موجز أخبار

موجز أخبار

السبت - 3 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 30 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14977]
موجة جديدة من احتجاجات هونغ كونغ
هونغ كونغ ـ «الشرق الأوسط»: يستعد المحتجون المطالبون بالديمقراطية في هونغ كونغ لمزيد من الاحتجاجات في مطلع الأسبوع مع انسحاب الشرطة أمس الجمعة من حرم جامعة شهد بعض أسوأ الاشتباكات مع قوات الأمن، في الاضطرابات المستمرة منذ نحو ستة أشهر. وبعدما أصابت مشاهد العنف في جامعة بوليتكنيك المدينة بشلل جزئي منذ منتصف نوفمبر (تشرين الثاني)، ساد هدوء نسبي على مدى أسبوع منذ الانتخابات المحلية التي أجريت يوم الأحد، وفاز فيها المرشحون المؤيدون للديمقراطية بأغلبية كبيرة.
وحذرت الصين، التي تسعى لإنهاء حرب تجارية طاحنة مع الولايات المتحدة، واشنطن من «إجراءات مضادة صارمة»، بعدما وقع ترمب على تشريع للكونغرس يدعم المحتجين يوم الأربعاء. وتجمع المحتجون أمام القنصلية البريطانية أمس لحث الحكومة البريطانية على حماية مواطنيها المقيمين في المدينة. يأتي ذلك بعدما قال موظف سابق بالقنصلية البريطانية في هونغ كونغ إنه تعرض للضرب والحرمان من النوم والتقييد بالأغلال على أيدي الشرطة السرية الصينية بهدف إجباره على الإدلاء بمعلومات عن نشطاء يقودون الاحتجاجات.

موسكو تعتقل جاسوسة روسية تعمل لصالح أوكرانيا
موسكو ـ «الشرق الأوسط»: قالت وسائل الإعلام الروسية الرسمية، أمس (الجمعة)، إنه جرى إلقاء القبض على امرأة روسية في شبه جزيرة القرم على خلفية مزاعم بأنها كانت تتجسس لصالح أوكرانيا. وقالت وكالة أنباء «تاس» الرسمية إن محكمة في منطقة سيفاستوبول قضت باعتقال المرأة واحتجازها لمدة شهرين خلال إعداد الإجراءات القانونية. وقال جهاز الأمن الاتحادي الروسي في بيان إن «الأجهزة الخاصة الأوكرانية جندت» المشتبه بها، وهي مواطنة روسية. وجاء في البيان أن المرأة «جمعت عمداً معلومات عسكرية سرية» لتقديمها لأوكرانيا. وتورطت المرأة في تهمة الخيانة التي يعاقب عليها القانون بالسجن لما يصل إلى عشرين عاماً.
واحتلت روسيا شبه الجزيرة القرم وضمتها إليها قبل خمسة أعوام انتقاماً من أوكرانيا التي أطاحت برئيسها الموالي لموسكو في تحول سياسي صوب الغرب. وأدى ضم موسكو للقرم واندلاع تمرد موال لروسيا في منطقتين أخريين بشرق أوكرانيا، بالقرب من الحدود الروسية، إلى تراجع مستوى العلاقات بين الدولتين السوفياتيين السابقتين إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق.
سلوفاكيا تطالب باستعادة ذهبها من بريطانيا
براتيسلافا ـ «الشرق الأوسط»: طالب رئيس وزراء سابق في سلوفاكيا برلمان بلاده بضرورة إرغام البنك المركزي في البلاد على استعادة الذهب السلوفاكي الذي يتم الاحتفاظ به لدى بريطانيا، قائلاً إن التاريخ أثبت أنه «لا يمكن الثقة في الحلفاء». وكان روبرت فيكو تولى رئاسة الحكومة في سلوفاكيا خلال الفترة من عام 2006 وحتى عام 2010، ثم عاد لقيادة البلاد في الفترة من عام 2012 وحتى استقالته في عام 2018.
وقال فيكو: «الذهب ليس في مأمن لدى بريطانيا بسبب قضية خروجها من الاتحاد الأوروبي واحتمالات حدوث أزمة اقتصادية عالمية». وأضاف: «لا يمكنك الثقة في أوثق الحلفاء بعد اتفاقية ميونيخ»، في إشارة إلى المعاهدة التي أبرمتها فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا في عام 1938، وتم بمقتضاها السماح للزعيم النازي أدولف هتلر بالاستيلاء على أجزاء من دولة تشيكوسلوفاكيا السابقة. ورفض المتحدث باسم البنك المركزي السلوفاكي بيتر ماجير التعليق على تصريحات فيكو. ونقلت «بلومبرغ» عن ماجير قوله إن سلوفاكيا، التي تتعامل بعملة اليورو، تمتلك 7.‏31 طن متري من الذهب تقدر قيمته بنحو 3.‏1 مليار يورو (4.‏1 مليار دولار)، وإنها تتاجر بهذه الكمية من الذهب بشكل نشط.

لقاء بين الحكومة التشيلية والنقابات للخروج من الأزمة
سانتياغو ـ «الشرق الأوسط»: عقدت الحكومة التشيليّة اجتماعاً هو الأوّل مع النّقابات الخميس، في محاولة لإيجاد حلّ للأزمة الاجتماعيّة الخطرة المتواصلة منذ أكثر من أربعين يوماً، التي تُثير قلق الأسواق. وللمرّة الأولى منذ اندلاع الأزمة في 18 أكتوبر (تشرين الأول)، التقى أعضاء حكومة الرئيس المحافظ سيباستيان بينييرا ممثّلي «منصّة الوحدة الاجتماعيّة» التي تضمّ منظّمات نقابيّة واجتماعيّة كانت وراء إطلاق كثير من الدعوات للاحتجاج، وبينها الوحدة المركزيّة للعمّال، أقوى نقابة في البلاد. ويُطالب المتظاهرون حكومة الرئيس المحافظ سيباستيان بينييرا بزيادة الحد الأدنى للأجور.
ورحّب وزير الداخليّة غونزالو بلوميل باتفاق الأطراف على بدء حوار حول القضايا ذات الأولويّة في الأجندة الاجتماعيّة، كالرواتب والخدمات الصحّية والمعاشات التقاعديّة.
توزاياً، يُناقش البرلمان كثيراً من مشاريع القوانين التي قدمتها الحكومة لتعزيز حفظ الأمن، بينها قانون يتيح للجيش حماية البنية التحتيّة العامّة من دون الحاجة إلى إعلان حال الطوارئ. والأزمة التي تشهدها تشيلي هي الأخطر منذ عودة الديمقراطية إلى البلاد عام 1990. وأدت موجة الاحتجاجات إلى مقتل 23 شخصاً، بينهم خمسة بعد تدخل قوات حفظ الأمن، فضلاً عن وجود ألفَيْ مصاب.
هونغ كونغ هونغ كونغ أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة