مناسبات جمعتها به.

وأضافت جوفري: «الأمير أندرو يعرف ما حدث، وأنا أعرف ما حدث. أحدنا فقط يقول الحقيقة، وأنا أعرف أنه أنا». ومضت تقول: «أستحلف المواطنين في المملكة المتحدة أن يقفوا بجانبي، أن يساعدوني في خوض هذا النزال، وألا يقبلوا هذا الأمر كأنه شيء عادي. هذه ليست قصة جنسية وضيعة، هذه قصة اتجار بي، هذه قصة انتهاك وقصة أبناء عائلتكم المالكة».

من جهته، قال ديفيد بويز محامي ضحايا إبستين إنه يعتزم تقديم طلب استدعاء للمحكمة لإجبار دوق يورك على الإدلاء بشهادته عن الانتهاكات التي كانت تحدث في منزل الملياردير الراحل.

وأكد بويز أن الأمير يمكن أن يكون لديه معلومات مهمة حول قيام إبستين بالاتجار جنسيا بالقاصرات. وأضاف: «تم إعداد مذكرات استدعاء للأمير أندرو، وسيتعين على القاضي التوقيع عليها بمجرد توجه الأمير إلى أراضي الولايات المتحدة».

ويمكن للأمير أندرو الطعن في طلب الاستدعاء إذا لم يرغب في الإدلاء بشهادته.

وينفي أندرو (59 عاماً)، وهو ثاني أبناء الملكة إليزابيث، هذه الاتهامات ويؤكد أنه لا يذكر أنه التقى أبداً بجوفري.

ورداً على المقابلة، قالت متحدثة باسم قصر باكنغهام: «تم النفي بشكل قاطع أن يكون دوق يورك قد أقام أي شكل من الاتصال الجنسي أو العلاقة مع فرجينيا جوفري. أي زعم عكس ذلك كاذب ولا أساس له».

وفي الشهر الماضي، أجرت هيئة الإذاعة البريطانية مقابلة مع الأمير نفسه كان يأمل أن تضع نهاية للفضيحة.

ومع ذلك، عدّت المقابلة على نطاق واسع كارثة للأمير وكانت حافزاً لنشر عناوين صحافية سلبية على مدى أيام، ما دفع الأمير للتنحي عن واجباته الملكية مثل الأعمال الخيرية ونأت منظمات أخرى بنفسها عنه.

يشار إلى أنه تم توقيف إبستين، مطلع يوليو (تموز) الماضي، حيث كان ينتظر المحاكمة على خلفية اتهامات تتعلق باستغلال قاصرات في أعمال جنسية. وقد عثر عليه بعد ذلك ميتاً في زنزانته في نيويورك، في 10 أغسطس (آب) الماضي.


المملكة المتحدة العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة