مقتل 11 جندياً في هجوم لـ«طالبان» شمال أفغانستان

مقتل 11 جندياً في هجوم لـ«طالبان» شمال أفغانستان

الرهينة الأسترالي المحرر يروي تفاصيل محنته
الاثنين - 5 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 02 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14979]
مسؤولون أمنيون أفغان يتفقدون موقع انفجار قنبلة على جانب طريق استهدف سيارة تابعة للجيش في هلمند (إ.ب.أ)
كابل: «الشرق الأوسط»

أعلن مسؤولون، أمس الأحد، أن 11 جندياً أفغانياً على الأقل قتلوا بعد أن هاجم مقاتلو «طالبان» مواقعهم في إقليم قندوز شمال أفغانستان في وقت متأخر من أول من أمس. وقال عمرو الدين والي وأمين الله عيدين، وهما عضوان في المجلس الإقليمي، إن المسلحين أسروا 6 جنود آخرين خلال الهجوم. وأضاف المسؤولان أن قوات جديدة تم نشرها لدعم القوات في المنطقة قد تعرضت أيضاً لكمين نصبه المسلحون في ساعة مبكرة أمس الأحد. وقال هادي جمال، المتحدث باسم «فيلق بامير217»، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المسلحين شنوا هجوماً على المواقع الأمنية على طول الطريق السريعة بين قندوز وخان آباد الساعة التاسعة مساء أول من أمس تقريباً (16:30 بتوقيت غرينيتش). وقال المتحدث باسم الجيش إن أكثر من 20 مسلحاً قتلوا في هجمات انتقامية. ولم يتسن التحقق من هذه الأرقام بشكل مستقل.

يذكر أن قندوز من بين الأقاليم المضطربة في شمال أفغانستان. وشن مسلحو «طالبان» هجوماً فاشلاً للاستيلاء على عاصمة الإقليم في أغسطس (آب) من هذا العام.

إلى ذلك، تحدث المعلم الأسترالي الذي أفرجت عنه «طالبان» بعد احتجازه رهينة لمدة 3 سنوات «طويلة وشاقة» في أفغانستان، علناً للمرة الأولى منذ إطلاق سراحه، قائلا إنه لم يفقد الأمل. ووصل تيموثي ويكس (50 عاماً) إلى سيدني مساء الخميس الماضي بعد أن تم الإفراج عنه هو وزميله الأميركي كيفين كينغ (63 عاماً) في الشهر الماضي في إطار صفقة لتبادل محتجزين.

وقال ويكس للصحافيين في سيدني أمس الأحد: «كان يحدوني الأمل طوال الوقت. كنت متأكداً أنني سأترك هذا المكان في نهاية المطاف». وأضاف: «منذ اللحظة التي رأيت فيها مروحيتي (بلاك هوك) ووضعت في أيدي القوات الخاصة، عرفت أن محنتي الطويلة والشاقة قد انتهت». وكانت حركة «طالبان» قد اختطفت كينغ وويكس في أغسطس 2016 من أمام بوابة الجامعة الأميركية في كابل، حيث يقومان بتدريس اللغة الإنجليزية.

وقال المعلم من مدينة واجا واجا، التي تقع جنوب غربي سيدني، إن الفترة التي قضاها في الأسر قد غيرته تماماً. وقال: «الوقت الذي قضيته رهينة مع (طالبان) كان له تأثير عميق لا يمكن تصوره عليّ». ووصف ويكس أنه في أوقات هرع إلى نفق حيث كان يسمع نيران الرشاشات، والتي كان يعتقد أنها محاولات من قبل القوات الخاصة البحرية الأميركية لإنقاذهم. وقال: «أخبرنا حراسنا أن هذا كان من (داعش)... وأعتقد الآن أنه كانت القوات الخاصة البحرية قادمة لأخذنا»، مضيفاً: «أنا أعتقد وآمل أنهم حضروا 6 مرات في محاولة لأخذنا».

وأُفرج عن ويكس وكينغ في مقابل الإفراج عن 3 سجناء من «طالبان» كانوا محتجزين لدى الحكومة الأفغانية. وكان مسلحو «طالبان» قد ذكروا في بيان الشهر الماضي أنه بالإضافة إلى الأستاذين، فقد تم الإفراج عن 10 جنود أفغان أيضاً من سجن تابع للحركة. وفي بيان للحركة، ذكرت «طالبان» أن المبادلة تطور مثمر يساعد في تعزيز الثقة وحسن النية وسيساعد عملية السلام. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد قام هذا الأسبوع بزيارة مفاجئة لأفغانستان لاستئناف محادثات السلام مع «طالبان»، بعد أن أوقف بشكل مفاجئ المفاوضات في أوائل سبتمبر (أيلول) الماضي في أعقاب انفجار في كابل أسفر عن مقتل جندي أميركي. وذكر ترمب أنه خلال الزيارة استأنف المفاوضات المتعثرة بين الولايات المتحدة و«طالبان» وأنه يعتقد أن «طالبان» تريد وقفاً لإطلاق النار، طبقاً لصحافيين يسافرون مع الرئيس.

وقال ذبيح الله مجاهد، أحد المتحدثين باسم «طالبان»، ردا على تصريحات ترمب، إنه «من السابق لأوانه الحديث عن القضية».


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة